أركان الإسلام

الطواف حول الكعبة

الطواف حول الكعبة

تقديم

يعتبر الحج أحد أركان الإسلام الخمسة، والذي خصص له وقت محدد في السنة، وهو شهر ذي الحجة، أين يجتمع المسلمون لأداء المناسك سوياً على اختلاف جنسياتهم وثقافاتهم وأصولهم.

وللحج مكانة خاصة في النفوس، إذ تهفو إليه الأرواح وتبذل الأموال وتتحمل الشماق رغبة في نيل رضا الله ومغفرته، و للحج من مناسك كثيرة فقد جرت العادة على تعلم هذه المناسك ودراستها مذ الصغر في المدارس ضمن مناهج التربية الإسلامية، وقامت العديد من المدارس في البلدان العربية بابتكار طريق مناسبة لتعليم الأطفال طيفية اداء هذه الشعائر الدينية لغرس هذه العبادة العظيمة في نفوسهم، وذلك من خلال تمثيل الحج بشكل عملي.

طواف الإفاضة

ومن بين أركان الحج : الطواف وتحديدا طواف الإفاضة، فبعد العودة إلى مكة المكرمة يطوف الحاج حول الكعبة سبع مرات بدءً من الحجر الأسود ويجعل الكعبة على يساره، وعند إنهائه يتحلل الحاج من إحرامه ويحِلّ له كل ما حُرم عليه مسبقا.   

طواف القدوم

طواف القدوم: عند الوصول إلى مكة، يتوجه الحاج إلى الكعبة للطواف حولها بدءاً بالحجر الأسود سبعة أشواط، ومن السنة لمس الحجر الأسود وتقبيله، ويستحب إكثار الدعاء أثناء الطواف، فبين الركن اليماني والحجر الأسود يستحب أن القول: “ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”، بعد أن يفرغ منه يصلي ركعتين خلف مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام.

إقرأ أيضا:سورة الواقعة مكتوبة

طواف الوداع

طواف الوداع: يعود الحاج إلى مكة ليطوف سبعة أشواط حول الكعبة وهو طواف الوداع، ثم يصلي ركعتي الطواف ويشرب من ماء زمزم، وينهي بذلك كل مناسك الحج داعيًا الله عز وجل أن يتقبل حجه ويغفر له ذنوبه.

إقرأ أيضا:ما بعد الحج آخر ركن من أركان الإسلام..
السابق
طريقة عمل حلويات العرايش
التالي
مفاهيم تربوية ومرادفاتها والسياق البيداغوجي والتربوي

اترك تعليقاً