حيوانات

الجمل ..سفينة الصحراء

تقديم

الجمل من أعجب وأغرب مخلوقات الله تعالى لذا فقد خصه بالذكر في كتابه العزير ومنه قوله في سورة الغاشية: “أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ “، فحري بالمرء أن يتدبر هذه الآية الكريمة ويعرف الإبل عن قرب وسيكتشف أسرارا كثيرة.

الجمل وعائلته

الجمل وجمعه جِمال وأجْمال وجمالة هو من الحيوانات الثدية الأليفة والمجترّة، له سنام واحد أو اثنين حسب نوعه، كما أنه يملك خفاف تساعده على التنقل في الصحراء.

ويُطلق اسم الجمل على البالغ من الإبل ومؤنثه الناقة.

أما الإبل فهي الجمال عامة وهو جمع لا مفرد له وجمع الجمع آبال.

هناك عدة أسماء للجمل في اللغة العربية ولكن منها ما يخص به الذكر أو الأنثى أو هما معا مثل:

البعير: ويطلق على الجمل البالغ القادر على تحمل الركوب عليه والحمولة، ويطلق على الأنثى وهي الناقة، وجمعه أبعرة وبُعْران وأباعِر.

والإبل ذات السنامات تسمى دهامج.

تسمية قطيع الإبل حسب التثميف العددي

المفرد هو الجمل الواحد، والمثنى ما جمع اثنين أي جملين أما الجمع فهو من ثلاثة فما فوق وكل تصنيف عددي محصور بين عددين له اسم خاص وهو كالتالي:

إقرأ أيضا:مدينة ووهان الصينية مركز فيروس كورونا المستجد

الذود: من 3 إلى 10 إبل.

الزيمة: من 2 إلى 15 إبل.

الرسل: حوالي 10 إبل، ويقال أيضاً بين 15 و25.

الصرمة: من 10 إلى 30 إبل.

الصدعة: قطيع من 60 إبل.

العكرة: قطيع يصل إلى 70، ويقال بين 50 إلى 100.

الجول: قطيع من 30 إلى 40 إبل.

هند وهنيدة: 100 إبل.

القرج: 150 إبل، ويقال أيضًا من 500 إلى 1000.

ليلى: قطيع من 300 إبل.

الحوم: يقال إنها أي قطيع يفوق عدده 1000 إبل.

الجمل والبيئة الصحراوية

يسمى الجمل سفينة الصحراء وذلك لأنه ابن الصحراء يولد فيها ويعيش بها ويتكيف مع ظروفها القاسية ويتحدى عواملها الطبيعية الصعبة.

  • يمكن للجمل تحمل العطش لمدة طويلة، ويعتمد على أكل الأشواك اليابسة حيث أن جهازه الهضمي مهيأ للتكيف مع هذا النظام الغذائي الجاف.
  • أسنان الجمل متراصة أمام بعضها البعض، وطويلة قاطعة طاحنة، توفر المضغ الجيد للنبتات الشوكية والصلبة.والقوية هي الأداة التي تسمح للحيوان بمضغ أي شيء تقريبًا حتى.
  • منخرا الجمل محاطان بالشعر، وهما غير بارزان يمكن للجمل إغلاقهما لتجنب دخول الرمال لجهازه التنفسي.
  • للجمل رموش طويلة متكونة من طبقتين تحميه من دخول الرمال والشوائب نظرا لطبيعة البيئة التي يتواجد بها
  • ولعيني الجمل رموش ذات طبقتين مثل الفخ بحيث تدخل الواحدة في الأخرى، وبهذا فإنه يستطيع أن يحمي عينيه ويمنع من دخول الرمال إليها.
  • قوائم الجمل قوية وطويلة تنتهي بحوافر كبيرة تمكنه من التنقل بخفة في الصحراء دون أن تعيق الرمال حركته.
  • الجمل لا يحسن السباحة وغن وثع في البحر غرق إذ أنه خلق ليعيش في الأماكن القاحلة مثل الصحاري.

فوائد الجمل

سخر الخالق سبحانه كل المخلوقات لخدمة الإنسان، ومنها الجمال إذ يعتدمها سكان المناطق الصحراوية في التنقل وعبور المسالك الوعرة، إذ يمكنها تحمل مشقة الصفر وحمل المتاع والركاب وثطع مسافات طويلةتصل إلى 60 كلم في اليوم.

