انتشر مؤخرا مرض القولون العصبي وأضحى من أمراض العصر التي تصيب الجهاز الهضمي وذلك راجع إلى أن كل نسبة من الطعام يأكلها الإنسان تبدأ عملية هضمها انطلاقا من الفم الذي يفرز اللعاب لهضم النشويات لتنتقل اللقمة عبر المرئ إلى المعدة وهي الأخرى تبدأ بعملية الهضم لتحولها إلى جزيئات صغيرة لينتقل هذا الخليط إلى الإثني عشر والأمعاء الدقيقة حيث يتم هضم الذهون والسكر والبروتينات من قبل الجسم لينتقل الجزء المتبقي من الطعام إلى الأمعاء الكبيرة حيث يتم امتصاص الماء منه وفي هذه الأثناء تبدأ الأمعاء بالحركة لتخليص الجسم من بقايا الطعام على شكل بول أو براز وقبل خروجه يتم إرسال إشارات عصبية عبر العمود الفقري إلى الدماغ حول حالة الهضم فيقوم الدماغ بتفسير تلك الإشارة وتحديد ما إذا كانت طبيعية أو إنذارات للجسم فعندما تمتلئ المعدة بالأطعمة أو السوائل أو الغازات عن الأشخاص المصابين فمن المرجح أن تكون هذه الإشارات إنذارات للدماغ بوجود مشاكل والذي بدوره يغمر الجسم بهرمون التوتر الشيء الذي يسبب انقباض العضلات في القناة الهضمية مما يسبب انزعاجا للمصاب.

وتظهر أعراض القولون العصبي بشكل مفاجئ وتختفي وهي أعراض غير وصفية إذ تؤدي إلى اضطرابات هضمية وتكون إما على شكل:

  • إسهال حاد.
  • إمساك شديد.
  • التناوب ببين الإمساك والإسهال.
  • انتفاخ في البطن.
  • آلام بطنية غير محددة.
  • تغير المزاج.

وينصح بمراجعة الطبيب المعالج إذا تطورت هذه الأعراض إلى:

  • وجود نزيف من الشرج.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • غثيان.
  • فقدان الوزن.

تؤدي هذه الأعراض إلى خلل وظيفي وليس خلل عضوي لأنها لا تكون مؤذية لا على جدار القولون ولا تسبب زيادة في نسبة حدوث سرطانات القولون، لذلك فعلاجه عادة ما يرتبط بالصحة النفسية، ولتشخيصه على أنه مرض عضوي لابد أن يشعر المريض بمغص مرة في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر متتالية مع عدم شعور المريض بالتحسن عند التقيء، إخراج الغازات عن طريق الفم أو الشرج، البراز.

وينصح مرضى القولون العصبي بالنصائح التالية:

  • شرب 10 أكواب من الماء في المناطق الباردة ومن 12 إلى 14 كأس يوميا في المناطق الحارة.
  • تناول كميات كافية من الألياف الغذائية يوميا ونجد هذه الألياف في السلطات شربة الشعير.
  • تجنب شرب المنبهات مثل القهوة والمشروبات الغازية.
  • الإبتعاد عن الأكل قبل فترات النوم.
  • تحديد الأطعمة التي تزيد من نسبة أعراض القولون العصبي.
  • تناول البقوليات بكميات معقولة وعدم الإستغناء عنها بشكل تام.
  • تناول البروكولي والملفوف.
  • الإبتعاد عن الكربوهيدرات وهي الدمج بين الدقيق والزيت الموجودة في الرغيف والكنافة.
  • الإنتباه إلى الخبز الأبيض والخميرة.

error: المحتوى محمي !!