أخبار

بعد وقف إطلاق النار في غزة.. قوات الاحتلال في مواجهات عنيفة مع الفلسطنيين

بعد وقف إطلاق النار في غزة.. قوات الاحتلال في مواجهات عنيفة مع الفلسطنيين 1

اضطهاد المصلين في القدس

عادت قوات الاحتلال لاستعمال العنف مجددا ضد المدنيين الذين قصدوا المسجد الأقصى باكرا وأدووا صلاتي الفجر والجمعة، بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ على ابتداء من الساعة الثانية فجرا ليوم الجمعة 21 مايو/ أيار 2021، وواجه المصلون القنابل الصوتية، الغازات المسيلة للدموع والهروات بالإضافة للرصاص المطاطي.

إذ لم تكتمل فرحة المقدسيين الذين رفعوا الأعلام عاليا ورفعوا التكبيرات والهتافات فور سريان توقيف إطلاق النار من الجانبين الفلسطيني والمحتل، ليواجهوا قوات الأمن الصهيوني بتفريق جمعهم باستعمال القوة المفرطة تبعا لأحد عشر سوما من القصف المتواصل على المباني السكنية ومنازل المدنيين في قطاع غزة على خلفية نصرة المقاومة الفلسطينية لأهالي حي الشيخ جراح بالقدس، وقصفها لمواقع عسكرية ومناطق محتلة.

ونقلت شبكة فلسطين المستقبل الإخبارية عن شهود عيان أن قوات الاحتلال قامت بغلق مداخل حي الشيخ جراح، اين وضعوا حواجز تعيق حركة تنقل السكان، في الوقت الذي سمحت فيه للمستوطنين باستباحته، في محاولة منها لإحباط المسيرة الأسبوعية التي ينظمها نشطاء دوليون ضد عمليات التهجير التي تستهدف عائلات الحي المضطهدة.

كما اندلعت مواجهات عنيفة في جبل المكبر بالقدس، وعلى مدخل مدينة بيت لحم، والخليل، وحاجز حوارة جنوبي نابلس، وكفر قدوم بمحافظة قلقيلية.

إقرأ أيضا:وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة

مواجهات عنيفة في رام الله

وشهدت بلدة المغير شمال شرق رام الله مواجهات عنيفة بين المدنيين وقوات الاحتلال الصهيوني التي أطلقت الغاز المسيل للدموع وصوبت الرصاص المطاطي حيث أفاد أمين أبو عليا رئيس المجلس القروي في المغير، أن المواجهات اندلعت بعد قمع الاحتلال لمسيرة خرجت في البلدة تضامنا مع المسجد الأقصى الذي أعادت شرطة الاحتلال اقتحامه اليوم الجمعة، فضلا عن رفضهم لتهجير الأهالي من مساكنهم في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة.

وأصيب شاب برصاص “التوتو” في قدمه أثناء مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

إصابة 82 فلسطيني على يد قوات الاحتلال

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ان تم تسجيل اليوم الجمعة، 82 إصابة في مواجهات مع قوات المحتل، بعد اندلاع مواجهات بمناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس المحتلة.

إقرأ أيضا:تواريخ امتحانات الفصل الثاني 2020-2021 بالجزائر

حيث كان هناك 4 إصابات بالرصاص الحي، 30 إصابة بالرصاص المطاطي، 45 حالة اختناق نتيجة استنشاق غاز مسيل للدموع، 3 إصابات بقنابل الصوت والاعتداء.

وأوضحت الجمعية أن من بين الإصابات 23 أصيبوا خلال اقتحام الشرطة الصهيونية للمسجد الأقصى، عقب صلاة الجمعة، منهم 21 أصيبوا بالرصاص المطاطي، واثنان أصيبا بقنبلتي صوت.

ولا تزال المواجهات مستمرة لحد الساعة وسط صمت عالمي، فالمدنيين في فلصطين لا نصير لهم بعد الله إلا رجال المقاومة سدد الله رميهم وشد على أياديهم.

السابق
التخوف من المواجهة البرية.. وادعاءات رئيس الوزراء الصهيوني في مؤتمر صحفي
التالي
الإعلام العبري يشيد بالسيسي ونتنياهو يشكره

اترك تعليقاً