الملاية لباس تقليدي.. وانتماء وثيق للبلاد العربية

الملاية زي المرأة العربية

الملاية زي تقليدي أصيل ارتدته المرأة العربية منذ القدم، يعكس الاحتشام وتوصيف الستر بكل المقاييس، فقد جمع كل مواصفات اللّباس الشرعي للمرأة المسلمة، وهذا ما يؤكد توافق الكثير مع عادات وتقاليد المجتمع مع الشرائع الدينية.

والملاية أو الملاءة باللغة العربية الفصحى عبارة عن عباءة فضفاضة طويلة تعم كل الجسم، وتشبه لحد ما الحايك إلا أن لونها الأصلي هو السواد، وقد انتشرت في الجزائر على نطاق واسع لاسيما في المناطق الشرقية من البلاد، كما أنها موجودة في الشام، الجزيرة العربية، العراق ومصر.

ملاية اللف المصرية

ظهرت ملاية اللف في الريف و الصعيد المصري، حيث كانت زيا لنساء الفلاحين، ثم انتقل هذا اللباس إلى محافظة الشرقية والواحات الطبيعية، ووصل إلى مدينة الإسكندرية ليعم بعدها بقية المدن ويصير زيا موحدا لنساء العامة.

ارتدت المرأة المصرية ملاية اللف حياء وتسترا،  إذ كانت على شكل بردة صفيقة ساترة من أعلى الرأس إلى أخمص القدمين، تلبس فوق ثوب قطني أسود، مع نقاب (برقع) طويل أغبش يغطي ملامح الوجه ولا يظهر إلا حيزا ضيقا من العينين لفسح مجال للرؤية.

ومع مرور الوقت بدأ شكل الملاية يتغير عن الشكل الأصلي، إذ استبدلت الخامة الأصلية بقماش أسود رقيق وبراق، وضيقت اللفة حتى تصير لصيقة بالجسد، وتم تقصيرها لتظهر جزء من الساقين، وجعل البرقع شفافا أو عبارة عن قماش شباكي مرصع يظهر ما تحته بوضوح، ولم تعد ملاية اللف لباسا محتشما بعدما صارت تكشف وتصف وتشف، لتندثر تماما الآن.

إلا أن بعض سيدات الأرياف مازلن يحافظن على هذا التراث الأصيل بشكله الأولي.

الملاية الجزائرية.. لباس شرعي تاريخي

اشتهرت الملاية السوداء في الشرق الجزائري وتحديدا في قسنطينة، إذ يقال أنها كانت ثوب حداد على حاكم قسنطينة صالح باي الذي دام حكمه لبايلك الشرق حوالي عشرين سنة من الازدهار والرقي، لكن تمت تنحيته وعزله من قبل الداي بابا حسان، ونفذ فيه حكم الإعدام خنقاً بحصن القصبة لليلة أول سبتمبر/ أيلول 1792. 

وصارت نساء الجهة الشرقية في البلاد يرتدين الملاية لدى خروجهن إظهارا لحزنهن، لتصير زيا موحدا ساترا ورمزا للعفة والحشمة.

ولو أن بعض المصادر التاريخية تشير إلى أن الملاية وجدت قبل العهد العثماني، حيث أنها كانت لباسا نسائيا ساترا لكل من تريد الخروج للزيارة أو للسوق وغيرها من قضاء الحوائج.

الملاية القسنطينية أو السطايفية أو القالمية والعنابية وغيرها عبارة عن قطعتين، الجلباب الأسود، والنقاب الأبيض (لعجار)، وتكاد تكون كل هذه الملايات متماثلة إلا في اختلافات بسيطة منها طريقة الشد، أو تفاوت طول العجار.

الملاية في بقية البلاد العربية

عرفت الدول العربية الملاية كزي تقليدي عريق، حيث اشتهرت ببلاد الشام وسميت بالملاية الشامية وهي عباءة سوداء تشد في الخصر ثم يتم قلب جزء منها لتكون فضفاضة وتثبت على الرأس مع ستار كامل للوجه. 

كما تنتشر الملاية بالعراق ليومنا هذا وإن اختلفت التسمية بالعباءة السوداء، وكذا في بقية دول الخليج، لكن الملاحظ أن هذا اللباس تراجع كثيرا عما كان عليه سابقا.

رغم أن الملاية جزء من هوية المرأة العربية وتاريخها، إلا أن نظرة الاستنقاص أو عدم التحضر لمن ترتديها تجعل منها زيا نادرا اليوم، ويكاد يندثر حتى في أعرق المناطق، وهذا من مخلفات الاستعمار الغربي الذي سعى للتأثير على العادات والقيم الجوهرية ومحاربة الحشمة والتستر، بخلق صراعات من خلال التباسات في المفاهيم ومحاولة زرع مقاييس مغايرة ومخالفة، فهل من عود إلى القيم الطيبة بما يحفظ الأخلاقيات ويساعد المجتمع على ثباته واستقامته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!