برشلونة يقفز للمركز الثالث بعد الفوز على التشي
برشلونة يقفز للمركز الثالث

احتضن ملعب التشي ظهيرة يوم الأحد مواجهة بين أصحاب الديار و البلاوغرانا، وكانت مباراة لبرشلونة كالعادة ثلاث نقاط و أداء، كمطلب أساسي لتعزيز مكانتهم في الجدول، و حصل لهم ما تمنوا و فازوا بثنائية لهدف وتقدموا نحو المركز الثالث.

تشافي قدم اللقاء بالرسم 4-3-3 بتواجد الألماني تير شتيغين في حراسة المرمى، من أمامه رباعي دفاعي مكون من الفيش يمين الملعب و المقلب الآخر البا و بينهما قلبي دفاع ثنائية اروخو و بيكي، مع بوسكيتس كرقم 6 و محورين هما دي يونغ كلاعب تنشيط نصف الملعب و الربط و بيدري كصانع لعب متأخر رقم 8، مع غافي كجناح يتواجد مجمل الأحيان في المساحة النصفية اليسرى و ديمبيلي كجناح أيمن مع اوبا كمهاجم.أما فرانسيسكو رودريغيز بكتيبة تجيد الدفاع و التحفظ دخل اللقاء بالرسم 4-4-2 بوجود أيدغار باديا كحارس مرمى، رباعي دفاعي براغان و موخيكا كاظهرة و قلبي دفاع هما روكو و غونزاليس، مع ثنائية محور مزدوج ماسكاريل و غوتي و جناحين هما فيديل و مورنتي، و مهاجمي الفريق بويي و ميلا.شوط أول كان فيه أصحاب الأرض بدفاع متأخر مع مبدأ Man orient حيث لعبو مراقبة لصيقة رجل لرجل في منتصف ميدانهم و حاولوا تضييق المساحات لإيقاف تناقلات برشلونة و التحرك في قنوات اللعب ما سيساهم في تصعيب عملية التدرج و مراحل اللعب، و كانت واضحة صعوبة الاختراق الا عبر حل فردي عن الأطراف و بالذات يمين الملعب مع ديمبيلي أو دي يونغ يساراً لو تحرر نحو الجناح و ترك خانة الوسط، دي يونغ كان يمارس عملية السقوط ثم الترحيل لخلق المساحة و كأنه دور الرجل الثالث لضرب عمق التشي و تحركاته كانت مميزة أول شوط لكن رعونة الانهاء و قلة التوفيق وقفت بوجه شوط مثالي له.

شوط أخطأ فيه بيدري بتمريرة جعلت فيديل أمام المرمى يسجل، ولكن شتيغين استكمل الخطأ بدلاً من إصلاحه و ردة فعل متاخرة رغم أن الكرة هي “كبس” في الأرض دون قوة و سرعة ما يعني سهلة بالنسبة لشتيغين المتميز بتلك النقطة شوط ثاني دخول فيران كان حل مثالي، الفريق احتاج مهاجم يركض بالمساحة و يبقى في تواصل مباشر مع مراحل اللعب و هي ما يميز فيران كونه مهاجم Runner، لكن ما عرقل مستواه هو التسرع الذي دائما مانراه جلياً مت الإسباني، ناهيك عن ضعف إنهاءه كمهاجم، فامثاله عليهم بالتوقع و الدقة لا الواقعية، شوط ضغط فيه برشلونة بأسلوب مقارب للضغط العالي و تنويع اللعب بين الأطراف و العمق مع تبادل مراكز اودت بكرات عديدة حتى سجل فيران هدف التعديل، استمر برشلونة بالضغط و عاد النسي للمباراة بمناورات مرتدة حتى نال برشلونة ركلة جزاء ترجم بها تفوقه و حصد النقاط الثلاث.

#سماح_حميدان#تكتيكات_كرة_القدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!