الشعر: طبيعته، لونه، نوعه
لون الشعر

يعتبر شعر رأس الإنسان جزءا لا يتجزأ من جسمه، وله الكثير من الفوائد التي تعود بالنفع على صحة الإنسان أولا ومن بين هذه الفوائد حماية الرأس من الأشعة فوق البنفسجية، والحرارة المرتفعة بنوععيها الباردة والساخنة وذلك بحسها داخل بصيلات الشعر، كما يعد علامة جمال عند النساء أكثر من الرجال وعند تساقطه بشكل غير عادي فهذا دليل على أنه إشارة إلى وجود إحدى العلل المرضية التي قد تلحق ضررا به وهو في غفلة.

فالشعرة الواحدة تتكون من جزأين أساسيين الأول جزء حي يتصل بالدورة الدموية ومسؤولة عن نمو الشعر ويكون هذا الجزء تحت فروة الرأس، أما الجزء الثاني فهو جزء غير حي وهي ذلك الجزء الطويل من الشعر وهذا الجزء بالضبط يتكون من مادة الكيراتين التي تعطي مظهر اللمعان للشعر.

لون الشعر

ويتميز الشعر بالعديد من الألوان الطبيعية منها:

  • اللون الأسود وهو نتاج عن تركز كل من مادة التايروزين والميلانين.
  • اللون البني وهو ناتج عن تسرب المادة الملونة على أنسجة الشعر.
  • الشعر الأحمر وهو ناتج عن ترسب مادة الميلانين والألياف الحديدية على ألياف الشعرة الواحدة ويظهر هذا اللون بكثرة عند أصحاب البشرة الشقراء.
  • الشعر الأشقر: ويكون نتيجة طبيعية لخلو الشعر من المادة الملونة.
  • الشعر الأبيض: ويكون نتيجة عدم تكون مادة الميلافين وهو الشعر المعروف بالشيب.

كما أن شعر الإنسان يتميز بالعديد من الخصائص لعل أبرزها ما يأتي:

  • يبلغ عمر الشعرة الواحدة سنة إلى سنة ونصف لتسقط وتنمو مكانها الأخرى.
  • يعادل سمك الشعرة الواحدة سمك سلك نحاسي.
  • يتزايد طول الشعر الواحدة سنتمترا واحدا في الشهر الواحد وينمو بشكل أفضل خلال الفترة العمرية الممتدة بين 16 و 24 سنة.
  • يصل طول الشعرة الواحدة إن لم يتم قصها إلى 107 سنتمترا قبل سقوطها.
  • تخلف الشعرة الواحدة التي تسقط في اليوم نفسه ويكون معدل التساقط الطبيعي محصور بين 50 و 100 شعرة يوميا.
  • تتأثر صحة شعر الإنسان بنوعية الطعام المأكول.

وللعناية بالشعر لابد من الإلتزام ببعض الخطوات لدى النساء والرجال حتى يكون شعرا صحيا وهذه هي الخطوات اللازمة للعناية به:

  • يجبيجب على الإنسان تدليك فروة الرأس حتى تزداد قوة الشعر ومثانته وبالتالي تصل المواد الغذائية اللازمة للبصيلات بشكل أسرع.
  • لينمو الشعر بشكل سريع يجب على الإنسان الإهتمام به من الناحية الداخلية والخارجية،لأن الإهتمام بالجانب الداخلي للشعر مهم كتناول الطعام الصحي والذي يتوفر على الحديد، والكالسيوم، والماغنيزيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم فهذه المعادن والألياف تساعد على صحة شعر الرأس من البصيلات، أما الإهتمام بالشعر من الناحية الخارجية ويكون بالدهن وترطيب الشعر بالزيوت الطبيعية كزيت جوز الهند، وزيت الخرواع، وزيت الزيتون الطبيعي، وفي كوضوع آخرسنتطر إلى نوعيات الشعر والزيت المناسب لها.
  • الكل يحلم بتأخر ظهور الشيب وهذا الحل لا يتأتى إلا بتناول الإنسان الأعشاب البحرية بحيث هذه الأخيرة غنية بمادة اليود وهذه المادة تمنع ظهور الشيب المبكر.

