دولار أمريكي يفترس 40 جنيه مصري منذ سنين والمصريون يتفرجون! 
الجنيه يترنح كالعادة

 دولار أمريكي يفترس 40 جنيه مصري منذ سنين والمصريون يتفرجون! 

دولار أمريكي يفترس جنيه مصري منذ سنين والمصريون يتفرجون ولا يبالون. المشكلة ليست في قوة الدولار وأنما في تردي حال الاقتصاد المصري بشكلٍ كبيرٍ لأسباب كثيرة لا أود الخوض فيها. إذن لماذا أكتب الآن؟ فقط أردت أن أعبر عن شعوري أنا المصري بالمهانة والذل بسبب تردي قيمة عملتنا إلى هذا الحد وأريد أن أطرح سؤالًا بسيطًا على كل مسؤول: لماذا تسمحون للجنيه بالانخفاض هكذا وتسلمونه فريسةً سهلةً للدولار الأمريكي؟ ألا تشعرون بما نشعر به؟ أم أن هناك ميزة اقتصادية تعود على البلاد قبل العباد من هذا الانخفاض السريع المريع يا بشر؟

دولار أمريكي يفترس 40 جنيه مصري

اسمحوا لي من عرض وجهة نظري المتواضعة. أريد أن أفكر معكم بصوتٍ مرة فهل تلتمسون لي عذرًا ولو لمرةٍ واحدة؟ أرجو ذلك. 

US dollar beats the Egyptian pound
الجنيه يترنح كالعادة

إنني أرى في الأمر شيئًا فيه وحشية وهمجية ويكأن دولار أمريكي يفترس جنيه مصري. يمكنني صياغتها مضبوطة نحويًا مرة أخرى لتحسنوا ترجمتها وفهم تأويلها. إنني أرى في الأمر شيئًا فيه وحشيةٌ وهمجيةٌ ويكأن دولارًا أمريكيًا يلتهم جنيهًا مصريًا. فهل ترضون هذا لعملتنا؟ أم أن الانخفاض فيه ميزة اقتصادية بأن تصنعوا أشياء أو منتجات بعملة منخفضة وتصدرونها؟ لو كان الأمر كذلك لبدا ذلك للعيان منذ سنين وسنين منذ انقلبتم على حكم محمد مرسي وقلتم إنه سبب للاقتصاد كبوة والكبوة الحقيقية هي ما نحن فيه الآن.

هل سيبقى هناك جنيه مصري على قيد الحياة بعد الآن؟

اذهب إلى بائع الحلوى وقل له أريد شيئًا بجنيه سيسخر منك ومن طلبك. بل إذهب إلى بائع الفول الوجبة الأساسية في إفطار عامة الشعب المصري وقل له هات لي طبق فول بجنيه وستسمع منه ما تكره. 

الجنيه المصري لم يعد حيًا والمرتبات لم تعد كما كانت منذ 9 سنين. لقد صرنا نتقاضى أجورًا ومرتبات لا تساوي مائة دولار بعدما كانت قيمة رواتبنا قبل 9 سنين تعادل 300 دولار. ولأن الأسعار عندنا مرهونة بالدولار لأننا نستورد أضعاف أضعاف ما نصدر ولأننا نستورد غذاءنا ودواءنا وسلاحنا وملابسنا وأقلامنا ودفاترنا وكل شيء من الخارج. 

هنا يجب أن نتوقف ونعيد حساب ما نحن عليه ولا نسمح لهذا المشهد بالاستمرار. أعيدوا تقييم الأوضاع وتعلموا من الأخطاء. أعيدوا الاعتبار لكل جنيه مصري ولا تسمح لأي دولار أمريكي بأن يفترس جنيه مصري. ازرعوا قمحنا وقطننا وصنعوا ملابسنا وغذائنا عندنا وأطلقوا حركة صناعة حرة قوية تزيد من عائدات صادراتنا من العملات الأجنبية حتى نحافظ على قوة عملتنا ونوقف هذا الافتراس البغيض. لا تقولوا دولار أمريكي يفترس جنيه مصري ولكن قولوا جنيه مصري نريد أن نعيد له الاعتبار ونعوضه عما حدث وحل به. استقيموا يرحمكم الله.

محمد يوسف محمد المحمودي

error: المحتوى محمي !!