أمراض القلب والشرايين
أمراض القلب والشرايين

يعد إعتلال عضلة القلب بمثابة تضخم عضلة القلب أي عدم قدرة القلب على ضخ كمية الدم المناسبة الشيء الذي ينتج عنه مشاكل عديدة منها خلل في وظيفة الدم الذي ينقل الأكسجين والمغذيات لجميع أعضاء الجسم الشيء الذي يعني عدم وجود الكمية الكافية من الأكسجين والمغذيات لجسم الإنسان وبالتالي في هذه الحالة أصبح جميع الجسم مغرض للإعتلال بمعنى أن مشكل القلب كمرض عضوي لا يتوقف حد العضلة ووظيفتها بل يشمل جميع أعضاء الجسم حتى الدماغ مثلا الذي يحتاج إلى فيتامين ب12 والحديد لا تصله الكمية الكافية أو لا يتوصل بها أصلا وهكذا حتى يصبح جميع الجسم يشتكي من النقص التدريجي، فالمسألة هنا تتوقف جميعها على الأكل الصحي المتوازن لمعالجة مشكل عضلة القلب كي لا تتضاعف مشاكل باقي الجسم لذلك فأول ما يشعر به المريض كأعراض هو:

  • الغثيان.
  • صداع في الرأس.
  • دوخة شديدة.
  • التعب والعياء دون أي جهد بدني.
  • الإرهاق.
  • عدم القدرة على التنفس.

تبدأ معالجة هذه المشاكل:

  • أولا : بالنشاط البدني اي تنشيط الجسم عن طريق الحركة كالمشي مثلا واستنشاق الهواء النقي وبهذا لا ينشط الجسم فقط وإنما هو تنشيط للدورة الدموية التي تنشط عضلة القلب فيصبح قادرا على ضخ الدم من جديد.
  • ثانيا: الأكل الصحي بما أن وظيفة القلب في هذه العملية تتلخص في ضخ الدم الغني بالأكسجين والمغذيات نبحث عن الأطعمة المزودة بكل ما يحتاجه الجسم من كل الخضروات والفاكهة لأنها تضم أغلب المعادن والفيتامينات فضلا عن المكسرات النيئة غير مقلية يكون نظاما غذائيا متوازنا وغنيا بالمواد المغذية النادرة مثل السيلينيام وهو عنصر مهم جدا لنشاط عضلة القلب.
  • ثالثا : الإبتعاد الكلي عن السكر الأبيض لأنه يعمل على تقليل نسبة البوتاسيوم الذي يؤدي إلى مشكلة الضغط الدموي المرتفع والإقتصار فقط على السكر الطبيعي الموجود في الفاكهة والغنية بمادة البوتاسيوم.
  • رابعا: إدخال الثوم كمكون أساسي في النظام الغذائي المتبع ويؤكل بطريقتين 3 ضروس من الثوم المضافة إلى الطعام و3 أخرى مبتلعة كأقراص عبر الفم لأن الثوم يتوفر على مضادات الأكسدة التي تساعد على حرق الذهون والحماية من الإلتهابات.
  • خامسا: الحد من التوتر والإبتعاد عن جميع مصادره.
  • سادسا: اخذ مادة السبيرولين الموجودة في طحالب البحر الزرقاء المخضرة هذه المادة تعزز الخلايا والأنسجة بالمغذيات وتؤخذ كمكل غذائي.
  • سابعا: استعمال الوصفات ذات مكونات الكركم والشاي الأخضر والكركديل لأنها تعزز ما سبق ذكره.

فباتباع هذه الحلول الخمس نكون قد وفرنا لعضلة القلب المواد المغذية التي يحتاجها وبالتالي يعود إلى وظيفته الأساسية وهي ضخ الدم بالطريقة المناسبة للجسم بحيث يصبح الدم غني بكل ما يحتاجه الجسم، يبقى الأكسجين وهذا يمكن الحصول عليه بطريقتين مختلفتين:

  • الأولى: وتكون عبر استنشاق الهواء النقي الذي يصعب علينا نظرا للثلوت المحيط.
  • ثانيا: المواظبة على تمرين التنفس ويكون عبر الضغط على القلب واتخاذ نفس عميق وإخراجه ببطء شديد جدا تكررهذه العملية من ثلاث إلى خمس مرات وقوفا في المساحات الخارجية.

error: المحتوى محمي !!