معارف إسلامية

إفتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم

إفتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم 1

تم مساء يوم الأربعاء 28 أكتوبر /تشرين الأول 2020 الإقتتاح الرسمي لـجامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العام بعد الحرمين الشريفين، وبأعلى مئذنة عالميا إذ يبلغ طولها 265 مترا وبأكبر قبة علوها 70 مترا.

إفتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم 4

وقد تم إقتراح أسماء عدة شخصيات تاريخية لتسمية الجامع منها القائد العظيم عقبة بن نافع والعلامة عبد الحميد ابن باديس والشيخ البشير الابراهيمي وغيرها من أسماء قادة الثورة الجزائرية ليكون الإجماع على تسمية “جامع الجزائر” وهو اسم شامل جمع كل المقترحات السابقة.

إفتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم 5

ويحتوي الجامع على قاعة فسيحة للصلاة مساحتها 20 ألف متر مربع بطاقة استعابية لـ 120 ألف مصل، لتلي الحرم المكي والمسجد النبوي ترتيبا بثالث أكبر مصلى عالميا.

إفتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم 6
مصلى جامع الجزائر

البناء الداخلي مزين بالرخام والحجارة الطبيعية مفروشة بسجاد تقليدي رفيع منسوج وفق الطابع التقليدي لمختلف المناطق الجزائرية، وبلون أزرق لازوردي (أزرق سماوي) غالب تتخلله رسوم زهرية ملونة منبسطة بين أعمدة تنتهي إلى سقوف مجزأة يتوسط كل منها ثريا بلورية.

أما أكبر الثريات فهي ثريا درية تتوسط سقف قاعة الصلاة صممت على شكل مسبحة ( سبحة) مشكلة من بلورات تتضح منها جليا كتابة “سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم 33 مرة”.

إقرأ أيضا:من أسماء الله الحسنى “العليم”

وتحتوي على 357 قطعة بلورية للسماح بنشر الأنوار وتوزعها على سطع المصلى بشمولية. في وسط مقدمة القاعة أنشئ المحراب بأجود أنواع الرخام ورفع به المنبر بدرجه الخشبي الذي صنع بمدينة المدية باستعمال جذع شجر السنديان (خشب البلوط) كمادة أولية فضلا عن الصدف الطبيعي.

للجامع مدخل رئيسي يوصد بباب كبير سمي باسم سيدي بومدين نسبة إلى الفقيه أبو مدين شعيب بن الحسين الأنصاري الملقب بمعلم المعلمين وعاش ما بين (509 هـ/ 1115 م – 594 هـ/ 1198 م) وتوفي في تلمسان.

أما بقية المداخل الفرعية فهي أربعة ، شمال الجامع باب النصر، من الناحية الجنوبية باب المحمدية، باب الفتح وباب المصالحة.

إفتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم 9

وتحف الجامع مساحات خضراء كبيرة تحتوي مختلف أنواع نباتات الزينة والأشجار المثمرة، فضلا عن وجود مسطحات مائية منها برك اصطناعية منسقة بعناية.

يضم الجامع مدرسة لتعليم القرآن الكريم وعلومه ومكتبة تتسع لألفي شخص، وتزخر بحوالي مليون كتاب في شتى العلوم والتخصصات، إلى جانب مكتبة افتراضية بأرضية رقمية حديثة، وهناك مراكز ثقافية وأخرى إعلامية.

 كما خصصت قاعة بكاملها لتكون متحفا يعرض التاريخ الإسلامي، بالإضافة إلى قاعات للمؤتمرات والملتقيات العلمية، من بينها قاعتان للمحاضرات مساحتهما 16 ألفا و100 متر مربع، الأولى تحتكم على 1500 مقعد، والثانية 300 مقعد.

إقرأ أيضا:كيف كان النبى صلى الله عليه وسلم يضحك مع أهله وأصحابه ومع الأطفال

ويسعى الجزائريون لتعمير هذا الجامع العظيم بما يحفظ عليهم دينهم الصحيح؛ ويقوي روابطهم وشوكتهم، راجين أن لا يقل عطاءه وتربيته للأجيال وتقويم المجتمع وتطويره عن حلته البهية وشكله البديع الفخم.

إفتتاح جامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم 10
السابق
تواصل حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية في العالم الإسلامي
التالي
طريقة تحضير الطمينة

اترك تعليقاً