السعودية تضع مضامين جديدة لنظام الأحوال الشخصية

نظام أحوال شخصية جديد

وافق مجلس الوزراء، السعودي الثلاثاء، خلال جلسته برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على نظام الأحوال الشخصية، فيما أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أنه مستمد من الشريعة الإسلامية.

وقد اعتمد نظام الأحوال الشخصية الجديد إعمال الطرق الحديثة فيما يتعلق بإثبات النسب.

نظام الأحوال الشخصية سيدخل حيز النفاذ بعد 90 يوما من نشره

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، اليوم الثلاثاء، أن نظام الأحوال الشخصية سيدخل حيز النفاذ بعد 90 يوماً من نشره في الجريدة الرسمية، مشيرا إلى أنه ثاني مشروعات منظومة التشريعات المتخصصة الأربعة صدوراً التي جرى الإعلان عنها بتاريخ 26 جمادى الآخرة 1442 هـ الموافق 8 فبراير 2021م، وبقي منها: مشروع نظام المعاملات المدنية، ومشروع النظام الجزائي للعقوبات التعزيرية.

جاء ذلك بمناسبة موافقة مجلس الوزراء على نظام الأحوال الشخصية بعد استكمال الإجراءات النظامية لدراسته في مجلس الشورى وفقاً لما يقضي به نظامه، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”.

كما بيّن ولي العهد أن مشروع نظام الأحوال الشخصية قد استمد من أحكام الشريعة الإسلامية ومقاصدها، وروعي في إعداده أحدث التوجهات القانونية والممارسات القضائية الدولية الحديثة، ومواكبة مستجدات الواقع ومتغيراته، وأنه سيُسهم في الحفاظ على الأسرة واستقرارها باعتبارها المكون الأساسي للمجتمع، كما سيعمل على تحسين وضع الأسرة والطفل، وضبط السلطة التقديرية للقاضي للحد من تباين الأحكام القضائية في هذا الشأن.

وأكد أن استحداث نظام خاص بالأحوال الشخصية يعكس التزام القيادة بنهج التطوير والإصلاح أخذاً بأحدث التوجهات القانونية والممارسات القضائية الدولية الحديثة، وأن نظام الأحوال الشخصية يُشكل نقلة نوعية كبرى في جهود صون وحماية حقوق الإنسان واستقرار الأسرة وتمكين المرأة وتعزيز الحقوق.

معالجة قضايا الأسرة

كذلك، أوضح الأمير محمد بن سلمان، أن النظام جاء شاملاً في معالجة جميع المشكلات التي كانت تعاني منها الأسرة والمرأة، ومنظماً لمسائل الأحوال الشخصية تنظيماً دقيقاً بكافة تفاصيلها.

وكان ولي العهد قد أوضح عندما صدر نظام الإثبات بتاريخ 24 جمادى الأولى 1443هـ الموافق 28 ديسمبر 2021م أن نظام الأحوال الشخصية سيصدر خلال الربع الأول من عام 2022م.

الجدير بالذكر أن إقرار نظام الأحوال الشخصية يأتي ترجمة عملية للجهود التي يقودها ويشرف عليها ولي العهد بشكل مباشر في استحداث وإصلاح الأنظمة التي تحفظ الحقوق وتُرسّخ مبادئ العدالة والشفافية وتحقِّق التنمية الشاملة، وذلك ضمن منظومة الإصلاحات التشريعية التي تشهدها المملكة بإشراف وتوجيه خادم الحرمين الشريفين، وبمتابعة مباشرة من الأمير محمد بن سلمان في إطار حرص أكيد على رفع كفاءة الأنظمة، وتعزيز الشفافية، وتحسين جودة الحياة، وحماية حقوق الإنسان.

أبرز مضامين النظام

أبرز مضامين نظام الأحوال الشخصية الجديد في السعودية
أبرز مضامين نظام الأحوال الشخصية الجديد في السعودية

1 – سن الزواج: تحديد السن الأدنى للزواج بـ 18 عاما.

2 ـ معالجة الأحكام المتعلقة بغياب الولي المرأة بما يسهل مسألة الزواج، وانتقال ولاية التزويج إلى المحكمة مباشرة.

3 – التأكيد على حق المرأة في إنفاق زوجها عليها بغض النظر عن حالتها المادية.

4 ـ حفظ نسب الطفل وتضييق السبل أمام طلب نفيه.

5 ـ إعمال الطرق الحديثة فيما يتعلق بإثبات النسب

6 ـ مراعاة مصلحة الحفاظ على كيان الأسرة في احتساب عدد الطلقات.

7 ـ الإلزام بتوثيق الوقائع المتعلقة بالأحوال الشخصية، ومنها الطلاق والرجعة.

8 ـ حفظ حقوق الأولاد كالحضانة ومنع المساومة بشيء منها بين الزوجين عند الفراق.

9 ـ إثبات حق المرأة في فسخ عقد الزواج بإرادة منفردة في العديد من الحالات.

10 ـ تمكين المرأة من توثيق الطلاق والمراجعة، حتى مع عدم موافقة الزوج.

11 ـ مراعاة مصلحة المحضون في المقام الأول أثناء تقرير أحكام الحضانة.

12 ـ إلزام الزوج بتعويض الزوجة تعويضا عادلا عند عدم توثيقه وقائع الأحوال الشخصية، في حالات محددة في النظام.

error: المحتوى محمي !!