تربية و تعليم

تأثير أفلام الكرتون على الأطفال

تأثير أفلام الكرتون على الأطفال 1

تأثير تطور تكنولوجيا المعلومات

تغير النمط التقليدي للتفاعل مع وسائل الإعلام وتلقي المعلومة وغيرها من المواد في ظل التطور التكنولوجي للاتصالات، إذ أن العدد الهائل للقنوات وتعدد الوسائط الاجتماعية جعل الجمهور يغير سلوكه اتجاه تدفق المعلومات عبر مختلف الشاشات والأجهزة ولواحقها لتخزين البيانات بواسطة الذاكرة الوميضة (فلاش ديسك)، الأقراص الضوئية (أقراص مضغوطة أو مدمجة).. إلخ.

كل هذه التقنيات الحديثة والأجهزة الذكية سمحت بتوفير صوت وصورة بجودة عالية لتقديم محتوى متنوع بثقافات مختلفة وأفكار متباينة، وبكم هائل، يسهل الوصول إليه، ولا يكلف كثيرا، لكنه يؤثر ويوجه سلوكيات و أفكار المتلقين على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم ومن الجنسين، لكن يظل الأطفال الفئة الأكثر تأثرا باعتبارهم الأكثر هشاشة.

منذ قرابة العقدين بدأت الحياة في اتخاذ منحى آخر مع هبوب رياح التغيير الرقمي وما حمله من تعميم استخدام الأجهزة المتطورة، فقد صار أفراد الأسرة الواحدة يمتلكون عدة حواسيب شخصية، ومختلف أنواع الأجهزة الرقمية التفاعلية المتصلة بشبكة الإنترنت مما سمح بتزايد التدفقات المعرفية ومكن لظاهرة العولمة للتغلغل في أكثر المجتمعات تماسكا ومحافظة، مما انعكس على طبيعة التنشئة الاجتماعية والتأثير في النسق القيمي وهذا ما يشكل تهديدات حقيقية لتنشئة الأفراد وكذا للكيان الأسري ومن ثمة ﺗﻤﺎﺳﻚ ﺍﻟﺒﻨﺎء ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ.

المحتوى الموجه للطفل

تقدم الرقمنة خدمات عظيمة وتسهل الكثير من مهام الحياة، منها الاستفادة من برامج التعليم عن بعد، الخدمات الطبية والرعاية الصحية، تسهيل المعاملات والتحويلات المالية، استخراج الوثائق الادارية وغيرها من الخدمات التي وفرتها التقنيات الحديثة.

إقرأ أيضا:كل ما تحتاجه عن الامتحان الجهوي قراءة في مؤلف الأب غوريو(le père Goriot)

لكن بالمقابل تدخلت هذه الرقمنة في حياة الإنسان حد السيطرة عليه، ومثال ذلك الطفل الذي صار يقضي أغلب وقته خارج الدوام المدرسي أمام الشاشات المحتلفة، من خلال الهاتف، اللوح رقمي، الحاسوب، التلفاز، جهاز الألعاب أو ما يعرف بالبلاي ستيشن وغيرها، وجميعها تقدم محتوى يجذب ويثير انتباهه.

ولكن هل هذا المحتوى الذي يشاهده الطفل لساعات طويلة ملائم، هل أفلام الكرتون الموجهة إليه حقا بريئة وبسيطة براءة المتلقي؟.

الإجابة في تحليل المحتوى، حيث يمكن استنباط الأهداف الحقيقية له بمجرد مشاهدته، ولو أن الهدف الرئيسي لبرامج الأطفال هو تنمية قدرات الطفل، ومساعدته على التعرف إلى ما حوله، وتنشئته على أسس سليمة، من خلال شخصيات طريفة ومرحة، لها حركات مسلية وألوان جذابة ومواقف مضحكة، لكنها تحمل رسائل متعددة.

سبونج بوب سكوير بانتس من أشهر مسلسلات الرسوم المتحركة

سبونج بوب سكوير بانتس ( SpongeBob SquarePants) هو مسلسل كرتوني تلفزيوني تجري أحداثه في قاع البحر وتحديدا في مدينة تسمى قاع الهامور (Bikini Bottom) أين تعيش مجموعة كائنات بحرية متنوعة وحيوان بري وحيد هو سنجاب يستعين بخودة زجاجية لتجنب الماء ويتنفس هواء طبيعيا، وعندما تخرج هذه المخلوقات إلى اليابسة في بعض الحلقات يتغير شكلها إلى ثلاثي الأبعاد.

