أقوال و حكم من الشعر

أطفالنا وأطفالهم

أطفالنا-وأطفالهم

إهداء: إلى أطفال فسلطين وسوريا واليمن وليبيا وسيناء، إلى روح أطفال الجزائر زمن التسعينيات، إلى أطفال الأمة الإسلامية ” ما لنا إلا الله”.

كانوا فيما مضى يدعون أطفال

                          واليوم هم الجثث الهامدة بين الأطلال

أرواحهم الفتية شدت الرحال

                   أحلامهم البريئة آثرت الزوال

        بين الحصار …القصف والعقال

                               تمضي الأيام كالسنين الطوال

لم يول يوما عهد الاحتلال

                              وما استقلال أوطاننا إلا استغفال

نحيا تحت إمرة طغاة أنذال

                          جعلوا الخنوع أفضل الخصال

وتسجن ضمائرنا بأغلظ الأقفال

إقرأ أيضا:حلم من ورق

                          لنسقى قهرا خضوعا واذلال

 أمتي من زاد النيران اشتعال

                            من سرق عنوة ثورات الأبطال

من أعدم في يوم فرح الرجال

                              من جعل همومنا كالجبال

غربي حاقد وشيعي ضال

                             تناسوا وجود الجبار المتعال

يقصف النصيري بالبراميل الثقال

                            يحاصر الصفوي  معاقل الرجال

وغرب أجاد فن الاحتيال

                          وكيل الأمور بأكثر من مكيال

ليموت  بردا عندنا الأطفال

                       قدت مضاجهم أنياب الأغوال

إقرأ أيضا:الصمت جريمة وجريمة الصمت

ولا يفوت أطفالهم أي احتفال

                        عيد الشجر ..الوتر ..ونوال

  أحلامهم كبيرة سهلة المنال

                       أيامهم فرح مرح وجمال

عالمهم حقيقة أجمل من الخيال

                       لا دماء لا دمار ولا أغلال..

السابق
سورة الفاتحة
التالي
كرة القدم حاضرة وغيرها مُغَيَّب

اترك تعليقاً