تتفاقم ممعاناة العناية بالشعر للتتحول هذه المعاناة إلى واقع يومي فإنها تقضي على المرح الذي يزاول به الإنسانروتينه للعناية بالشعر، ولكن لحسن الحظ كل على الشخص فعله لإعطاء الشعر مظهرا مثاليا هو معرفة نوع الشعر لتتعرف أكثر على طريقة التعامل معه، وفي هذه النقاط سنشرح كل هذا بالتفصيل.

أنواع الشعر

فالشعر عموما يتميز بأنواع مختلفة للشعر وللعناية به هو غسله برفق وتمشيطه وتركه يجف بشكل طبيعي ولكن بما انك تمكنت من معرفة شعرك أكثر من أي نوع آخر لذلك فلن تحتاجي للقيام بذلك لأن تجعد الشعر هو المحدد الأساسي لنوعية الشعر:

  • النوع الأول يكون الشعر ناعما جدا ظهور أي علامة للتجعدات.
  • النوع الثاني مموجع قليلا وليس كثيرا.
  • النوع الثالث شعر مجعد كثيرا مع نمط خصل بشكل حرف S في الإنجليزية.
  • النوع الرابع وهو الشعر المجعد بشدة والملفوف.

ولكن يمكن تقسيم هذه الأنواع الأربعة إلى ثلاث أنواع فرعية A و B و C :

  • A النوع الأول الناعم جدا ويضم 1A وهذا النوع من الشعر لا يكون كثيفا جدا بل في غاية النعومة والرقة وميزة هذا الشعر أنه يبدو لامعا بشكل طبيعي ولكن عيبه الوحيد هو أنه يصبح. ذهنيا ويظهر متسخا بسرعة، من ناحية أخرى الفرع 1B سميك نوعا ما وكثيف للغاية قرب الجذور لذلك يبدو غزيرا بشكل أكبر من النوع A، اما نوع الشعر 1C فإنه سميك وكثيف للغاية ومع ذلك فمن المستحيل تجعيده وهذا النوع شائع عند نساء آسيا.
  • النوع الثاني وهو الشعر المموج بحيث يقع الشعر 2A بين المموج والناعم فبدون تصفيف يميل هذا الشعر إلى تشكيل خصل على شكل حرف S ويتجعد قليلا في الأطراف ويستجيب بشكل جيد للتسريح فيسهل جعله ناعما جدا أو مموجا للغاية، أما الشعر 2B فإنه يشكل تمجات أكثر على شكل حرف S أكثر وضوحا وبروزا وقديكون مجعدا بعض الشيء هذه التجعدات تتبع شكل الرأس، أخيرا يجمع الشعر 2C ما بين الشكل المموج والمجعد بحيث يكون سهل التجعد بحيث يتجعد في البيىة اكثر رطوبة ويتمز بكثافته الغريزة وتموجاته السميكة بشكل عام.
  • النوع الثالث وهو الشعر المجعد بحيث يضم الشعر 3A وهذا الشعر لامع وممتاز في أخذ اي شكل ترغبين به هذا النوع له خصل مجعدة على شكل حرف S بشكل واضح للغاية مما يجعله سميكا وصحيا، يحتوي النوع 3B على نمط خصل متجعدة اكثر بشكل اصغر من النوع 3A حيث تتراوح بين الخصل اللولبية اللفاىف الضيقة كما أنه يتميز بالقوام المركب، الشعر 3C في الواقع أرق من النوعين 3A و 3B لأن خصله أصغر مما يجعله يبدو أكثر سماكة بالإضافة إلى ذلك تجعيداته ضيقة للغاية لدرجة أنه يبدو ملفوفا تقريبا.
  • النوع الرابع والأخير وينقسم إلى الشعر 4A يصبح شكل خصله على نمط الحرف S عند تمديدها ولكن هذا الشعر في العادة هو مجرد لفائف ضيقة ويميل إلى أن يكون رقيقا وهشا وضعيفا، فيما ينتمي الشعر 4B بزاية حادة للغاية وتكون خصله في الغالب على شكل حرف Z متعرج، ومثل النوع 4A فإن هذا النوع هش أيضا أكثر 4B، النوع 4C وهو الأصعب في التصفيف والعناية لا يحتوي على نمط خصل محدد مما يجعله رائعا ويصعب تمشيطه كما أن انكماشه هو الأشد من بين جميع الأنواع.

