رحيل الشيخ أبو عبد السلام ..تاريخ من الدعوة والفتوى

انتقل إلى جوار الرفيق الأعلى صبيحة الثلاثاء الشيخ جعفر أولفقي الشهير باسم أبو عبد السلام، عضو لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية، عن عمر ناهز 76 عاما وذلك إثر تعرضه لسكتة قلبية.

وجذير بالذكر أن الشيخ أبو عبد السلام -رحمة الله عليه- ولد بقرية توريرث بدائرة أقبو في ولاية بجاية حوالي 250 كم شرق العاصمة الجزائر في 2 ديسمبر/ كانون الأول عام 1946م، حيث حفظ القرآن في مسجد قريته ثم التحق بمقاعد الدراسة ليتحصل على شهادة الليسانس في اللغة العربية وآدابها ويتابع بعدها دراسات ما بعد التدرج.

تقلد الشيخ الجليل عدة مناصب بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، حيث عمل مديرا للتوجيه الديني والتعليم القرآني ومديرا للتكوين وتحسين المستوى..

كون الفقيد عددا من إطارات التربية والتدريس الجامعي، واجتهد في نشر الدعوة وإلقاء المحاضرات على المستويين الوطني والدولي، فضلا عن مجهوده في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الأمازيغية.

واعتاد الجزائريون ظهور الشيخ أبو عبد السلام على شاشة التلفاز على مر عقود، لا سيما بمشاركته في البحث والإجابة عن انشغالات وتساؤلات المواطنين من خلال حصص تلفزيونية وإذاعية، منها حصة “فتاوى على الهواء” التي تبث من التلفزيون الجزائري، برنامج “فتاوى على المباشر” بإذاعة القرآن الكريم.

وستقام صلاة الجنازة على الشّيخ الوقور أبو عبد السلام الجزائري -أكرم الله مثواه- اليوم الأربعاء بعد صلاة الظّهر بمسجد الشيخ البشير الإبراهيمي و يوارى الثرى بمقبرة سيدي نعمان بأعالي زغارة.

رحم الله فقيدنا وجعل مثواه الجنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!