تقنية الهايفو لشد الجلد المترهل
تقنية الهايفو لشد الجلد المترهل

¤ د/هشام خلف استشاري الأمراض الجلدية وأخصائي العمليات التجميلية والليزر، عضو الأكاديمية الأمريكية للجلدية التجميلية والليزر، المستشار الإعلامي للجمعية الأفروأسيوية للجلدية التجميلية والليزر.

تقديم

لهايفو ( HIFU ) “الموجات الفوق صوتية الشديدة المركزة” “High-Intensity Focused Ultrasound” هى من الطرق الحديثة التى تم اعتمادها كبديل للشد الجراحي للجلد المترهل , والتي لاقت رواجاً كبيراً حيث أن الكثير من الأشخاص لا يرغبون في التعرض للألم المصاحب للعمليات الجراحية لشد الوجه أو المخاطر الناتجة عنها..وتعتبر تقنية العلاج بالهايفو عملية طبية عالية الدقة يتم فيها إرسال الموجات الفوق صوتية عن طريق ثلاثة أنواع من المجسات إلى ثلاثة أعماق مختلفة من الطبقات تحت سطح الجلد وذلك لتسخين هذه الطبقات العميقة عند درجة حرارة 60 درجة سيليزيوس في مدة نصف ثانية إلى ثانية واحدة, وينتج عن ذلك :

(١) شد العضلات (عن طريق التأثير على الغشاء الخارجي للأوتار والأربطة).

(٢) بدء عملية طبيعية تسمى “Neo Collagenesis”يحدث خلالها تقوية الكولاجين الموجود وتحفيز الجسم لإنتاج كولاجين جديد لتبدأ البشرة في استعادة نضارتها ؛ والكولاجين هو بروتين يوجد في الطبقات العميقة من الجلد ويعطيه المرونة والنضارة , مع التقدم في العمر يفقد الكولاجين مرونته وقدرته على مقاومة تأثير الجاذبية على الجلد مما يؤدي إلى ارتخاء الجلد وظهور التجاعيد)..

¤ والهايفو إجراء غير جراحي لشد ترهلات الوجه والرقبة, ويتميز بكونه إجراء سريع يعطي انطباع فوري وملحوظ ولا يحتاج لفترة نقاهة ؛ وهو مناسب لمن يعانون من بشرة مترهلة حول الفم أو العينين أو ثنيات في جلد الرقبة أو من يعانون من الخطوط الرفيعة والتجاعيد.

مميزات تقنية الهايفو

(1) استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية ، مما يسمح برؤية طبقات الأنسجة المراد علاجها وبالتالى توجيه الطاقة مباشرة تجاهها والحصول على أفضل النتائج ، وتقام بجلسة علاج واحدة ، تظهر نتائجها مباشرة بعد الانتهاء من الجلسة التى تستغرق ما بين ٣٠ إلى ٤٥ دقيقة ، وتستمر النتائج فى التحسن على مدار ٣ – ٦ أشهر.

(2) بديل لشد الجلد المترهل بالجراحة .. فالهايفو يستهدف الطبقات العميقة تحت الجلد ، ورغم أنه لا يعطي نفس النتائج إلا أنه يعتبر بديل رائع للجراحة خاصة للأشخاص الذين لا يرغبون في الخضوع للعمليات الجراحية ، أو لمن لديهم ما يمنعهم من إجراء عملية جراحية.(3) عدم وجود احتياطات معينة بعد الانتهاء من جلسة العلاج.

(4) ليس هناك فترة انقطاع ، حيث يمكنك العودة إلى العمل وممارسة أنشطتك الطبيعية مباشرة بعد الإجراء.(5) شد الوجه يحدث طبيعياً ، عن طريق التأثير على الطبقات العميقة للجلد مما يحفز إنتاج الكولاجين والذي بدوره يقوم بشد الجلد وإعطائه نضارته..

النتائج المرجوة من الهايفو

1 – جلد مشدود وأكثر مرونة.

