أنواع النواسخ في اللغة العربية
النواسخ في اللغة العربية

ما هي النواسخ؟

يطلق اسم النواسخ في اللغة العربية على مجموعة من الأفعال والحروف التي تدخل على الجملة الاسمية، فيتغير حكم المبتدأ والخبر، فتغير في إعراب الجملة.

تُلحق النواسخ المبتدأ بها فيصير اسمها المرفوع، وتحتاج إلى ضم الخبر إليها ليصير خبرها المنصوب فيتحقق المعنى.

أنواع النواسخ

تقسم النواسخ إلى نوعين: نواسخ فعلية، ونواسخ حرفية.

النواسخ الفعلية

تكون النواسخ الفعلية على حالين: ناقصة وتامة.

النواسخ الفعلية الناقصة

تدل النواسخ الفعلية الناقصة على الزمان المجرد عن الحدث ويلزمها الخبر، أي أنها تفيد وصف المبتدأ بالخبر في الزمن الماضي.

مثل: كان الجوُّ صحوًا/ يحتاج الناسخ كان للخبر لإتمام المعنى.

النواسخ الفعلية التامة 

تدل النواسخ الفعلية التامة على الزمان والحدث معا، مثلها مثل الأفعال الحقيقية تامة التصرف، فلا تحتاج إلى خبر.

مثل قوله تعالى:” وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ ” (سورة البقرة/ الآية: 280).

النواسخ الحرفية

النواسخ الحرفية هي حروف مشبهة بالأفعال، وسميت كذلك لأنها تفيد معنى فعل معين.

مثل: إنّ اللهَ كريمٌ. (وتفيد إن تأكيد الأمر).

تعمل ما الحرفية الكافة على توقيف عمل إنَّ وأخواتها إذا لحقت بأواخرها فتصير مكفوفة، مثلما: إنَّما الأمٌ مدرسةٌ.

إنَّ: حرف نصب وتوكيد ونصب مكفوف لا عمل له لاتصاله بما.

ما: كافة وهي حرف مبني على السكون.

الأمٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على لآخره.

مدرسةٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على لآخره.

يستثنى من ذلك ليت إذ يجوز فيها الأمران، الإعمال، مثل: ليتما العمرَ طويلٌ، والإلغاء، فيقال: ليتما العمرُ طويلٌ.

كان وأخواتها

كان وأخواتها أصبح، ظل، بات، أمسى، أضحى، صار، ليس، ما دام، ما زال، ما فتى، ما برح، ما انفك ومادام هي أفعال ناقصة، لا تكتفي بالاسم بعدها وتحتاج إلى خبر لإتمام المعنى بتكوين جملة مفيدة، إذ تدخل تدخل على الجملة الاسمية، فترفَعُ المبتدأ ويسمى اسمها، وتنصب الخبر ويسمى خبرها.

مثال: الرَّجلُ قويٌّ  ← كان الرَّجلُ قويًّا.

كانَ: فعلٌ ماضٍ ناقص يرفع المبتدأ وينصب الخبر.

الرَّجلُ: اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

كريمًا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

أحوال كان وأخواتها

ويمكن لهذه الأفعال الناقصة أن تكون:

  • متصرفة تصرفا تامًا، أي أنها تأتي في الماضي، المضارع والأمر، ومنها كان، أصبح، ظل، بات، أمسى، أضحى وصار، ومثال ذلك: كان الأستاذُ مُجِّدًا، يصبح الحليمُ حيراناً، ظلّ الجوُّ صحوًا، باتَ الرَّضيعُ نائمًا.. إلخ
  • غير متصرفة: وهي ليس وما دام، مثل: لست مرتاحًا، مَا دُمْتُ طَبّيًا.
  • متصرفة تصرفًا ناقصًا، أي يأتي منها الماضي والمضارع فقط، وهي ما زال، ما فتئ، ما برح، ما انفك، مثال: ما يزال العبد يتقرب إلى ربه.

تعمل أخوات كان بلا شرط، ما عدا: زال، وبرح، وفتئ، وانفك، فهي لا تعمل عمل الفعل الناقص إلا إذا سُبقت بنفي، أو استفهام استنكاري، أو دعاء، مثل: ما فتئ النضالُ مستمرًا.

إنّ وأخواتها

إنَّ وأخواتها أنَّ، كأنَّ، لكن، ليت، لعلَّ، هي أحرف ناسخة تدخل على الجملة الاسمية، فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها، وترفع الخبر ويسمى خبرها.

مثال: النصرُ قريبٌ ← إنَّ النصرَ قريبٌ.

