الطبيعة و الكون

أنواع الحدائق العامة وأهميتها

تقديم

 الحدائق العامة من أهم المساحات الخضراء التي تعتبر من أساسيات المدينة، فهي مرافق عامة يقصدها الكبار والصغار من أجل الحصول على الراحة والترويح عن النفس والتنزه وكذا الاستمتاع بالهواء النقي والراحة بعيدا عن ازدحام الطرقات وصخب السيارات وضجيج المصانع ودخانها.

أنواع الحدائق العامة

تختلف الحدائق العامة حسب موقعها الجغرافي وكذا اتساع رقعتها وهي:

حدائق الأحياء السكنية

يتم تصميم حديقة الحي السكني حسب نوعية الحي وحجمه، وعادة ما يكون موقعها في وسط الحي إذ ما توفرت مساحة خالية وإلا فإنه يجهز فيما توفر من رقعة جغرافية يمكن الوصول إليها من قبل كل السكان دون الحاجة لاستعمال وسائل النقل، كما تكون بعيدة عن الطرق الرئيسية  تفاديا لحوادث المرور.

كما يمكن أن تكون داخل مجمع سكني في فضاء مغلق وسط بنايات مثماثلة.

وتتوفر هذه الحديقة على مقاعد للجلوس وكذا بعض الألعاب التقلدية للاطفال مثل المراجيح .

حدائق المدن

يتم إنشاء هذه الحديقة على مستوى المدينة وتكون محاطة بالعمران والشوارع، طاقتها الاستيعابية كبيرة إذ أنها تستقبل كل سكان المدينة، وعادة ما يدخل في تصميمها الطراز الهندسي بحيث يتم قص وتوظيب النباتات وفق أشكال هندسية منتظمة، كما توجد بها منشآت بنائية مثل نوافير المياه وبعض المسطحات المائية الصغيرة منها البرك، فضلا عن وجود وسائل التسلية ومحلات صغيرة لبيع المشروبات والحلويات.

إقرأ أيضا:منبع القردة

حدائق المنتزهات العامة

هي حدائق شاسعة تخصص لها مساحة بالقرب من المدن، وتصمم بالنظام الطبيعي حيث يتمكن الزوار من التنزه في مختلف مرافقها والتمتع بمساحاتها الخضراء المزينة بالأشجار والشجيرات والبياتات والأزهار، وكذا مسطحاتها المائية التي قد تحتوي على أنواع متعددة من الأسماك وخاصة أسماك الزينة الملونة، وقد يخصص قسم منها لبعض الحيوانات.

وتتوفر فيها خدمات كثيرة منها محلات لبيع المأكولات وتجهيز الأكل السريع والمشروبات، وأماكن لاحتساء الشاي والقهوة، ومقاعد للجلوس، وأجزاء لألعاب الأطفال ووسائل الترفيه، وفي البلدان الإسلامية تجهز بها مصليات.

حدائق المنتزهات الوطنية

غالبا ما يتم انتقاء أماكن معينة من اجل هذه الحدائق بعناية وتحديدا في المناطق الطبيعية الواسعة خارج المدن قريبا من الغابات والبحيرات، فتكون منتزهات شاسعة ومكشوفة، مجهزة بكل وسائل الترفيه والخدمات الضرورية.

وقد يقصدها الزوار من الداخل وحتى السياح الأجانب فهي تلعب دورا سياحيا هاما.

الأنشطة في الحدائق العامة

يمكن ممارسة بعض النشاطات الترفيهية في الحدائق ومنها مختلف أنواع الرياضات مثل الجري، رياضة المشي والمشي السريع، القفز بالحبل وكذا لعب الكرة وغيرها من الألعاب للكبار والصغار أيضا بعيدا عن المخاطر وحركة سير المركبات.

إقرأ أيضا:زلزال بقوة 5.3 يضرب 6 دول أوروبية في عز أزمة “كورونا”

كما يمكن ممارسة أنشطة ثنائية أو جماعية مثل لعب الشطرنج في أماكن معينة.

ويراعى في تصميم الحدائق توفرها على أماكن للجلوس، حيث أن نوعية المقاعد المستعملة فيها لها أهمية كبيرة في دراسة النواحي الوظيفية والجمالية لممرات المشاة والساحات الرئيسية في الحديقة، وعموما فإن أماكن الجلوس يجب ألا تعترض إنسيابية الحركة في الممرات الرئيسية والساحات،

إقرأ أيضا:منبع القردة

الفوائد البيئية للحدائق العامة

إن تنسيق النباتات بشكل هندسي مميز وكذا غرس الأشجار وخاصة دائمة الخضرة والمزهرة في الحدائق العامة يمنح المكان جمالا خلابا ورونقا ميدانيا يريح العين ويهدئ النفس فضلا عن الفوائد البيئية العديدة، إذ أن هذه المساحات الخضراء توفر جوا نقيا وهواء منعشا مشبعا بالأكسجين بساعد في تنقية الرئتين والحفاظ على الصحة العامة.

وتعمل الخضرة على محاربة التلوث إذ تقوم النباتات بامتصاص ثاني أكسيد الكربون، وتوفر الرطوبة، كما تعدل حرارة الجو وتسمح بتظليل المنطقة.

وتشكل هذه البيئىة الخضراء مأوى ومصدرا غذائيا هاما للطيور والحشرات التي تزيد المكان جاذبية، وتصدر أصواتا شجية تريح السمع وتشرح الصدر.

السابق
البيانو السحري
التالي
لماذايضع رجال التوارڤ اللثام؟