2 – التخلص من عدد كبير من التجاعيد والأكياس تحت العين والهالات السوداء.

3 – الإبطاء من ظهور علامات الشيخوخة على الوجه والرقبة.

4 – رفع وشد الخدود دون جراحة.

5 – التحسين من خط الفك السفلى ونضارة البشرة والشكل العام للوجه.

6 – الحد من حب الشباب ، أظهر عدد كبير من الأشخاص الذين كانوا يعانون من حب الشباب من الدرجة المتوسطة إلى الشديدة تحسناً كبيراً عند تسليط الموجات على الطبقات السطحية للجلد خلال ما يقرب من شهر ونصف. .

كيف يتحسن الجلد بعد العلاج بالهايفو؟

▪تعمل هذه التقنية على التأثير الكبير على أغشية الأوتار والأربطة الموجودة في الوجه مما يعمل على شده بشكل مثالي.

▪تنتج عن شد الوجه بتقنية الهايفو ما يسمى ب “new collagenesis”، وتعني هذه التقنية تجديد الكولاجين داخل الوجه.حيث تعمل على تنشيط إفرازه ؛ حيث يقوم الكولاجين بالمحافظة على نضارة البشرة واستعادة القوة التي فقدها مع تقدم العمر.

▪ والكولاجين هو أحد البروتينات الموجودة داخل طبقات الجلد وتعمل على شدها وزيادة نضارتها لكنه يفقد مرونته مع مرور الزمن.

متى يكون الاستخدام المثالي للهايفو؟

(1) العمر الأنسب فوق ٣٠ سنة لمن لاحظ حدوث ارتخاء فى جلد الوجه أو الرقبة ، أو بعد الدايت فى الأعمار الأقل.

(2) الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين ٤٠ إلى ٥٠ سنة هم الأكثر لجوء إلى الهايفو.(3) كذلك الأشخاص الذين قاموا بإجراء عملية جراحية فيما قبل ويودون الإبقاء على نتائج العملية أطول فترة ممكنة.(4) المناطق التى يمكن علاجها باستخدام الهايفو (منطقة الحاجب ، الفك السفلى ، الثنيات الأنفية الشفوية ، الوجه والرقبة)

▪ولا يستخدم هذا الإجراء في حالة وجود دهون كثيرة..محظورات إستخدام الهايفو لشد الترهلات :

  • في حالة تعاطى الأدوية التي تعالج تجلط الدم.
  • المرأة الحامل والمُرضعة لا يجب أن تقوم بهذا الإجراء.
  • من يعانون من سيولة الدم أو أي أمراض لها علاقة بنزف الدم.
  • في حالة وجود تقرحات أو التهابات أو جروح في الوجه لا يصلح تطبيق هذه التقنية.
  • بعد الحقن بالبوتوكس يجب الإنتظار لمدة شهر على الأقل حتى نقوم بالعلاج بتقنية الهايفو..

الفرق بين تقنية الهايفو والليزر والثيرماج

▪الليزر يعتمد على الطاقة الضوئية ؛ والتي لا يمكنها الوصول إلى طبقات الجلد العميقة في درجة حرارة مناسبة ؛ وبالتالي يستخدم الليزر في علاج الطبقات السطحية للجلد..

▪الثيرماج يتم فيه استخدام موجات راديوية لتسخين الأنسجة وتحفيز إنتاج الكولاجين والإلستين ؛ ويكون تأثير هذه الموجات من الخارج إلى الداخل..

▪أما الهايفو فيعتمد على استخدام الموجات الفوق صوتية المكثفة والتي تمتلك خصائص فريدة تسمح لها بتجاوز طبقة الجلد السطحية للوصول إلى الطبقات العميقة ليكون تأثيرها من الداخل إلى الخارج ولا يضاهيها في ذلك أي جهاز غير جراحي آخر حيث يعد الإجراء الوحيد الذي تم اعتماده من قبل منظمة الغذاء والدواء “FDA” لاستخدامه في شد الوجه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!