التكوين في القطاع الطبي للشعب الأدبية
القطاع الطبي للشعب الأدبية

تتميز الدراسة بالمعاهد العليا للمهن الطبية والصحة من المؤسسات ذات الإستقطاب المحدود وغير التابعة للجامعات والكليات في النظام الدراسي، وهذه المؤسسات خاضعة للحكومة المكلفة بالقطاع الصحي أما مقررتها مؤشرة من طرف قرارات الحكومة المالية، إذ تهتم هذه المؤسسات بتكوين أساسي ومستمر في مجالات الصحة والتمريض، وتفتح هذه المباراة في وجه الحاصلين على شهادة الباكالوريا حسب المسالك والشعب المطلوبة محصل والمعمول بها بنظام السانة المحصل عليها والسنة قبلها إذ تتم هذه المباراة عبر 3 مراحل أساسية وهي كالتالي:

وفي هذا الموضوع سنتطرق إلى الشعب التمريضية الخاصة بباكالوريا آداب وعلوم إنسانية وهو مفصلة على النحو التالي:

  • إنتقاءإنتقاء أولي وذلك حسب المقاعد المتبارى عليها على أساس الإستناد على المعدلات المحصل عليها في امتحان الباكالوريا وذلك باحتساب المعدل المحصل عليه في الإمتحان الجهوي بنسبة 25٪ ومعدل الإمتحان الوطني بنسبة 75٪.
  • يتم الإعلان عن أسماء المترجحين لاجتياز الإختبارات الكتابية ويعد هذا الإعلان بمثابة استدعاء لاجتياز الإختبارات الكتابية وهذه الإختبارات موزعة عبر مادتين الأولى تتمثل في اختبار حول مادة علوم الحياة والأرض او العلوم الفيزيائية أو الكيمياء أو الرياضيات او الفلسفة وعلم الإجتماع حسب المسلك والشعبة المطلوبة لمدة ساعة ونصف بمعامل 2، أما إختبارات المادة الثانية فتتمثل في اختبار في اللغة الفرنسية لمدة ساعة بمعامل 1.
  • إجراء مقابلة شفهية مع لجنة مختصة بهدف تقييم قدرة المترشح على متابعة الدراسة بالشعبة والمسلك المطلوب.

مسلك الترويض وإعادة التأهيل ويجتازون الإختبارات في مادة علوم الحياة والأرض ويشتمل على الشعب التالية:

  • مصحح النطق: ويتطلب العامل بهذه المهمة تشخيص مشاكل النطق كالتأتأة وعدم تحكم في قدرة الصوت المنخفض جدا أو المرتفع واللغة ويعملون مع الأشخاص الذين يجدون صعوبة في النطق أو يخرجون الكلمات بطريقة غير صحيحة او يخلطون في طريقة النطق ببعض الحروف كحرف الجيم والشين والزاي والقاف أو استبدال حرف بحرف آخر… وغيرها من المشاكل وطريقة وعلاجها أو الوقاية منها، ويتجلى عمل هذا المصحح في إجراء محادثات واختبارات لتشخيص مدى الإضطراب عند الشخص المصاب، ومراقبة مدى استجابة المريض مع العلاجات المقدمة، مساعدة المرضى الذين يعانون مشاكل على مستوى المضغ والبلع، ويعمل هذا المصحح عادة في المراكز التربوية والمدارس الخاصة بذوي الحاجات الخاصة والعيادات النفسية.
  • نفساني حركي: هو مهنة علاجية تعتمد على التشخيص وعلى معالجة الإضطراب وتوظيف القدرات الجسدية عند الانسان كما يهدف كذلك إلى توطيد علاقة سليمة بين النفس والجسد والعمل على تطوير الطاقات الذهنية، النفسية والسلوكية بهدف إيجاد توازن و إدراك وضبط الجسد عند الأشخاص ذوي الاضطرابات أكانت أسبابها عصبية أو نفسية، وتمتاز خصوصية العلاج النفسي الحركي القائم على البعدين الجسماني والنفسي فالعلاج النفسي الحركي ينظم المعلومات النفس حركية الأساسية والضرورية لتطوير الفكر والتعبير الرمزي للغة (الكلمة، الرسم والكتابة) دون العمل على تقويم اللغة (النطق، بناء الجملة، الإملاء…) وبهذا فالعلاج النفسي الحركي يهتم بالصعوبات المتعلقة بالزمان، المكان، التطور الجسدي، ولا يهتم بالصعوبات العضلية، أما بالنسبة للمعالج النفسي الحركي فيرتكز على الجسم، عيشه، والإحساس الجسماني، وفهم الصعوبات والتعبير وغيرها.
  • الترويض: هو تخصص علاجي يقوم على مجموعة من الحركات تساعد على تأهيل وظائف أعضاء الجسم لكي تقوم بوظيفتها بشكل طبيعي وتقويم القدرات الحركية للمفاصل كما تعمل على إزالة الآلام التي يستشعرها المريض، يساهم التريض الطبي في معالجة عدة أمراض بعد تشخيص الطبيب المعالج خاصة أمراض الروماتيزم، أمراض العظام، الإصابة ببعض الكسور التي تفرض حصصا من الترويض مباشرة بعد إزالة الجبس.

المساعدة في المجال الطبي والإجتماعي ويجتازون الإختبارات في مادة الفلسفة وعلم الإجتماع ويشتمل على شعبة واحدة فقط وهي المساعدة الإجتماعية: إن المساعد الاجتماعي له دور مهم في العلاج والشفاء، ويتركز دوره في تقريب الوضع الإجتماعي للطبيب المعالج ودوره في نشوء المرض وتأثيره في العلاج، وكثير من الأمراض يكون سببها ظروف اجتماعية مثل الفقر أو الحاجة، أو قلة التغذية أو الجهل، وهذا يؤثر على إمكانية توفير الدواء، ثم الإلتزام بتناوله في مواعيده. وكثير من الأمراض تكون الحالة الإجتماعية سببا رئيسيا في تكونها واستمرارها، كما يمكن للمساعد الإجتماعي أن يلعب دورا في مساعدة كبار السن والأمهات الوالدات في العناية بمرضهم والمساعدة أثناء الولادة. أي أنه يمكن أن يتدخل حيث تكون هناك حاجة لمساعد يفهم الظروف الإجتماعية والصحية للمريض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!