اكتشف العالم حولك

أصل تسمية الجزائر

الجزائر دولة عربية إسلامية تقع في شمال القارة الأفريقية وتطل على البحر الأبيض المتوسط وهذا سبب تسميتها “بوابة إفريقيا”، ويحدها من الشمال الشرقي تونس وليبيا، ومن الغرب المغرب والصحراء الغربية وموريطانيا، ومن الجنوب مالي والنيجر، وتبلغ مساحتها 2 381 741 كيلومتر مربع تحتل بها المرتبة الأولى عربيا ومتوسطيا وإفريقيا والثانية في العالم الإسلامي والعاشرة عالميا.

عاصمتها الجزائر وهي مدينة ساحلية وأكثر المدن إكتظاظا بالسكان.

حسب ما ذكره المؤرخون فإن الجزائر حظيت بأسماء مختلفة على مر التاريخ حيث سمِّيَت:

أقسيون : هو اسم يوناني أطلق عليها في عهد اليونان وهو مشتق من اللفظ اليوناني “أيقوسي” وهي تعني “عشرين”، وهذا بسبب الجزر والصخور العشرين التي كانت موجودة عند مدخلها.
وتقول أسطورة يونانية أن إسم “اقسيون” مرجعه إلى أن عشرين من رفاق هرقل انفصلوا عنه عندما أراد أن يمتطي البحر عائدًا إلى اليونان، وإستقروا في هذه المنطقة التي أبحر منها هرقل، وهي مكان مدينة الجزائر، ولما لم ينجح أحد منهم في إقناع الآخرين بإطلاق اسمه على هذا المكان وتفرده بهذا الشرف أجمعوا على تسميته برقم عشرين وهو عددهم.

أقسيوم أو إيكوسيوم :حور الرومان اسم أقسيون إلى “أقسيوم”.

الجزائر: خلال القرن الثامن الميلادي استقرت في المنطقة قبيلة مزغنة المتفرعة عن صنهاجة التي كانت تحتل المناطق البحرية الممتدة من القبائل الكبرى إلى مصب نهر الشلف.
وتطور العمران شيئا فشيئا بمدينة أقوسيوم التي أصبحت بعد إستيطان قبيلة مزغنة، وأسس بلكين بن زيري الدولة الزيرية عام 960 وأسماها “جزائر بني مزغنة”، وتطورت التسمية بعد ذلك إلى أن أصبحت تدعى “الجزائر”.


إقرأ أيضا:دليل القصبة الإسماعيلية بمكناس


السابق
حلم من ورق
التالي
قواعد الحجر الصحي من الهدي النبوي

اترك تعليقاً