السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي
السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي

(soroban – anzan – shuzan – yomiage)

في عالم السروبان، كثيرا ما نجد البعض يتباهى ببعض الكلمات ذات الأصل الياباني ويستغلها لإثراء برنامجه التدريبي وهذا ليس عيبا وإنما العيب في جهله لمعنى هذه الكلمات من ناحية حيث يستغلها فقط لجذب الانتباه، ومن ناحية أخرى يحاول إسكات المدرب الآخر انطلاقا من جهل هذا المدرب الآخر المصطلحات الأصلية وذلك للإطاحة بسمعته، وهناك أيضا من لا يعلم معانيها الأصلية ويستغل جهل الآخر لها لبسط تعريف أيا كان على هذه المصطلحات وهذا ما وجدته في بعض التدوينات.

    السروبان (soroban) كلمة يابانية تعني بكل بساطة المعداد الياباني والذي يتوفر عموما على خرزة في الأعلى ذات قيمة 5 وأربع خرزات في الأسفل قيمة كل خرزة 1، وما عدا هذا فهو ليس السروبان هو معداد آخر.

    أما الأنزن (anzan)  فهو تقنية حسابية ذهنية تتضمن إجراء حسابات على سروبان تخيلي باستعمال برنامج حاسوبي أو تطبيق هاتفي، بمعنى أنه إجراء عمليات حسابية ذهنية تخيلية باستعمال المعداد الياباني فما عدا ذلك فهو ليس أنزن شيء آخر، استعمال تخيلي لمعداد آخر غير السروبان ليس أنزن، قراءة ذهنية كذلك لمعداد افتراضي هو كذلك ليس أنزن، فالأنزن إذن إجراء عمليات حسابية باستعمال أي تطبيق هاتفي (application) أو أي برنامج حاسوبي (logiciel)

   اليومياجي (yomiage) بدورها كلمة يابانية هو عملية الإملاء(وقد وجدتها في عدد من التدوينات اليومياڨي)، بمعنى أنها تقنية القيام بعملية الحساب وسماع الأعداد تنطق من طرف شخص آخر.

   الشوزان (shuzan) هذه الكلمة وجدتها في العديد من التدوينات تعني طريقة معينة وتقنية معينة (سامح الله الجميع) فالشوزان هو لقب يمنح لكل موهبة في الحساب (تشبيها له باللؤلؤة في الحساب) سواء كان متدربا أو مدربا.

    1- السروبان soroban :  

بالنسبة للسروبان، يجب التمييز بين السروبان الآلة وبرنامج السروبان التدريبي، هذا الأخير هو الخطة أو المشروع الذي يبنيه المدرب لتدريب الأطفال، لذلك نجد عددا كبيرا من البرامج وبتسميات مختلفة وكلها هدفها هو واحد وهو تنمية المهارات الحسابية باستعمال المعداد الياباني، هذا الأخير يوحدهم لكن بأساليب وخطط متنوعة، وهناك برامج تتعدى هذا الهدف إلى اعتباره له غايه تنمية الذكاء بصفة عامة وهذا حقيقي حسب تجربتي في الميدان ولكن يحتاج للصبر والوقت على المدرب خصوصا مع بعض الأطفال، هناك العديد من البرامج الحاسوبية والتطبيقات المسمات سروبان توفر المعداد للتدريب الافتراضي، سواء التمثيل والقراءة والحساب.

السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي 1

ملاحظات :

    * تتنوع البرامج التدريبية حسب المستويات والمراحل وكيفية تدبير وتسيير كل حصة.

    * تتعدد كذلك أسماء البرامج الحاسوبية والتطبيقات الهاتفية لكن دورها واحد توفر المعداد الافتراضي للتدريب عليه.

  2- الأنزن anzan :

بالنسبة للأنزن، يجب التمييز بين اسم الأنزن وتطبيقاته الهاتفية أو برامجه الحاسوبية، فالأنزن هي هذه التقنية التخيلية والذهنية التي يستعين بها المدرب للانتقال من التدريب على المعداد الحقيقي إلى المعداد التخيلي، ولذلك يستعين بمجموعة من البرامج الحاسوبية والتطبيقات الهاتفية، فكل اسم جاء قبل أنزن كفلاش أنزن مثلا هو تطبيق هاتفي أو برنامج حاسوبي لهذه التقنية .

السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي
السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي 7

   ملاحظة : الأنزن تقنية الحساب التخيلي، وكل ما صاحبها إما أن يكون اسم لبرنامج تدريبي أو برنامج افتراضي، فهناك عدد كبير من البرامج والتطبيقات لها ازدواجية الوظيفة فهو يوفر المعداد الافتراضي (القراءة أو التمثيل مثلا) ويوفر كذلك العمليات الحسابية أو تقنية الأنزن وكمثال لهذه البرامج هو فلاش كالك المعروف والبرنامج الحاسوبي القديم نسبيا.

  3- اليومياجي yomiage (وليس اليومياڨي) :

عملية إملاء الأعداد، إملاء في عملية الجمع مثلا سنميز بين :

          اليومياجي زن : إملاء أعداد والمتدرب يقوم بالحساب على المعداد الحقيقي.

          اليومياجي أنزن : إملاء أعداد والمتدرب يقوم بالعمل على المعداد التخيلي الذهني.

السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي
السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي 8

ملاحظة : اليومياجي في الأصل هو رفع الصوت أو القراءة بصوت مرتفع وعال.

  4- الشوزان shuzan :

لقب يمنح لكل شخص بارز في مجال الحساب الذهني باستعمال المعداد الياباني سروبان، سواء كان هذا الشخص متدربا -طفلا- أو مدربا -أب أو أم أو أي مدرب آخر- كان له الفضل في تنمية هذه المهارات في اليابان، وهو تشبيه باللؤلؤة في الحساب الذهني باستعمال المعداد الياباني سروبان “لؤلؤة الحساب بالسروبان”

السروبان والأنزن والشوزان واليومياچي 2

error: المحتوى محمي !!