الشاعر الأندلسي ابن زيدون

من هو ابن زيدون؟

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي الأندلسي والشهير بـابن زيدون ولد في قرطبة عام (394هـ/1003م)، درس القرآن الكريم في صغره، وتعلم اللغة العربية وآدابها وبرع في الشعر والنثر.

توفي والد ابن زيدون وهو في سن الحادية عشر فكفله جده لأمه فأحسن نشأته، كان وزيرا لأمير قرطبة أبي الوليد بن جهور، كما أصبح سفير أمراء الطوائف في بلاد الأندلس، لكنه اتهم بولائه للمعتضد بن عباد حاكم أشبيليه، فحبس إلى حين تمكن من الفرار، واحتل المعتمد بن عباد مدينة قرطبة وضمها لملكه فأعاده للوزارة، ثم أرسله إلى إشبيلية لإخماد نار الفتنة التي ثارت فيها، واستمر في الإقامة بها وحظي بمكانة عالية إلى أن توفي في الفاتح من شهر رجب 463 هـ الموافق لـ 4 أبريل 1071م) بعد مرض أصابه.

ابن زيدون وولادة

اقترن اسم ابن زيدون باسم ولادة بنت المستكفي، وهي أميرة وشاعرة من نسل بني أمية، وقد أقيم لهما نصب تذكاري في ساحة مارتيليه وسط مدينة قرطبة وسمي “نصب الحب”، وهو عبارة عن لوح رخامي مستطيل أعلاه يدان تتلامس أصابعهما، تمثيلا ليدي ولادة وابن زيدون.

كتب على النصب شعر عربي لابن زيدون وولادة، تعلوه الترجمة إلى اللغة الإسبانية.

وأبيات الشعر الخاصة بولادة تقول:

أغار عليك من عيني ومنيومنك ومن زمانك والمكانِ
ولو أني خبأتك في عيونيإلى يوم القيامة ما كفاني.

أما أبيات ابن زيدون فهي:

يا من غدوت به في الناس مشتهراقلبي يقاسي عليكم الهم و الفكر
أَيا من إن غبت لم ألقَ إنسانًا يؤانسنيوإن حضرت فكلُّ الناس قدْ حَضَرا
الشاعر الأندلسي ابن زيدون 2

لكن ابن زيدون وولادة افترقا للأبد، وتختلف الروايات في سبب تباعدهما، وقيل أنهما ضحية مكائد سياسية وخطط الحاسدين، كما يروى أنه أراد إثارة غيرتها بمغازلة جارية لها فاستاءت كثيرا وقررت قطع حبل الوصال بينهما، ورغم محاولاته الكثيرة في استعطافها إلا أنها رفضت في حين تقربت من الوزير أبي عامر بن عبدوس.

نونية ابن زيدون

بعد فقدان ابن زيدون لولادة كتب أجمل وأعذب قصيدة فراق لها، وقد اشتهرت هذه المنظومة وذاع صيتها لما بها من أحاسيس وجد ولوعة وأسى يلفها حنين وشوق البعاد، ولكل متذوق للشعر أن يستمتع بهذه الرائعة الشعرية:

أَضحى التَنائي بَديلاً مِن تَدانيناوَنابَ عَن طيبِ لُقيانا تَجافينا
أَلّا وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ صَبَّحَناحَينٌ فَقامَ بِنا لِلحَينِ ناعينا
مَن مُبلِغُ المُلبِسينا بِاِنتِزاحِهِمُحُزناً مَعَ الدَهرِ لا يَبلى وَيُبلينا
أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُناأُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا
غيظَ العِدا مِن تَساقينا الهَوى فَدَعَوابِأَن نَغَصَّ فَقالَ الدَهرُ آمينا
فَاِنحَلَّ ما كانَ مَعقوداً بِأَنفُسِناوَاِنبَتَّ ما كانَ مَوصولاً بِأَيدينا
وَقَد نَكونُ وَما يُخشى تَفَرُّقُنافَاليَومَ نَحنُ وَما يُرجى تَلاقينا
يا لَيتَ شِعري وَلَم نُعتِب أَعادِيَكُمهَل نالَ حَظّاً مِنَ العُتبى أَعادينا
لَم نَعتَقِد بَعدَكُم إِلّا الوَفاءَ لَكُمرَأياً وَلَم نَتَقَلَّد غَيرَهُ دينا
ما حَقَّنا أَن تُقِرّوا عَينَ ذي حَسَدٍبِنا وَلا أَن تَسُرّوا كاشِحاً فينا
كُنّا نَرى اليَأسَ تُسلينا عَوارِضُهُوَقَد يَئِسنا فَما لِليَأسِ يُغرينا
بِنتُم وَبِنّا فَما اِبتَلَّت جَوانِحُناشَوقاً إِلَيكُم وَلا جَفَّت مَآقينا
نَكادُ حينَ تُناجيكُم ضَمائِرُنايَقضي عَلَينا الأَسى لَولا تَأَسّينا
حالَت لِفَقدِكُمُ أَيّامُنا فَغَدَتسوداً وَكانَت بِكُم بيضاً لَيالينا
إِذ جانِبُ العَيشِ طَلقٌ مِن تَأَلُّفِناوَمَربَعُ اللَهوِ صافٍ مِن تَصافينا
وَإِذ هَصَرنا فُنونَ الوَصلِ دانِيَةًقِطافُها فَجَنَينا مِنهُ ما شينا
لِيُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السُرورِ فَماكُنتُم لِأَرواحِنا إِلّا رَياحينا
لا تَحسَبوا نَأيَكُم عَنّا يُغَيِّرُناأَن طالَما غَيَّرَ النَأيُ المُحِبّينا
وَاللَهِ ما طَلَبَت أَهواؤُنا بَدَلاًمِنكُم وَلا اِنصَرَفَت عَنكُم أَمانينا
يا سارِيَ البَرقِ غادِ القَصرَ وَاِسقِ بِهِمَن كانَ صِرفَ الهَوى وَالوُدُّ يَسقينا
وَاِسأَل هُنالِكَ هَل عَنّى تَذَكُّرُناإِلفاً تَذَكُّرُهُ أَمسى يُعَنّينا
وَيا نَسيمَ الصَبا بَلِّغ تَحِيَّتَنامَن لَو عَلى البُعدِ حَيّا كانَ يُحَيّينا
فَهَل أَرى الدَهرَ يَقضينا مُساعَفَةًمِنهُ وَإِن لَم يَكُن غِبّاً تَقاضينا
رَبيبُ مُلكٍ كَأَنَّ اللَهَ أَنشَأَهُمِسكاً وَقَدَّرَ إِنشاءَ الوَرى طينا
أَو صاغَهُ وَرِقاً مَحضاً وَتَوَّجَهُمِن ناصِعِ التِبرِ إِبداعاً وَتَحسينا
إِذا تَأَوَّدَ آدَتهُ رَفاهِيَةًتومُ العُقودِ وَأَدمَتهُ البُرى لينا
كانَت لَهُ الشَمسُ ظِئراً في أَكِلَّتِهبَل ما تَجَلّى لَها إِلّا أَحايينا
كَأَنَّما أُثبِتَت في صَحنِ وَجنَتِهِزُهرُ الكَواكِبِ تَعويذاً وَتَزيينا
ما ضَرَّ أَن لَم نَكُن أَكفاءَهُ شَرَفاًوَفي المَوَدَّةِ كافٍ مِن تَكافينا
