أهمية السحور في شهر رمضان
أهمية السحور في شهر رمضان

وجبة قبل الفجر أو ما يعرف بالسحور هي واحدة من أهم الوجبات الرئيسية خلال شهر رمضان المبارك ، حيث أكد الأطباء أن هذه الوجبة قد تكون أكثر أهمية من وجبة الإفطار، لأنها توفر الطاقة للجسم وتساعد الشخص على تحمل الصعوبات أثناء الصيام، و هذا هو السبب في أن نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- قال في حديثة الشريف:” تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً”، (رواه البخاري ومسلم).

ومن جهته يؤكد الأستاذ نبيل العياشي اختصاصي في علم الحمية و التغذية على أهمية السحور في شهر رمضان المبارك بوصفها وجبة لا تقل أهمية عن وجبة الافطار، إذ يرى أنه من الضرورة مراعاة الدقة في اختيار الأطعمة التي يجب تناولها أو تجنبها خلال السحور، ليستطيع الصائم تحمل الجوع و العطش و لكي تعطيه الطاقة الضرورية خلال فترة الصيام.

من أفضل الخيارات المناسبة لوجبة السحور التمر، الخبز الأسمر، البقوليات كالعدس والأرز في السلطة و اللبن، كما تدرج الفاكهة ضمن القائمة المميزة لأطعمة السحور الصحية.

فوائد وجبة السحور

وجبة السحور تيسر الصيام خلال ساعات النهار، فضلا عن أن للتسحر ثواب وأجر عظيم فإن الصائم باتباع سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وموافقة هديه الكريم.

ومن فوائد هذه الوجبة المباركة أيضا:
•    منع التعب والصداع أثناء النهار.
•    تقليل الجوع الشديد والعطش.
•    منع الصائم من الشعور بالكسل و الحاجة الى النوم.
•    مساعدة خلايا الجسم على الاحتفاظ بحيويتها ونشاطها.
•    تنشيط وتحفيز الجهاز الهضمي.

•   مساعدة الجسم في الحفاظ على مستويات السكر أثناء الصيام .
•    إعانة الصائم على القيام بروحانيات هذا الشهر الكريم من صيام وقيام.

نصائح عامة

من الأفضل أن تكون هذه الوجبة تشمل الخضار الذي يحتوي على مستوى عال من السوائل مثل الخس والخيار , لأنه يساعد الجسم في الحفاظ على السوائل لفترة طويلة من الزمن و بالتالي يقلل من الشعور بالعطش ، ويمنع الجفاف , بالإضافة إلى ان هذه الأنواع من الخضروات تعتبر مصدر جيد للفيتامينات والمعادن .
ويوصى أيضا بتناول الفول مع زيت الزيتون والجبن والبيض كجزء من وجبة السحور و هذا لأن الجسم يحتاج حوالي 7-9 ساعات لهضم هذه الأنواع من الأطعمة ، وبالتالي الصائم لايشعر بالجوع , و أيضا هذه الأنواع  من الاطعمة تمد الجسم بالطاقة اللازمة طوال اليوم .
عدم تناول كميات كبيرة من السكر أو الملح لأن السكر يحفز الجوع ، بينما يؤدي الملح الى العطش

من المهم تأخير وجبة السحور حتى أقرب وقت إلى الفجر , حتى لا تشعر بالجوع أو العطش بعد فترة وجيزة من بدء الصيام , وعلاوة على ذلك فإن هناك  حديث لنبنا محمد صلى الله عليه وسلم يحثنا على تأخير السحور وتعجيل الفطور , قال صلى الله عليه وسلم : ((عَجَّلُوا الإِفْطَارَ ، وَأَخَّرُوا السُّحُورَ))

اذا لم ترد ان تناول وجبة سحور كاملة , يمكنك تناول 7 حبات من التمر ويعتبر ذلك سحورا , و يُستحب أن يكون السحور من التمر ، أو معه تمر، وهذا سنة يغفل عنها الكثير، ويظنون أن التمر سنة للإفطار فقط ، ففي حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «نعم سحور المؤمن التمر » رواه أبو داود وإسناده مستقيم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!