جريمة مروعة .. بسبب الميراث إخوة يقتلون شقيقهم وزوجته وطفلية في كاباو بليبيا

طرق باب منزل فاضل عاشور في أذان المغرب من شهر رمضان، والزوجة كانت تجهز في المائدة بعد جهد طويل لكي تجتمع العائلة حولها وقت الإفطار، كان الأطفال  يلعبون بين ( الأم و أب ) وجدِّهم كأنهم ملائكة السماء ضحكات بريئة، وكلمات مرح وفرح، وهم لا يعلمون من خلف الباب.

خرج “فاضل” وابنته تلاحقه، رجعت مسرعة لتخبر أمها أنهم الأعمام، استقبلهم فاضل قائلا:” تفضلوا ..تفضلوا”.

فكان ردهم أن قابلوه بالقتل الوحشي، مات الاب فهربت الأم وابنتها لعلهما تنجوان من أيادي الغدر، لكن الموت طالهما، حيث قتلت الأم بدم بارد على وقع صرخات البنت:” لا يا عمي.. لا ياعمي”، لتكون الضحية التالية على القائمة.

ثم توجه الأعمام للبحث عن الابن ذي الأربع سنوات، فوجدوه باكيا رافعا يديه لعل أحدهم يحتضنه ويخفف عنه حالة الهلع الذ أصابته جراء الصراخ وهز لا يعي ما يحصل، ليصاب برصاصة مباشرة في الرأس.

كل هذا الترويع والإجرام ليس سوى نتاج الطمع، بتعدي حدود الله وانتهاك حرماته، حيث  إتفق الشقيق الأكبر مع الشقيق الأصغر أن يقتلا فاضل مع بقية أفراد أسرته، حتى يبقى المال لهم شرعا بحكم أنهم الورثة، واتفقا على اقتحام منزل “فاضل”  وتمويه العملية على أنها جريمة سطو مسلح، لكن سرعان ما تم كشف المخطط.

جريمة مروعة .. بسبب الميراث إخوة يقتلون شقيقهم وزوجته وطفلية في كاباو بليبيا 2

قامت إدارة البحث الجنائي في طرابلس ، يوم الجمعة 30 أبريل 2021 بكشف خيوط جريمة قتل مروعة اهتزت لها مدينة “كاباو” التي تقع بالجبل الغربي مساء يوم الخميس وقت صلاة المغرب راح ضحيتها الأب والأم والطفلين.
وأضاف رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام في طرابلس أن الملثمين الذين تم القبض عليهما في ضواحي مدينة طرابلس، تبين بأنهما شقيقا المجني عليه ، وهم من قاموا بقتل كل من ( فاضل عاشور وزوجته ألاء وطفليهما عمر و إيلياء ) دون أي شفقة أو رحمة، عندما كانت العائلة تستعد للإفطار.
رئيس قسم التحقيقات أشار إلى أن كل الأجهزة الأمنية استنفرت بعد التعرف على القتلة وهم أشقاء المغدور، وذلك من أجل خلافات مالية مع شقيقهم.
تم إلقاء القبض على المجرمين عند الساعة 2.30 فجرا في ضواحيالعاصمة طرابلس، حيث تم اقتياد الجناة جهاز الدعم والاستقرار للتحقيق معهم ، وأثناء الاستجواب  اعترافا بما نسب اليهما من أفعال.
 ذكرت راوية أخرى من مصادر أمنية بأن الشقيقين كانا على خلاف مع شقيقهم “فاضل” على عقار لا يتجاوز ثمنه 100 ألف دينار ليبي، والسلطات الأمنية ستبث اعترافات مصورة للقتلة بما نسبا إليهما.

المجلس البلدي كاباو عقد اجتماع مع الجهات الأمنية بالمدينة بحضور مساعد الشؤون الأمنية بحكومة الوفاق الوطني ورئيس مركز شرطة كاباو ، وشدد المجلس البلدي وأعضائه والأجهزة الأمنية داخل المدينة على ضرورة الضرب بيد من حديد  لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المدينة، واستباحة دماء وأموال الناس.

جريمة مروعة .. بسبب الميراث إخوة يقتلون شقيقهم وزوجته وطفلية في كاباو بليبيا 3

error: المحتوى محمي !!