أفغانستان الخضراء.. جهود لتشجيع الزراعة

أطلقت حكومة أفغانستان حملة زراعية معممة على كامل مناطق البلاد، تحت شعار ” اغرس فسيلة لنفسك، وأخرى لوطنك، من أجل أفغانستان خضراء مزدهرة”، وذلك بهدف زرع مساحات شاسعة من الأراضي للاستدامة الزراعية والحفاظ على النظام البيئي والتنوع البيولوجي بإزالة جميع أنواع الغازات الضارة من الهواء، بما في ذلك ثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين والجزيئات الصغيرة، فضلا عن توفير مورد هام للغذاء والصناعة وتحقيق الاكتفاء الذاتي والاستقلالية الاقتصادية.

وشرعت مؤسسة أفغانستان الخضراء في وضع استراتيجية التشجير موضع التنفيذ بالمساهمة في خضرة العاصمة #كابل، وذلك بغرس 4 آلاف فسيلة في ضواحيها بمشاركة المواطنين الذين لاقوا الترحيب والدعم من قبل مسؤولي البلدية.

ومن جهتها بدأت ولاية #هرات في عملية تشجير المنطقة بحضور حاكم الولاية الشيه نور أحمد إسلامجار ومسؤولين محليين والمجتمع المدني، حيث سيتم زراعة 60000 شتلة في مناطق مختلفة من المدينة.

ومن أجل دعم هذه المبادرة قامت لجنة الإنقاذ الدولية (IRC) بتقديم مساعدات مالية ممثلة في توزيع ما يزيد عن مليوني أفغانية أي ما يقارب 22 ألف دولار على 83 مزارع ومزارِعة في ولاية ننجرهار.

وبدعم حکومي تم غرس 11600 من أشجار التين واللوز في مديرية نيش بولاية#قندهار، في الجنوب الأفغاني، كما تم افتتاح أعمال بناء سد في مديرية سبين بولدك بالولاية نفسها بكلفة 45 مليون أفغانية (511,363 دولارا)، وألحقت مصاريف إنشاء هذا السد بميزانية وزارة الزراعة، بقدرة استيعابية تبلغ 10 أمتار من المياه، وطاقة ريّ 8000 هكتار من الأراضي.

وأوضحت وزراة الزراعة والري أن مبادرة غرس الأشجار التي تم إطلاقها، وبدأ تطبيقها بالفعل في المناطق الدافئة، تهدف إلى غرس ٢٥ مليون فسيلة في جميع ولايات البلاد، حيث سيتم تهيئة 6.2 مليون فسيلة من قبل مزارع وزراة الزراعة، و14.4 مليون من قبل جمعية المزارعين، و4.4 مليون من قبل القطاع الخاص.

أما وزارة الطاقة والمياه فقد قامت بتفعيل معامل فحص جودة المياه، والتربة، ومواد البناء، وذلك لغرض إجراء الاختبارات الكيميائية والفيزيائية والبيولوجية للمياه، وكذلك لاكتشاف العناصر المتعلقة بالتربة، للاستفادة منها في التخطيط والجدولة تبعا للمشاريع التي تقوم بها الدولة لتطوير بكل القطاعات.

وجذير بالذكر أن أفغانستان خاضت عدة حروب ضد الغزاة آخرها ضد الجيش الأمريكي وحلفائه الذين خرجوا منهزمين في نهاية شهر أوت/ آب عام 2021م، لتعلن “طالبان” انتصارها وتشكيل الإمارة المستقلة بعد حرب أودت بحياة 240 ألف أفغاني ونحو 2500 جندي أمريكي حسب الإحصائيات الرسمية ووبلغت تكلفتها حوالي تريليوني دولار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!