  • إنَّ: حرف نصب وتوكيد.
  • النصرَ : اسم إنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • قريبٌ: خبر إنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

معاني إنّ وأخواتها

لكل حرف من إنّ وأخواتها معنى محدد تختص به لتوجه معنى الجملة الاسمية التي تدخل عليها، وهذه المعاني كالآتي:

  • إنَّ، أنَّ: تفيدان التوكيد، مثل: أسعدني أنَّ التّلميذَ ناجحٌ.
  • كأنَّ: تفيد التشبيه، مثل: كأن الساعةَ دقيقةٌ.
  • لكن: للاستدراك، مثل: الأحلام كثيرة لكن الحياةَ قصيرةٌ.
  • ليت: للتمني، نحو: ليتَ الحلمَ حقيقةٌ.
  • لعلَّ: للترجي، لعلَّ الغائبَ عائدٌ.

ظنَّ وأخواتها

تدخل ظنَّ وأخواتها على الجملة الاسمية، فتنصب المبتدأ ويسمى مفعولًا به أولًا، وتنصب الخبر ويسمى مفعولًا به ثانيًا.

أقسام ظنَّ وأخواتها

تنقسم ظن وأخواتها قسمين:

أفعال القلوب

سميت هذه الأفعال بأفعال القلوب لأنها باطنة قلبية لا ظاهرة حسية، وهي على نوعين:

  • أفعال اليقين: وتدل على التحقيق، مثل: (عَلـمَ، رأى، وَجَدَ، دَرَى).
  • أفعال الرجحان: وتدل على الشك، مثل: (ظن، خَالَ، حَسِب، زَعَمَ).

أفعال التحويل

أفعال التحويل هي أفعال تكون بمعنى صيّرَ أي تحول الشيء من حال إلى حال آخر، وتنصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر، وهي سبعة (صيرَّ، جَعَل، اتَّخَذَ، تخذ، تَرَكَ، وهب، ، رَدَّ).

خصائص ظنَّ وأخواتها

  1. الإلغاء: أي ترك العمل لفظًا ومعنى لمانع، ويختص بأفعال القلوب التالية: (رأى، علم، وجد، درى، خال، ظن، حسب، زعم، عد، حجا، وجعل)، مثل: اليومُ ظننتُ ماطرًا.
  2. التعليق: بإبطال العمل لفظًا لا محلًا؛ لورود ما له صدر الكلام بعده، مثل ما النافية، ولام الابتداء والاستفهام، تقول: علمَ ما التلميذُ غائبٌ، وعلمَ لَلتلميذُ غائبٌ، والتعليق واجبٌ بعد (ما، لا النافية، لام الابتداء، لام القسم، الاستفهام، إنَّ).

نماذج إعرابية

1- كان النصرُ مبينًا.

  • كانَ: فعل ماض ناقص مبني على الفتح الظاهر على آخره.
  • النصرُ: اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • مبينًا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

2- أصبحَ الجوُّ صحوًا.

  • أصبحَ: فعل ماض ناقص مبني على الفتح الظاهر على آخره.

الجوُّ : اسم أصبح مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .

صحوًا: خبر أصبح منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

3- صارَ الطالبُ عملُه متقنٌ.

  • صارَ: فعل ماض ناقص مبني على الفتح الظاهر على آخره.
  • الطالبُ: اسم صار مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
  • عملُهُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه.
  • متقنٌ: خبر لمبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والجملة الاسمية ( رياحه شديدة ) خبر صار .

4- ما زال الوقتُ مبكرًا.

  • ما: حرف نفي .
  • زال: فعل ماض ناقص مبني على الفتح الظاهر على آخره.
  • الوقتُ: اسم زال مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
  • مبكرًا: خبر زال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

5- كن خلوقًا.

  • كن: فعل أمر ناقص  مبني على السكون ، واسم كن ضمير مستتر تقديره أنت.
  • خلوقًا: خبر كن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

6- مَا دُمتَ قائمًا.

  • ما: مصدرية.
  • دُمْتَ:  فعل ماض ناقص مبني على السكون، وتاء المخاطب ضمير متصل في محل رفع اسم ما دام.
  • قائمًا:  خبر ما دام والمصدر المؤول في محل نصب على الظرفية الزمانية.

7- باتَ وشيكًا النَّصرُ.

  • باتَ: فعل ماض ناقص مبني على الفتح الظاهر على آخره.
  • وشيكًا: خبر بات مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • النَّصرُ: اسم بات مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

تقدم الخبر على الاسم

الأصل أن يتقدم الاسم على الخبر، لكن توجد استثناءات تأخير وتوسط وهي:

  1. يتقدم خبر كان وأخواتها على الاسم جوازا فيما عدا (ليس وما دام )، مثل: باتَ وشيكًا النَّصرُ.
  2. يتقدم الخبر وتتوسط كان وأخواتها بينه وبين الاسم جوازا، مثل: قريبًا كان الصبحُ.
  3. يتقدم خبر إنَّ على اسمها وجوبا إذا كان الخبر شبه جملة والاسم نكرة، مثل: قول الله تعالى:” إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا” (سورة الشرح/ الآية: 6).
  4. يتقديم الخبر على الاسم جوازا إذا كان الخبر شبه جملة والاسم معرفة، مثل: إِنَّ في القصاصِ حياةٌ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!