إقرأ أيضا:البحث التربوي التدخلي والبحث التربوي الجامعي:أبعاد المفارقة وتجليات الخصوصية

الفكرة الأساسية للرسوم تدور حول سلطع برجر(Krabby Patty) وهو شطيرة برجر شعبية ورائجة بشكل كبير في قاع الهامور  يقوم سبونج بوب بإعدادها في مطعم للوجبات السريعة يسمى مقرمشات سلطع (Krusty Krab)، لكن هناك من يسعى لسرقة الوصفة السرية لكشف مكوناتها وإعدادها غير أنه دائما ما يفشل.

القصة تبدو بسيطة وطفولية لكن المشكل أن هذه الرسوم المتحركة التي لاقت رواجا عالميا، ولديها إقبال كبير رغم ما تحمله من تناقضات واضحة في مضمونها مع القيم، لاسيما أنها منافية كلية للأخلاق وما يجب أن يتلقاه الطفل، لأنها تدعم مجموعة من الصفات الدنيئة والعيوب المتفاوتة من بخل، حسد، سرقة، أنانية، طيش، شر، كسل، غباء، مشاغبة، عدم الاهتمام بالنظافة والأدهى تناول القاذورات والقيام بتصرفات مخالفة ومنها الخادش للحياء، كل هذه المساوئ وغيرها يقدم في قالب فكاهي ويتم تمريره على أنه أمور طبيعية لا غبار عليها ولا تعرض أصحابها للعقاب، بل ومنها ما هو مستحسن وعليه جزاء حتى يتبنى الطفل مثل هذه التصرفات والعادات من غير ضير.

فيما يلي يمكن التعرف على هذه الشخصيات المحببة للأطفال:

سبونج بوب سكوير بانتس

سبونج بوب سكوير بانتس ( SpongeBob SquarePants) هو اسفنجة بحرية مربعة صفراء اللون، رغم أنه من المفترض أن يكون راشدا إلا أن تصرفاته صبيانية، ويظهر على أنه طيب لكنه في الحقيقة غرّ ساذج، يرتدي سروالًا بنيًا قصيرًا وقميصًا أبيض بياقة وربطة عنق حمراء، يعيش في منزل أناناس ويعمل كطباخ في مطعم الوجبات السريعة مقرمشات سلطع (Krusty Krab) ويتم استغلاله من قبل صاحب العمل حيث أنه يعمل ساعات طويلة ولا يحصل على عطلة، كما أن راتبه الشهري زهيد مقارنة بما يقوم به من أعمال إضافية، تنظيف، جلي وترتيب..إلخ.

إقرأ أيضا:نموذج بحث تدخلي: عوائق التواصل بالفصحى عند المتعلم

ويحضر سبونج بوب دروسا في مدرسة السيدة نفيخة (Mrs. Puff) ليحصل على رخصة سياقة القوارب، ولكنه لم يجتز امتحان القيادة بنجاح رغم محاولاتة الكثيرة ويظهر على أنه سائق فاشل ومتهور ومتحمس زيادة عن اللزوم، يتسبب عادة في حوادث سير وكوارث مرورية، فتدفع مدام نفيخة الثمن بدخولها السجن لأنها المسؤولة عن تعليمه، لكنه يقابل الموقف ببلادة وغباوة، وعادة ما يستمتع باصطياد قناديل البحر المؤذية، ونفخ الفقاعات، وزيارة جدته، وكذا اللعب مع صديقه بسيط نجم (Patrick Star) حيث يتشاركان ألعابا غبية وبلا معنى، كما لا يتوقفان عن إزعاج جارهما شفيق حبار (Squidward).

بسيط نجم البحر

بسيط نجم (Patrick Star) الصديق المقرب لسبونج بوب، وهو نجم بحر وردي يعيش تحت صخرة في بيت كل ما فيه مُشَّكَّل من الرمل، ويرتدي سروال سباحة أخضر بأزهار بنفسحية، لا عقل له، عاطل عن العمل، اتكالي، عدواني أحيانا، لا يهتم البتة بالنظافة، يأكل النفايات وينزع ملابسه من غير استحياء ويتعرض لمواقف مخزية.

شفيق حبار

شفيق حبار (Squidward) هو حبار يرتدي قميصا بنيا فقط، له أنف كبير متدل، يسكن في بيت يتوسط منزلي سبونج بوب وبسيط، له طبع حاد، مزاجي، سريع الغضب، أناني ودائم العبوس، يعتقد أنه فنان موهوب، ولا أحد يعترف بقدراته، فشل في اتمام دراسته، لهذا يتهكم عليه زميله أيام الدراسة بصلة ويقلل من شأنه، وكلما التقاه يسخر منه لأنه يعمل صراف ( القابض) في مطعم مقرمشات سلطع (Krusty Krab)، يحب شفيق التملص من العمل بالنوم كلما سمحت له الفرصة ولم يكن هناك صاحب العمل.

