جهود طالبان لدعم المنظومة التربوية وتجويد التعليم

ليلى جبارة30 أغسطس 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
ليلى جبارة
أخبارأفغانستان
جهود طالبان لدعم المنظومة التربوية وتجويد التعليم

صرح الشيخ عبد الباقي حقاني الذي تم تعيينه وزيرا بالوكالة لوزارة التعليم العالي، أننه سيتم السماح للنساء الأفغانيات بمزاولة الدراسة والتدرج في التعليم العالي بالجامعات، في إطار التزام حدود عدم اختلاط الجنسين من الطلاب.

وقد عقدت وزارة التعليم العالي لقاء أكاديميا في قاعة (لويه جيرغا) في العاصمة كابول، حيث شارك فيه أساتذة جامعيون وأكاديميون، لحضور مسؤولين سابقين في الوزارة المعنية، للتأكيد على دعم قطاع التعليم والاهتمام بالأساتذة والطلاب، نظرا لما لهذا القطاع الحساس من دور في النهوض والبناء وتوعية المجتمع، والسعي قدما لإعمار البلاد ورقيها وتجاوز الظروف بعد كل ما مرت به من محن وويلات الغزو.
أما في ولاية غزني فقد تم تسجيل تم تسجيل جميع مقتنيات وأمتعة رئاسة التعليم والتربية، وذلك تحت إشراف المولوي محمد مسؤول التعليم والتربية للولاية، ونائبه المولوي وثيق، كما انعقد مجلس استشاري وتوجيهي، شرع عقبه جميع الموظفين في انجاز مهامهم الإدارية وذلك يوم الأحد 29 أغسطس/ آب الجاري.

وفي السياق ذاته عقد القائمون على لجنة التعليم والتربية في ولاية سربل اجتماعا شارك فيه كل من المسؤول المحلي للجنة، والمسؤول الإداري، ورئيس التعليم والتربية ونائبه، وذلك بحضور نخبة من الأساتذة الجامعيين، وأساتذة التعليم الثانوي والمدارس،  وحث الحاضرون على ضرورة الاهتمام بتربية وتعليم الجيل الناشئ حتى يكون له مستقبلا زاهرا، وبذلت كافة الجهود من أجل تجويد التعليم ودعم الابتكار استجابة للاحتياجات المستقبلية للمجتمع.

ومن جهتهم يؤكد المسؤولون في طالبان أنهم يسعون لاعتماد منهج إسلامي منطقي يتماشى مع القيم الإسلامية والمبادئ الوطنية والتاريخية، بالموازاة مع دعم تجويد التعليم وفق برامج تعليمية من شأنها منافسة الدول الأخرى”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :تهمّنا آراؤكم ونريدها أن تُغني موقعنا، لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية لتجنّب الاستغناء عنها وعدم نشرها: أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية أن لا يتعدّى عدد كلمات نص التعليق الـ 250 كلمة لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية