الصحابة و التابعين و الصالحين

التشوق إلى الجنّة والعمل لها

التشوق إلى الجنّة والعمل لها

قال رجاء بن حَيْوة : أمرني عمر بن عبدالعزيز أن أشتري له ثوباً بستّة دراهم ، فأتيته به ، فجَسَّه ، وقال : “هو على ما أحبّ لولا أنّ فيه ليناً”.

قال : “فبكيتُ”

وقال : “فما يبكيك ؟”

قال : “أتيتك وأنت أمير ، بثوب بستمائة درهم ، فجسستَه، وقلت : هو على ما أحبُّ لولا أنّ فيه خشونة”

قال : “يا رجاء ، إنّ لي نفساً توّاقة، تاقت إلى فاطمة بنت عبدالملك فتزوّجتها، وتاقت إلى الأمارة فوُلّيتها، وتاقت إلى الخلافة فأدركتها، وقد تاقت إلى الجنّة ، فأرجو أن أدركها، إن شاء الله عز جل” .


وفيّات الأعيان، لابن خلّكان .

السابق
من ردود إياس بن معاوية
التالي
إعلام لوجه الله