السيد سلطع

السيد سلطع أو مستر سلطع (Mr. Krabs) واسمه يوجين كرابس، هو سلطعون أحمر مسن يعيش في منزل على شكل مرساة، وهو صاحب مطعم الوجبات السريعة ومديره، يحب المال بجنون ويكره الإنفاق، استغلالي ويبذل قصارى جهده للحفاظ على ثروته وجمع المزيد من المال، له ابنة بالتبني اسمها لؤلؤة (Pearl)، وهي حوت كبير، مدللة لا تهتم إلا بالأزياء والحفلات والتسوق مع الصديقات، لذا تحاول دائما الحصول على بعض المال باستلاف بطاقة ائتمان والدها للتبضع.

شمشون

شمشون (Sheldon Plankton) من فصيلة العوالق البحرية صغير الحجم، مخطط ومخترع فاشل، وهو مالك مطعم يسمى دلو الصداقة (Chum Bucket)، أعماله التجارية متعثرة لأنه يبيع مؤكولات مصنوعة من بقايا الطعام ومخلفات مياه الصرف الصحي، وهو خصم لمستر سلطع صديق طفولته، هدفه الرئيسي هو سرقة الوصفة السرية لسلطع برجر(Krabby Patty) بمساعدة زوجته  كارين (Karen) وهي جهاز كمبيوتر كان في الأصل آلة حاسبة طورها شمشون، لكنها ورغم دعمها له كثيرا ما تنعته بالفاشل وتسخر منه وتسميه ضئيل الحجم.

ساندي تشيكس

ساندي أمور (Sandy Cheeks) أنثى سنجاب موطنها الأصلي من تكساس تعيش في قبة زجاجية مليئة بالهواء وترتدي بدلة غوص للتنفس تحت الماء تشبه البدلات الفضائية، تهتم بالعلوم وتحب الاختراعات، كما أنها بطلة رياضية، تتحدث بسرعة وتقدم على مغامرات جنونية، وتظهرها بعض الحلقات على أنها حبيبة سبونج بوب.

سريع الحلزون

سريع الحلزون (Gary) هو حلزون البحر الأليف لسبونج بوب يعيش معه في منزله، ويتحدث إليه مثل قطة أليفة، يهتم به ويشاركه مشاكله، لكن غالبا ما يكون سريع غير مهتم ويتقوقع داخل عالمه الخاص.

أنتجت بعض الأفلام عن سبونج بوب سكوير بانتس ( SpongeBob SquarePants) ولاقت نجاحا كبيرا لكنها نسخة من المسلسل بكل ما يحمله من سلبيات وأخطاء كثيرة.

نماذج عن رسوم متحركة سيئة

قائمة الرسوم المتحركة السيئة التي يتم عرضها على نطاق واسع طويلة، منها:

غامبول

رسوم عالم غامبول المدهش (The Amazing World of Gumball) مسلسل كرتوني يمزج بين الغباء والعنف والعلاقات، والإهمال وغيرها من الصفات القبيحة التي تعتبر جزء من العادات اليومية لغامبول وأفراد عائلته وأصدقائه الذين يعيشون في مدينة إلمور (Elmore)‏ الأمريكية.

يركز المسلسل على تغييب دور الأب ومنح القوامة للأم، كما يسيء للمعلم ويمثله في شخصية سادية مضطربة، تكره الأطفال ولها صفات قبيحة، ويلحق بالصغار تصرفات طائشة وسلوكيات مخالفة ويصورها على أنها مجرد مرح واستمتاع، فضلا عن بعض المشاهد الخادشة.

شخصيات الكرتون في الأساس هي حيوانات ناطقة أو فواكه أو تركيب للأشياء، وغيرها من المجسمات ولكل منها دور كما يلي:

