اكتشف العالم حولك

سحر أزفون بين خضرة الأرض وزرقة البحر

سلسلة ” تعرف على مدينتك” الموضوع الثاني: مدينة أزفون.

تقديم

بين المناظر الطبيعية الآسرة ومعالم الإرث التاريخي تحيا بلدة أزفون الساحلية بتقاليدها العريقة وعاداتها الطيبة على أمل تحقيق الأفضل وبلوغ قمة التفوق مثل قمم جبالها المكسوة بخضرة نتنبض بالحياة، جاذبة كل من يراها للإقتراب أكثر والتعرف إليها والكشف عما تخبؤه الطبيعة بين جنباتها.

موقع بلدة أزفون

تقع أزفون على تلة يتجاوز ارتفاعها 450 متر، وتبعد بحوالي 65 كلم شمال ولاية تيزي وزو 105 كلم شرق الجزائر العاصمة، تقدر مساحتها بـ 125.55 كم²

 يحدها البحر الأبيض المتوسط شمالا وبلدتي أكرو وأغريب جنوبا، أما من الشرق فتجاورها بلدة آيت شفعة ومن الغرب إفليسن.

تاريخ أزفون

حسب بعض المصادر التاريخية فإن بلدة أزفون تقبع فوق آثار مدينة رومانية يعود تاريخها حوالي 200 سنة قبل الميلاد، حيث بقي جزء من المعالم ثابتا على الأرض منها خزانات المياه والحمامات الساخنة، فضلا عن صوامع تخزين الحبوب وحفظها.

إقرأ أيضا:أهرامات الجزائر ..أعجوبة ترفض الزوال

أما أزفون الحالية فقد تم أنشاؤها في أثناء حقبة الإستعمالر الفرنسي قرابة سنة 1870 م، وأطلقت عليها تسمية ” قيدون بور ” بمعنى “ميناء قيدون“، نسبة إلى لوي هنري كونت قيدون المعروف في الجزائر باسم “دي قيدون” والذي عين حاكما عاما على الجزائر في 25 مارس /آذار 1871م، وقد أصدر في 15 سبتمبر من عام تعينه قرارا يقضي بانتزاع أراضي الجزائريين المشاركين في المقاومات الشعبية ضد الوجود الفرنسي، ومنحها للمهاجرين الجدد القادمين من منطقتي الألزاس واللورين.

وقد حولها عام 1881 إلى بلدية إدارية مختلطة يقطنها عدد كبير من المعمرين أغلبهم من عائلات فرنسية، والبقية من اليهود، والإيطاليين والمالطين، أما السكان المحليين فكان عددهم قليل جدا مقارنة بالمستوطنين الجدد.

 ورغم الأساليب الوحشية في تهجير الأهالي وسلب أراضيهم وممتلكاتهم إلا أنه في النهاية عادت الأرض لأناسها الأصليين والذين تجاهلوا اسم قيدون ونادوها باسم “أزفون”.

أصل التسمية

في العهد الروماني ، سميت المنطقة “روسازوس” وضمت قاعدة عسكرية استراتيجية مرتفعة ومطلة على البحر.

إقرأ أيضا:تيمقاد وأسرار التاريخ

وحسب العلامة ابن خلدون فإنه يربط هذا الاسم ” أزفون” باسم قبيلة بربرية عمرت في المكان، في حين أن التقاليد المحلية تجعله مشتقًا من اسم سمكة أو قشريات (والتي قد تكون جراد البحر) ولكن لا يوجد في المفردات البربرية ما يؤكد هذه الفرضية.

شواطئ هادئة وأفق البحر الواسع

رغم جمال الجبال الشامخة والغابات الغناء المتوزعة بين الأراضي الفلاحية المنتجة إلا أن البحر هو الآخر آية من الجمال بشواطئه الهادئة،

فمثلا شاطئ “كروبي” على المدخل الشرقي لمدينة ازفون وجهة سياحية مفضلة للسكان المحلين والأجاني الذين يتوافدون عليه كل صائفة للإستمتاع بالمنلاظر الطبيعية والراحة والاستجمام بين الزرقة والخضرة.

أما شاطئ ” الجنة الصغيرة” المتواجد غربا فإن له حظا كبيرا من تسميته، إذ يجمع مناظر ساحرة تزيدها الرمال الذهبية المتلالئة تحت أشعة الشمس بريقا.

أزفون أرض التين والزيتون

 تغطي أشجار التين والزيتون مساحات واسعة من أرض أزفون، مشكلة غابات غناء وبساتين ممتدة، فهي تشكل جزء من الحياة ومصدر رزق للسكان.

إقرأ أيضا:آيسلندا الجزيرة النابضة بالحياة بين تناقضات الطبيعة

زيت الزيتون والتين الطازج والذي يكون حاضرا أيضا كـفاكهة مجففة من ضروريات فطور الصباح لدى كل العائلات ولا يتميز الغني عن الفقير أو الصغير عن الكبير في الإستمتاع بهذه الوجبة الصحية الشهية.

فمع شروق الشمس تكون عملية قطف ثمار التين الناضجة انتهت وسلال القصب المفروشة بأوراق التين الخضراء مليئة لتشكل غذاء يوميا هاما يضاهي حلاوة العسل.

يتقدم فريق إدارة موقع معين المعرفة بالشكر للأستاذة ياسمين سعيدي لمساعدتها في إنجاز هذا العمل.

السابق
How to Compose My Library For Me
التالي
الحساب الذهني والمنهاج التربوي المغربي

اترك تعليقاً