تفسير الأحلام

رؤيا البستان والشجر ودلالاتهم

تقديم

الأحلام أو ما يراه النائم في نومه من مشاهد لأحداث مختلفة ومنها ما هو خيالي ومستحيل حدوثه في الواقع.

وعادة ما ترتبط الأحلام بطبيعة الشخص، كما أنها قد توافق الحياة الشخصية ومنها ما يتحقق أوتكون لها دلالات لما سيحدث كما جرى مع صاحبي سيدنا يوسف عليه السلام في السجن فكان التفسير موافقا لقدرهما، وهذا ما يسمى بالرؤيا، وهي أن يرى الإنسان في حلمه أمورا يجدها بعد فترة وقد تحققت، هذه الأمور من الله سبحانه وتعالى يعطيها لبعض من عباده لحكمة.

فما هو تفسير بعض الرؤى؟

رؤيا البستان

 دلالة على المرأة، لأنه يسقى بالماء فيحمل ويلد، وإن كان البستان إمرأة، كانت الشجرة قومها وأهلها وولدها ومالها، وكذلك ثماره، وقد يدل البستان المجهول على المصحف الشريف لأنه مثل البستان في عين الناظر وبين يدي القارئ لأنه يجني أبدا من ثمار حكمته، وهو باق بأصوله مع ما فيه من ذكر الناس وهو الشجرة القديمة والمحدثة، وما فيه من الوعد والوعيد بمثابة ثماره الحلوة والحامضة، وربما دل مجهول البساتين على الجنة ونعيمها لأن العرب تسميه جنة، وكذلك سماه الله تعالى بقوله( أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ)، وربما دل البستان على السوق وعلى دار العرس فشجره موائدها وثمره طعامها.

إقرأ أيضا:تفسير رؤيا العبد بين يدي ربه لمحمد ابن سيرين

وربما دل على كل مكان أو حيوان يستغل منه ويستفاد منه كالحوانيت والخانات والحمامات والمماليك والدولاب والأنعام وسائر الغلات،لأن شجرالبستان إذا كان فهو كالعقدة لمالكها أو كالخدمة والأنعام المختلفة لصاحبها، وقد يدل البستان على دار العالم والحاكم والسلطان الجامعة للناس والمؤلفة بين سائر الأجناس، فمن رأى نفسه في بستان نظرت إلى حاله وزيادة في منامه، فإن كان في دار الحق فإنه في الجنة والنعيم والجنان، وإن كان مريضا مات من مرضه وصار إليها إن كان البستان مجهولا، وإن كان مجاهدا نال الشهادة سيما إن كان فيه إمرأة تدعوه إلى نفسها ويشرب فيه لبنا عسلا من أنهاره وكانت ثماره لا تشبه ما قد عهده، وإن لم يكن شيء من ذلك ولا دلت الرؤيا على شهادة نظرت في حاله، فإن كان عازبا أو من عقد نكاحا تزوج.

وإن كانت الرؤيا في أدبار الزمان وإبان سقوط الورق من الشجر، دل على ما يكرهه من الفقر ورعاية المتاع أو سقم الجسم، وإن كان ذلك في إقبال الزمان وجريان الماء في العيدان أو بروز الثمر وينعها فالأمر في الإصلاح بضد الأول، وإن رأى ذلك من له زوجة ممن يرغب في مالها أو يحرص على جمالها اعتبرته أيضا بالزمنين وبما صنع في المنام من قول أو سقي أو أكل ثمرة أو جمعها.

إقرأ أيضا:رؤيا الكعبة والحج والطواف

 رؤيا الشجر

المعروف عددها هم الرجال وحالهم في الرجال بقدر جوهر الشجرة ومنافعها.

فمن رأى أنه ملك شجرا كثيرا، فإنه يلي على جماعة ولاية تليق به، إما إمارة أو قضاء أو فتوى أو إمامة محراب أو قد يكون قائدا على رفقه، أو رئيسا على سفينة أو في دكان فيه صناع تحت يديه وعلى هذا ونحوه.

إقرأ أيضا:رؤيا الناس للشيخ منهم والشاب والفتاة والعجوز والأطفال والمعروف والمجهول

ومن رأى شجرا ثمارها عليها والناس يأكلون منها، فإن كانت ثمارها تدل على الخير والرزق فهي وليمة، وتلك موائد الطعام فيها، وإن كانت ثمارها مكروهة تدل على الغم، فهو مأتم يأكلون فيه طعامًا، وإن كان ثمارها مجهولا نظرت، فإن كان ذلك في إقبال الشجر كان طعامها في فرح، وإن كان في إدبارها كان مصيبة سيما وأن كان في اليقظة قرائن أحد الأمرين.

ومن رأى أنه التقط من شجرة ثمرا غير ثمارها، فأنه مشتغل بحرام أو طالب شيء لا يجاب له أو راسم رسوما جائرة، واقتطاف الثمر من الشجرة يدل على نيل علم من عالم، والتقاطها من أصل الشجرة مخاصمة رجل، وقيل إن الفواكه للفقراء غنى وللأغنياء زيادة في مال، لقوله تعالى  (وَفَاكِهَةً وَأَبّاً مَّتَاعاً لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) صدق الله العظيم.

وقيل أن الفواكه الرطبة رزق لا بقاء له لأنها تفسد سريعا واليابس رزق  كثير باق.

السابق
تفسير حلم السواك في المنام الإبن سيرين
التالي
رمضان…. جبر للخواطر المنكسرة