إقرأ أيضا:التقنين الغذائي في التشريع الإسلامي

لحوم الجمال وألبانها مغذية ومفيدة، إذ أن بها عناصر مضادة للبكتريا، غنية بالعناصر المغذية مثل الفيتامينات والمعادن التي تعمل على محاربة الأمراض.

أبوال الجمال عبارة عن دواء لأنها ليست سوى عصائر طبيعية للحشائش والنباتات الطبية، فيمكن استعمالها في حالة الغصابة بالاستسقاء وكذا أمراض الكبد.

ولو ان هناك من ينتقد التداوي ببول الجمل ولكن ذلك لجهله بأنه طاهر، ودواء نافع، وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بشربه للتداوي، وما كان صلى الله عليه وسلم، ففي الصحيحَيْن من حديثِ أنَسِ بْنِ مالكٍ قال: “قدِمَ رهْطٌ من عُرينةَ وعُكْلٍ على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلَّم فاجْتَوَوُا المدينة، فشَكَوْا ذلك فَأَمَرَهُمْ أَنْ يَأْتُوا إِبِلَ الصَّدَقَةِ، فَيَشْرَبُوا مِنْ أَبْوَالِهَا وَأَلْبَانِهَا، فَفَعَلُوا فَصَحُّوا وَسَمِنُوا”، وعند النَّسائي: “…حتَّى اصفرَّتْ ألوانُهم وعظُمَتْ بطونُهم”.

فهديه نور عليه الصلاة والسلام وما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى.

وبر الجمل وصوفه من الألياف الطبيعية المفيدة، توفر الدفئ في الأجواء الباردة جدا وتمنع نفوذ الهواء والرياح ، فالبستها تعزل الجسد عن كل المؤثرات الخارجية سواء حرارة
أو برودة.

الإبل ودورها في الفتوحات الإسلامية

استعمل العرب الإبل منذ القدم، ولما جاء الإسلام استعان بها المسلمون في حياتهم اليومية وكذا في طريق دعوتهم ونشرهم للإسلام.

إقرأ أيضا:مدينة ووهان الصينية مركز فيروس كورونا المستجد

فقد أرسل الصحابة إلى أبو بكر الصديق رضي الله عنه يستمدونه ويعلمونه بما اجتمع من جيش الروم باليرموك يطلبون العون، فكتب إلى خالد بن الوليد رضي الله عنه أن يستنيب على العراق، وأن يقفل بمن معه إلى الشام، فإذا وصل إليهم فهو الأمير عليهم، فاستناب المثنى بن حارثة رضي الله عنه على العراق، وسار في تسعة آلاف وخمسمائة، ودليله رافع بن عميرة الطائي داهية الصحراء والخبير بمسالكها، فأخذ به على السماق حتى انتهى إلى قراقر، وسلك به أراضي لم يسلكها قبله أحد، فاجتاب البراري والقفار، وقطع الأودية، وتصعّد على الجبال، وسار في غير مهيع، وجعل رافع يدلهم في مسيرهم على الطريق، وهو في مفاوز معطشة، وعطش النوق وسقاها الماء عللا بعد نهل، وقطع مشارفها وكعمها حتى لا تجتز رحل أدبارها.

واستاقها معه، فلما فقدوا الماء نحرها فشربوا ما في أجوافها من الماء، ويقال: بل سقاه الخيل، وشربوا ما كانت تحمله من الماء، وأكلوا لحومها، ووصل ولله الحمد والمنة في خمسة أيام، فخرج على الروم من ناحية تدمر، فصالح أهل تدمر وأركه، ولما مر بعذراء أباحها وغنم لغسان أموالا عظيمة، وخرج من شرقي دمشق ثم سار حتى وصل إلى قناة بصرى فوجد الصحابة تحاربها فصالحه صاحبها وسلمها إليه، فكانت أول مدينة فتحت من الشام ولله الحمد.

وبعد مسيرة أيام وصلوا لليرموك وفتحوها بفضل الله، وقد اسلم رافع بن عميرة لما رآه من خلق وبسالة اصحاب النبي رضوان الله عليه شوقا لأن يكون واحدا منهم.

وقد جعل الله في الجمال بركة وخيرا كثيرا.

السابق
كنّا ثلاثة
التالي
فكرة مبتكرة لاستغلال أوقات الفراغ أثناء الدوام المدرسي

اترك تعليقاً