وهذا ما يحتاجه الإنسان لكل نوع وجعله أكثر من رائع وكالعادة لنحافظ على تنظيم المجموعات والأقسام:

  • النوع الأول في البداية وقبل كل شيء عليك التخلص من كل الزيوت الخاصة بالشعر الأساسية فشعر هذا النوع لامع ورطب بطبيعته ولكن كثافته هي الشيء الواحد المقلق في هذا النوع خاصة إذا كان شعرك يندرج ضمن النوع 1A وفي الإغتسال إختاري شامبو بالطين الطبيعي العلاجي مما يجعل هذا الشعر يبقى نظيفا لفترة أطول كما يمكن تقشيو فروة الرأس مرة واحدة في الأسبوع على الأقل اما بالنسبة لتصفيف الشعر فإن الخيار لنوع الشعر الشلال من أي نوع ستساعد هذه القصة من إظهاره أكثر كثافة وأن مجفف الشعر لا يفسد شكل الخصل، ولكن إذا كان شعرك من النوع 1A فإنه في العادة لا يبقى مجعدا او كثيفا لوقت طويل وهذه فرصة رائعة لبدعي مع ظفيرة ناعمة او ذيل حصان أنيق.
  • إن كان يندرج الشعر ضمن النوع الثاني يجب ان تكون عنايتك بشعرك مختلفة تماما فالمهمة الأساسية هي جعل شعرك يبدو كثيفا فحاول أن تبحث عن شامو وبلسم بشكل مرطب وإن كان يحتويان على فاكهة أو أعشاب في المكونات فهذا ما يحتاجه شعرك، وفي حال لاحظت جفاف شعرك خلال اليوم فما عليك إلا وضع القليل من زيت الخردل أو العنب بالقرب من الأطراف ستجعل هذه الميزة تموجات الشعر تبدو حيوية، كما يجب أن تغيري من طقوس تجفيف الشعر حاول أن تتركه رطبا قليلا بعد تجفيفه أو استخدمي هواء باردا إن كنت لا ترغب في أن يظهر منفوشا، وينطبق النهج الطبيعي أيضا عند اختيار قصة الشعر المثالية بحيث يجب الحرص على الإبتعاد عن التحولات الكبيرة في قص الشعر.
  • أصحاب الشعر المجعد لديهم نفس الحل النهائي تقريبا لدى اصحاب النوع الثاني من الشعر ولكن خياراتك الأفضل هي الزيوت الأساسية فهي ستحافظ على الرطوبة في شعرك وتمنعها من الجفاف وعند اختيار الشامبو أو البلسم فيجب الحرص على خلوه من الكابريتات لأن هذه المادة تجعل من الشعل منفوشا ومتطايرا شأنه كشأن مادة السيليكون لأنها تقوم بعزل الشعر بشكل أساسي ولا يسمح بدخول أي مادة مرطبة فيه كما ان قواعد تصفيف النوع الثالث مشابهة للنوع الثاني ويجب الإبتعاد عن مكواة الشعر لأنها تجعله أكثر هشاشة أما بالنسبة للقصة المثالية للشعر كلما قصر الشعر إزداد تموج الشعر ولا تبلليه قبل قصه لأنه قد يتحول إلى شكل مختلف تماما عندما يجف.
  • لا يتميزشعر النوع الرابع بتلك الليونة عكس شعر المجموعة الأولى وهذا يعني أنك لست في حاجة إلى غسله كثيرا ولكن هذا لا يعني أن تختار منتجات العناية بالشعر بحيث كلما كان الشامبو والبلسم ألطف كلما كان أفضل ومع وجود بلسم بشكل يكفي يعفي من استخدام الشامبو ليوم واحد بحيث يتم تبليل الشعر بالقليل من الماء ووضع البلسم واتركه يجف لأنه يبدو رائعا في المظهر كما ان الزيوت الأساسية ستكون الخيار الأفضل ويفضل وضعها على الأطراف لأنها أكثر هشاشة وعلى الجانب الإجابي لن يكون تجفيف الشعر خيارا أصعب بحيث يتم توجيه الهواء البارد من 10 إلى 15 دقيقة بعد تجفيف الشعر بالفوطة المجففة، وبالنسبة للقصة المفضلة ستكون بطول الكتف او أقصر من ذلك لأن قعدة النع الثالث تنطبق على النوع الرابع أيضا.

error: المحتوى محمي !!