يا رَوضَةً طالَما أَجنَت لَواحِظَناوَرداً جَلاهُ الصِبا غَضّاً وَنَسرينا
وَيا حَياةً تَمَلَّينا بِزَهرَتِهامُنىً ضُروباً وَلَذّاتٍ أَفانينا
وَيا نَعيماً خَطَرنا مِن غَضارَتِهِفي وَشيِ نُعمى سَحَبنا ذَيلَهُ حينا
لَسنا نُسَمّيكِ إِجلالاً وَتَكرِمَةًوَقَدرُكِ المُعتَلي عَن ذاكَ يُغنينا
إِذا اِنفَرَدتِ وَما شورِكتِ في صِفَةٍفَحَسبُنا الوَصفُ إيضاحاًّ وَتَبيينا
يا جَنَّةَ الخُلدِ أُبدِلنا بِسِدرَتِهاوَالكَوثَرِ العَذبِ زَقّوماً وَغِسلينا
كَأَنَّنا لَم نَبِت وَالوَصلُ ثالِثُنَاوَالسَعدُ قَد غَضَّ مِن أَجفانِ واشينا
إِن كانَ قَد عَزَّ في الدُنيا اللِقاءُ بِكُمفي مَوقِفِ الحَشرِ نَلقاكُم وَتَلقونا
سِرّانِ في خاطِرِ الظَلماءِ يَكتُمُناحَتّى يَكادَ لِسانُ الصُبحِ يُفشينا
لا غَروَ في أَن ذَكَرنا الحُزنَ حينَ نَهَتعَنهُ النُهى وَتَرَكنا الصَبرَ ناسينا
إِنّا قَرَأنا الأَسى يَومَ النَوى سُوَراًمَكتوبَةً وَأَخَذنا الصَبرَ تَلقينا
أَمّا هَواكِ فَلَم نَعدِل بِمَنهَلِهِشُرَباً وَإِن كانَ يُروينا فَيُظمينا
لَم نَجفُ أُفقَ جَمالٍ أَنتِ كَوكَبُهُسالينَ عَنهُ وَلَم نَهجُرهُ قالينا
وَلا اِختِياراً تَجَنَّبناهُ عَن كَثَبٍلَكِن عَدَتنا عَلى كُرهٍ عَوادينا
نَأسى عَلَيكِ إِذا حُثَّت مُشَعشَعَةًفينا الشَمولُ وَغَنّانا مُغَنّينا
لا أَكؤُسُ الراحِ تُبدي مِن شَمائِلِناسِيَما اِرتِياحٍ وَلا الأَوتارُ تُلهينا
دومي عَلى العَهدِ ما دُمنا مُحافِظَةًفَالحُرُّ مَن دانَ إِنصافاً كَما دينا
فَما اِستَعَضنا خَليلاً مِنكِ يَحبِسُناوَلا اِستَفَدنا حَبيباً عَنكِ يَثنينا
وَلَو صَبا نَحوَنا مِن عُلوِ مَطلَعِهِبَدرُ الدُجى لَم يَكُن حاشاكِ يُصبينا
أَبكي وَفاءً وَإِن لَم تَبذُلي صِلَةًفَالطَيّفُ يُقنِعُنا وَالذِكرُ يَكفينا
وَفي الجَوابِ مَتاعٌ إِن شَفَعتِ بِهِبيضَ الأَيادي الَّتي ما زِلتِ تولينا
عَلَيكِ مِنّا سَلامُ اللَهِ ما بَقِيَتبابَةٌ بِكِ نُخفيها فَتَخفينا.

آثار بن زيدون

أبدع ابن زيدون في الكتابة ونظم الشعر، وقد ترك ديوانا شعريا نفيسا يتميز بعذوبة لفظه ووضوح معناه، وقد تنوعت قصائده بين الغزل العفيف الرقيق الذي يصف حبه لولادة، والمدح للولاة مثل مدحه أبو الحزم بن جهور ، وابنه أبو الوليد بن أبي الحزم، والمعتضد بن عباد وابنه المعتمد بن عباد، كما لم يغفل عن الثناء والفخر بنفسه وذكر حساده وما ناله من مصاب جراء دسائسهم وحقدهم

كما خلف ابن زيدون مجموعة من الرسائل تعكس سمات عصره السياسية والاجتماعية،  وتنقل الكثير من الأحداث التي عايشها في بلاد الأندلس.

آثار قيمة كلها متعة وعذوبة لايمل القارئ من تكرارها مرات ومرات، إنها علامة مميزة للشاعر الأندلسي ابن زيدون والحديث ذو شجون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!