الجزائر

” الموحدون” مسجد تحت أرض الجزائر !

مسجد تحت الأرض

قام سيدي محمد بن محوس بحفر مسجد تحت الأرض سنة 1930م، لنشر علوم الدين في عهد الاستعمار الفرنسي الذي حارب الإسلام والتعليم ليقضي على الهوية الإسلامية وينشر التخلف ولا يجد من يصد عدوانه السافر.
ودرس الشيخ محمد بالمسجد 10 سنوات سرّا قبل أن يعتقل من قبل قوات الجيش الفرنسي ويتم إغلاق المسجد سنة 1940م.

كان الاستعمار الفرنسي يمنع سكان ولاية البيض 600 كلم جنوب غرب الجزائر من إقامة الصلاة فبني هذا المسجد سرا تحت الأرض بعمق 6 أمتار وعلى مساحة 200 متر.

توجد بوابة صغيرة مثبتة بمربع حجري بشكل جدران غرفة صغيرة ولها باب حتى لا يتفطن لها المستعمر حيث ينزل المصلون إلى المصلى على سلالم آمنة تم إنجازها خلال عمليات الحفر التي كانت بأدوات تقليدية بسيطة ولكن الإرادة تحقق المستحيل، والله سخر أناسا لخدمة هذا الدين فبذلوا أرواحهم وأموالهم وأقلامهم ليحيوا قلوبا ميتة وينشروا نور الهدى رغم الأعداء والمتربصين.

الشيخ محمد بن محوس طيب الله ثراه، بطل من أبطال الجزائر الذين ناضلوا من أجل إعلاء كلمة الله ونشر العلم وطرد رواد الحملات الصليبية حاملي رغيف الخبز في اليسار والصليب في اليمن حيث جابوا الشوارع في مساومة فاضحة بين تغيير العقيدة وإسكات الجوع وقاموا بإغلاق أغلب مساجد الجزائر وبناء الكنائس، فأبى الله إلا أن يتم نوره وتبقى الجزائر أرض توحيد احتضنت أغرب مسجد بني تحت الأرض اسمه مسجد الموحدين.

إقرأ أيضا:تيمقاد وأسرار التاريخ
السابق
“لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ” معلقة طرفة بن العبد
التالي
رجال حول الرسول – حذيفة بن اليمان عدو النفاق

اترك تعليقاً