أقوال وحكم جديدة
  • الإيمان الحقيقي هو حب الخير للغير و خدمة دينك بما يعود بالنفع على الجميع.
  • تمني نجاح الآخرين وتشجيعهم ومساعدتهم هو في حد ذاته نجاح لك.
  • حسن الخلق في التعامل مع الناس، والشفقة عليهم، وجبر خواطرهم، وتجاوز هفواتهم، والتغاضي عن ضعفهم، وسماع شكواهم، وإعانتهم بما تيسر هو قمة التميز والتفوق.
  • من أخطر الكذب أن يقدم الإنسان نفسه على أنَّه من أهل الخير والصلاح لتقديم صورة جميلة للمجتمع، وقد تكون هذه الحالة مرضية للشخصية النرجسية.
  • الاستعداد لتقديم المساعدة هو درس هام في الحياة، فلا تتغيب عن مدرسة دعم ومساندة الآخرين.
  • ألا يسعدك أن تقابل خالقك يوما بصحيفة مذهبة بالمواقف الراقية والتضحيات الخالدة الخالصة لوجهه؟.
  • العطاء من وقتك وجهدك ومشاعرك التزام عليك مراعاته، لكن هناك من لا يستحق العطاء لأنه لا يفهم معناه ولا يقدر منزلته فيفسره على أنه مصالح شخصية ضيقة أو رياء وسمعة فيقذف غيره بما فيه.
  • عطاء الكرام متعة لأنهم لا ينتظرون مقابلا من الخلق، ويغنيهم أن ذلك يسعدهم ويحقق لهم الرضى الداخلي رغم الجهد والمشقة.
  • سكينة النفس، كسب احترام الذات والسلام الداخلي من ثمرات العطاء.
  • البر أحد أوسع أبواب الرحمة والخير.
  •  لكل إنسان طيب أحزان يخفيها وهموم يداريها فيظهر ابتسامة وبشرا لمن حوله حتى لا ينالهم ما أصابه.
  • من عامل الناس بأدب، احترامه عليهم وجب، ومن حدثهم فما كذب دنا من قلوبهم واقترب، وذاك من وجبت أخوته و حرمت أذيته.
  • من كمال المروءة والعدالة أن لا تنافق من أجل سمعة، وتغمط الحق نصرة للنفس وحب الظهور.
  • التغاضي والتخلي عن الأفكار الانتقامية من مكارم الأخلاق.
  • من يسمح للمشاعر السلبية بالتحكم فيه لا حظ له من المشاعر الإيجابية، ولن يجد غير الاستياء والغضب في التعامل من من حوله ولو مع المقربين.
  • السلوك المؤذي المعتاد تجاه الآخرين قد يصير أمرا اعتياديا إن لم يجد من يوقفه.
  • الحل مع الشخص المؤذي هو الابتعاد عنه قدر الإمكان ولو بوضع حدود للصلات والعلاقات. 
  • إساءة معاملة الآخر تعكس مستوى الشخص، فالتعليقات العدائية والسلبية دليل على علو درجة التسلط وارتفاع معدل السمية وسم الأفاعي مقياس الخاصية ذاتها.
  • لو يدرك من يؤذي من حوله بما يسببه من أسى وجراح بمناسبة أو من غيرها لما استطاع النظر في مرآة روحه البشعة المليئة بالندوب التي يحاول إخفاءها بمظهر جسد منمق.
  •  التصرف بتلقائية وعفوية دون تجمل في التعامل مع المقربين منك يمنحك الإحساس الصادق بالأمان والسند.
  • البساطة تصنع جمال الأشياء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!