الحياة و المجتمع

الرهينة الفرنسية المحررة في مالي تعلن إسلامها

الرهينة الفرنسية “صوفي بترونين” المحررة في مالي يوم الإثنين 5أكتوبر/ تشرين الأول أشهرت إسلامها فور دخولها إلى الأراضي الفرنسية، حيث قالت في تصريح لوسائل الإعلام:” أنها ستدعو وتتضرع بطلب البركة من الله لأجل مالي”، لتعلن أنها أصبحت مسلمة واسمها الجديد “مريم”.

وكانت ” مريم بتروتين” (75 عاما) قد اختطفت يوم السبت 24 ديسمبر/كانون الأول 2016، من قبل مجموهة من المسلحين في منطقة غاو شمال مالي، أين كانت تقيم وتعمل على إدارة مركز لمساعدة الأيتام ضمن منظمة إنسانية تقوم بإغاثة الأطفال.

وتعد السيدة ” بتروتين ” آخر رهينة فرنسية في العالم، وقدكان في استقبالها إيمانوييل ماكرون الرئيس الفرنسي المعروف بعدائه للإسلام وحقده الدفين على المسلمين، مما شكل لديه صدمة لحظة معرفته بإعتناقها الإسلام، مما جعله ينصرف من المطار دون أي تصريح أو تعليث رسمي بوسائل الإعلام.

وقد ظهرت ” مريم ” بصحة جيدة وفي كامل قواها العقلية وبموقف ثابت أكدت عودتها مجددا إلى مالي لتكمل مهمتها الإنسانية في مساعدة الأطفال المتضررين من ويلات الحرب.

السابق
الألعاب : مدخل ديداكتيكي لبناء المفهوم الرياضياتي والتدريب عليه –تقديم الأعداد نموذجا-
التالي
سلسلة حكايات كما يجب أن تروى الحكاية العاشرة : الأمير والفقير

اترك تعليقاً