  • غامبول (Gumball): قط أزرق اسمه الحقيقي زاك شاهين، ويمثل دور طفل صغير يرتاد المدرسة لكنه لا يشغل عقله وإن فعل فستكون النتيجة كارثية، يحب اللعب والاستمتاع، يكره أداء الواجبات، تحتلط لديه المفاهيم، ولا يميز بين الصح والخطأ، يسعى لنيل إعجاب زميلته في الصف بيني.
  • داروين (Darwin): هو سمكة ذهبية برجلين تبنته العائلة وهو صغير ليكون أخا لغامبول كما أنه صديقه المقرب، يبدو بسيطاً وهادئا لكنه هو الآخر لا يقل غباء وتفاهة عن غامبول.
  • أناييس (Anais): أرنبة وردية وهي الأخت الصغرى وأذكى الشخصيات لكنها شريرة، أحيانا وتسخر ذكاءها لمصالحها الشخصية وتحقيق أهدافها.
  • نيكول (Nicole): وهي الأم، أرنبة زرقاء نشيطة ومجدة لكنها مسيطرة وعصبية، كما تمثل السلطة العليا في البيت ومن يعيل العائلة، تحب أولادها كثيراً وتظهر أنها تهتم بزوجها لكنها في الواقع تتحكم به تماما وتلغي وجوده.
  • ريتشارد (Richard): وهو الأب، أرنب ضخم وردي اللون، أحمق وعاطل عن العمل وغير كفئ كأب أو زوج، لا يتحمل أعباء الحياة، وكل اهتمامه منصبة على الطعام، ولا يقوم بأيه واجبات.
  • الجدة جوجو (Granny Jojo): هي جدة غامبول وأم ريتشارد، أرنبة وردية عجوز حادة الطباع، أخفقت في تربية ابنها حيث جعلته عالة على المجتمع لا يفعل شيئا عادة ما تتشاجر مع نيكول وتختلفان في وجهات النظر وترى كل منهما الأخرى على أنها فاشلة.

كلارنس

كلارنس (Clarence)‏ مسلسل كرتوني ينقل واقع المجتمع الأمريكي، حيث يعرض يوميات الطفل كلارنس مع أسرته في بيته وأصدقائه في المدرسة، لكن الخلل يكمن في طبيعة كل تلك الشخصيات، فكلارنس طفل يبلغ العاشرة من عمره لا يعرف من هو أبوه، يعيش مع أمه ماري، التي تصحبه عادة للتسوق وتسمح له بالعبث بمحتويات المحلات التجارية، بل تشاركه أحيانا في اللعب داخل المساحات التجارية ولا تهتم ما يسبب ذلك من فوضى بقدر اهتمامها بأن لا يتم ضبطها متلبسة، والأخطر أن لها صديق اسمه تشاد يعيش معها ويذهبان معا للسنما أو الملعب لمشاهدة المباريات.

كلارنس يلعب بالنفايات وعادة ما يتسخ كل جسده وتتلطخ ملابسه ولايهتم لذلك، يتشارك اللعب مع صديقيه سومو غريب الأطوار والسخيف وجيف الذكي المهووس بالنظافة والذي يهتم بنيل إعجاب الفتيات.

توم وجيري

توم وجيري أو القط توم والفأر جيري، أشهر الرسوم المتحركة منذ القدم على الإطلاق وفي جميع أنحاء العالم، تحتوي على مشاهد تضم كل التجاوزات والانحرافات، مثل تعاطي الكحول، التدخين، الغزل الماجن، العنف، والسرقة وكلها تصرفات تمر من غير عقاب.

مفاهيم خطيرة يجب توقيفها

إن المفاهيم الخطيرة التي تبث عن طريق أفلام ومسلسلات الكرتون تنتهك براءة الطفل، وتسم روحه الشفافة، تعبث بعقله، وتسلب طفولته ليجد نفسه غارقا في أوحال الرذيلة والخطيئة التي لا يليق أن تشاع في المجتمع المسلم، لاسيما ما يعرض من معتقدات باطلة مثل: مشاهد الصليب، والراهبات الطيبات، والدير الآمن لطلب السلام والطمأنينة، والنجمة الثمانية التي ترمز للمعتقد اليهودي إذ يمكن معاينتها في كرتون سنفور (The Smurfs)، وكذا تقديم السحرة على أنَّ لديهم قدرات خارقة لمنح السعادة أو التعاسة للبشر.

ولو قال البعض أن هذه الرسوم قد تثري الرصيد اللغوي للطفل فذلك غير صحيح لأن أغلبها يقدم لغة ركيكة وبأخطاء فادحة، وعليه يجب إيجاد البديل والاهتمام بانتاج ما يوافق العقيدة الإسلامية وقيم المجتمع، لأنه لا يوجد شك أن ما يسوق من رسوم كرتونية وأفلام للصغار ولا يناسب أطفال المسلمين.

السابق
الإعلام والترويج للمسيح الدجال
التالي
حفل غنائي ساهر بمحاذاة مسجد مشدالة في شهر رمضان المبارك
مقالات تهمك