تهمة التمرد والعصيان

متهمة بالتمرد والعصيان …

إن رفضت أن أكون نزوة عابرة

أو بطلة ورقية.. بديلة مُغامِرة

ورقة صفراء.. رعناء مُقامِرة

فلم أكن يوما للدنايا مناصرة

لست صورة ولا وسما لفاجرة

أُرفع على إعلان سيارة أو طائرة

من زمن كفرت بالقوانين الجائرة

تبرأت من زيف الأفكار الكافرة

متهمة بالتمرد والعصيان…

إن أخفيت التزاما سحر الأهداب

حفظت بعفاف عنفوان الشباب

و توشحت السَّوَّاد من الثياب

رفضت السير في غاب الذئاب

وتصديق كل وهم ..أو سراب

أشهرت على المزاعم الحراب

لم أرض من الدنايا أي عتاب

أعتكف في محرابي بأصدق كتاب

وسط عرشي المكين خلف الأبواب

متهمة بالتمرد والعصيان..

لأن مبدئي يوما ما انحنى

عزمي أبد الدهر ما انثنى

قلبي الطاهر.. قط ما جنى

متهمة.. في ناظركم أنا

بالرجعية والتخلف والفنى

عجبا.. لم ترووا ومض السنا

الساطع من ألف وأربعمائة سنة

متهمة بالتمرد والعصيان..

إن نبذت شرعا كل إدعاء

وطلبت القصاص للأبرياء

نحرت من يحرمنا حق العزاء

يجعل بحر الحياة لجة الدماء

يزرع بذور الحقد وينثر الجفاء

في أرضي الطيبة ..مهد العظماء

تُدمر الصروح ويُقصف البناء

يُقَتَّلُ الشيوخ..الأطفال والنساء

تُنْتَهَكُ حُرْمة دُرَّة عصماء

جورا تُقطع جدائل الإماء

تُحْرَقُ غِلّاً قصائدُ الخنساء

متهمة بالتمرد والعصيان..

أفخر تيها ..بتهم آخر الزمان

والكتابة على الدفاتر والجدران

أنثر شذى الحرية في كل مكان

أرفض قرار منع رفع الأذان

هدم المساجد..عولمة الأديان

إبداء ولاء أعمى للسلطان

وإن جار واستبد بالطغيان

ضَيَّع الأمانة وخان الأوطان

والى الصهاينة وعبدة الصلبان

أبدا لن أرضى فأنا مجرد إنسان

اختار طوعا شرعة الإيمان

سيسأل عنها يوما أمام الدَّيَّان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!