بعد فيروس كورونا وباء جدري القردة يهدد العالم
جدري القردة

حذر العديد من خبراء الصحة من ارتفاع حالات الإصابة بجدري القردة في أوروبا وانتقاله لمناطق أخرى في العالم وسط مخاوف تحوله إلى موجة وباء عالمية، في لايزال المجتمع الدولي يواجه تداعيات أزمة جائحة كورونا.

ويعد مرض جدري القردة عدوى فيروسية واسعة الانتشار عن طريق الاتصال الوثيق، وحسب منظمة الصحة العالمية، اعتبارًا من 21 مايو/ أيار 2022م، تم الإبلاغ عن وجود 92 حالة مؤكدة، و 28 حالة أخرى مشتبه بها لمرض جدري القرود في 12 دولة، وهي إسبانيا، فرنسا، بلجيكا، ألمانيا، إيطاليا، هولندا، البرتغال، السويد، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، كندا، والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف المنظمة أنها تتوقع ظهور المزيد من حالات الإصابة بجدري القرود مع توسع المراقبة إلى البلدان غير الموبوءة.

تتعلق نسبة كبيرة من حالات جدري القرود بالأشخاص المنحرفين جنسيا أو ما يعرف بالمثليين وممارستهم المخالفة للفطرة السليمة وتحدي الشرع والعرف بزعم الحقوق وضمان الحريات.

وللإشارة فإن جدري القرود مرض نادر تصحبه أعراض متعددة منها الحمى، وآلام العضلات، وجع الظهر، صداع، تضخم الغدد اللمفاوية وطفح جلدي على اليدين والوجه.

ولا يوجد حاليا أي علاج لهذا المرض الذي تم القضاء عليه قبل أربعة عقود، بعدما صنف أحد أخطر الأوبئة العالمية التي أودت بحياة ملايين البشر، ولكنه اختفى تماما عام 1979م بعد التوصل لانتاج لقاح فعال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!