الحصول على شهادة البكالوريا
الحصول على شهادة البكالوريا

سنتطرق في هذا الموضوع على نصائح مؤهلة للحصول على شهادة البكالوريا لاسيما بكالوريا آداب وعلوم إنسانية، سواء بكالوريا أحرار أو بكالوريا نظامي (متمدرسين)، إذ تشتمل كل من هاتين الشعبتين على امتحان جهوي وآخر وطني مع اختلاف لمعاملاتهما المتراوحة بين 1 و 4، فضلا عن أن الامتحان الجهوي بكل منهما يمر ب 3 مواد أساسية وهي الأخرى تختلف في معاملاتها، و 4 مواد أساسية في الامتحان الوطني، وتبقى مادة التربية البدنية هناك من يجتازها وآخرون في قائمة الإعفاء، منها يعني في الأخير وجود 8 مواد دراسية يجتازها المترشحون بين امتحانات جهوية وأخرى وطنية، وما على المترشحين إلا اتباع النصائح التالية لتسهيل طريق النجاح وتجنب عثرات الفشل، كما أنها قد تحدث فرقا بين المترشحين والمترشحات وتتلخص هذه النصائح فيما يأتي:

  • التفريق بين المواد الدراسية التي لها أكبر معامل وسنتطرق لهذا الموضوع لاحقا.
  • التحضير المبكر لمواد الإمتحان الجهوي وخاصة مادة الفرنسية بالنسبة للمترشحين باكالوريا أحرار.
  • إنس معدل الإمتحان الجهوي بالنسبة للمتمدرسين فمهما كان المعدل المحصل عليه أقل أو يعادل 10 لا يعتبر معدلا محبطا ومفشلا للتلميذ في السنة الثانية باكالوريا الشيء الذي يجعله يفقد كل محاولات النجاح ويعتبرها دون جدوى أو فائدة، ويتعايش مع توالي الأيام دون جهد حتى يجد نفسه يكرر السنة الدراسية، لكن الخبر السار هنا صديقي التلميذ نقطة الجهوي هنا لا تشكل فقط 25٪ من المعدل العام ويمكن تعويض 25٪ المتبقية في معدلات المراقبة المستمرة خلال السنة الثانية من الباكالوريا ولا تحتاج إلا قليلا من الجهد.
  • عدم الإغترار بالمعدل العام المحصل عليه خلال امتحان الجهوي لأن مسيرة الحصول على الشهادة لازالت لا تخلو من المصاعب والمفاجآت كذلك.
  • إنس التهاون صديقي التلميذ لأنك استمتعت بسنوات الدراسة السابقة فما عليك خلال هاته السنة إلا الإهتمام أكثر بدروسك فقط بهدف النجاح لأنك الآن في مرحلة فاصلة في حياتك بين مسيرتك العلمية والمهنية، لهذا السبب عليك الإلتزام والإنضباط منذ بداية السنة الدراسية والتي لا تشكل سوى 9 أشهر.
  • تجنب أصحاب القلوب الضعيفة وهؤلاء هم الأشخاص المحبطين الذي يحاولون إقناعك بأفكارهم الفاشلة إذ لا يستطيعون النجاح ويبقى هدفهم الوحيد هو إفشال الأغلبية من محيطهم، الشيء الذي يجعلهم يتبنون فكرة مفادها أن لا فائدة في الحصول على الشهادة داخل هذا البلد، ويجعلوك تلاحظ أكثر الطلاب الحاصلين على الشواهد العليا دون فرصة للعمل القار، وتيقن أن الصديق هو الذي يساعدك على النجاح، وثق دائما أن القدرات الشخصية والظروف الحتمية هي التي تشكل الفرق.
  • إجعل الفصل الدراسي هو آخر مصدر للمعلومة لذلك فمواقع الأنترنت غنية بالمعلومات التي تخص كل الشعب وجميع المسالك الدراسية فما عليك إلا البحث العميق والقراءة المتواصلة والفهم الجيد للدروس قبل شرحها من طرف الأستاذ فحين إلقائه للدرس ستجد نفسك تملك رصيدا معرفيا غنيا بالمعلومات، الشيء الذي يجعلك تتفاعل مع الأستاذ بطريقة جيدة كما أنك تطرح التساؤلات والإشكاليات التي واحهتك أثناء دراساتك عكس التلاميذ الذين يتلقون المعلومات لأول مرة.
  • نظم وقتك واعط لكل وقت من يومك الطويل أولويات الإمتحان الوطني والجهوي وابدأ بالتفريق بين مواد الدراسية التي تجد صعوبة أثناء اكتسابها وحاول أن لا تجمع أكثر من مادتين في اليوم الواحد، واعتمد دائما على التوزيع بين المواد الدراسية، كما يفضل أن تبتعد عن الهاتف أو الأشياء التي تلهيك عن الدراسة، وركز دائما على إنهاء المحاور التي تريد إكمالها، وامنح لنفسك ساعة تقوم فيها بالأشياء التي تسليك شريطة بلوغ منتصف الليل هو موعد للنوم.
  • حدد هدفك من الدراسة واعتبر أن هذه الأخيرة عبارة عن مجهودات نفسية وبدنية مسخرة لتحصل بعدها على لذة النجاح عند الحصول على شهادة الباكالوريا.
  • تمكن من اللغة العربية لأن ذلك يساهم بشكل مباشر على اجتياز الإختبارات في جل المواد الدراسية والتي معاملاتها تتراوح بين 2 و 4.
  • الإشتغال على المنهجيات بشكل صحيح وذلك راجع إلى أنه أول ما يراعى عند التصحيح سواء المنهجيات المتعلقة بمواد اللغة العربية التي تشمل النصوص النظرية والتطبيقية.
  • ضبط سلم التنقيط لأنه في بعض الأحيان تكون مجموعة من المطالب تضم نقطا لا بأس بها تضيع فقط عند النزوح عن المنهجيات.
  • الإنتباه لمعاملات كل مادة دراسية حسب المسلك المختار ويجب التركيز على المواد التي لها أكبر معامل.
  • الإشتغال على المواضيع بدل الحفظ التقليدي بمعنى أن هناك الكثير من يخضع لحفظ مواضيع جاهزة دون فهمها وهذه طريقة خاطئة تضيع الجهد والوقت.
  • تجنب الأخطاء الإملائية والكتابة بخط مفهوم خاصة في المواد اللغوية.
  • التركيز على مادة الفرنسية خاصة بالنسبة لمترشحين باكالوريا أحرار وذلك راجع إلى معاملها الذي يصل إلى 4 ومعدلها العام يؤهلك للعمل بشكل مرتاح أثناء اجتياز الإختبارات المتبقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!