اقتحام باحات الأقصى متواصل

اقتحم مجموعة مغتصبين، صباح الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، تحت حماية قوات الاحتلال، ضمن سلسلة اقتحامات وانتهاكات الصهاينة.


وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة أن مجموعات متتابعة من المغتصبين اقتحموا منذ صبيحة اليوم المسجد الأقصى، وجابوا باحاته بشكل استفزازي، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم.
وأضافت أن المقتحمين قاموا بأداء طقوس تلمودية في منطقة باب الرحمة شرقي الأقصى بقيادة الحاخام يهودا غليك، كخطوة لإثارة حفيظةالحراس والمصلين الذين استنكروا هذا الاعتداء السافر على المقدسات.
تزامنا مع استمرار قوات الاحتلال في سياسية التضييق على دخول الفلسطينيين الوافدين من القدس والداخل المحتل للمسجد الأقصى، بإجراءات تعسفية منها احتجاز بطاقات الهوية على مستوى مداخل البوابات الخارجية.
كما تواصل قوات جيش المحتل إبعاد عشرات الشبان والنساء عن المسجد، لفترات متفاوتة تصل في بعض الأحيان إلى ستة أشهر، في محاولة لفسح المجال للمغتصبين لتدنيس المسجد دون أية قيود وبتوفير الحماية المشددة.
ومن جهتم يواصل الفلسطينيون والمقدسيون في نشر دعوات حث على شد الرحال والرباط الدائم في المسجد الأقصى، لصد حملة اقتحامات المغتصبين المتواصلة، وتوقيف مخططات الاحتلال التهويدية.
وجذير بالذكر أن المسجد الأقصى المبارك يستباح من قبل المغتصبين الصهاينة يوميًا عدا يومي الجمعة والسبت، وعلى فترتين صباحية ومسائية، في محاولات متجددة لاستفزاز المسلمين وإعادة إحياء خرافة الهيكل.

كما اعتقل الجيش الصهيوني، 14 مواطنا، خلال اقتحام عدة مدن منها محافظات جنين ونابلس، ورام الله، وبيت لحم والخليل.

وقد شهد مخيم جنين اندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين بعد اقتحام قوات الجيش المحتل للمنطقة وتفتيشهم للمنازل، مما أسفر عن إصابات وسط السكان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!