حيوانات

طائر النورس

تقديم

النورس من الطيور المائية، وقد اعتبر البحارة قديما سماع أصواتها الصاخبة المنبعثة من مسافات أو رؤيتها تحلق في السماء من بعيد مؤشرا لاقترابهم من اليابسة، وهي من الطيور النشطة دائمة الحركة للبحث عن الطعام، إذ تتنقل في الموانئ وعلى الشواطئ، وبالقرب من البحيرات وغيرها من المسطحات المائية، كما أنها تتواجد بأحياء وشوارع المدن الساحلية أثناء النهار.

معلومات عامة عن طائر النورس

 طائر النورس (Larus) من فصيلة النورسية (Laridae) وينتمي لرتبة الزقزقيات (اCharadriiformes).

 النورس أبيض اللون عادة وبلون رمادي فاتح يتوزع على طول جناحية مع وجود لون أسود على حوافها ونهاية الذيل، ويمكن أن يكون لونه رماديا فاتحا حسب نوعه، وهو من الطيور التي تختلف أحجامها من نوع لآخر ولكن قد يصل طول حناحيها إلى المترين (200سم ) ووزنها إلى 5كغ ( هذا النوع موجود في ساحل الشمال افريقي).

أما متوسط طولها فيكون 75 سم ووزنها حوالي 900 غرام.

أصغر أنواع طيور النورس هو النورس الصغير ولا يتعدى طوله 30 سم أم وزنه فيصل إلى 180 غراما.

جسم النورس قوي ومنقاره طويل حاد، وله أقدام مستوية وملونة باللون الزهري أو البرتقالي أو الأصفر.

إقرأ أيضا:مدينة ووهان الصينية مركز فيروس كورونا المستجد

أين تعيش النوارس؟

تعيش طيور النورس في المناطق الساحلية، ولكن هناك أنواع منها تسكن قرب مسطحات المياه العذبة كالبحيرات، وتتبع نظاما اجتماعيا متماسكا حيث تقيم في مستعمرات تحتضن عددا كبيرا منها، وهذا لكي تحمي وجودها بالدفاع الجماعي ضد الحيوانات المفترسة، وكذا لتوفير بيئة آمنة لصغارها.

يمكن رؤية النوارس بشكل كبير في بحر قزوين والبحر الأسود أي غرب قارة آسيا وشرق قار أوروبا كما تعيش في الصين واليابان، و تستوطن قارة إفريقيا وكذا الأمريكيتين، فهي من الطيور التي تعيش في مختلف مناطق العالم الرطبة.

النوارس الطيور المهاجرة حيث تنتقل إلى المناطق الدافئة خلال فصل الشتاء، بحثا عن جو مناسب وغذاء أوفر،ولو أن البعض منهما يظل في فصل الشتاء في المدن، إذا كانت هناك فرصة لإيجاد الطعام.

غذاء طيور النورس

يقتات طائر النورس على الأسماك واللافقاريات البحرية وهذا ما يجعله يلازم البحر لكنه يتناول الحشرات أيضا، كما يتناول بيض الطيور وبعض أنواعها الأصغر منه حجما.

إقرأ أيضا:الجمل ..سفينة الصحراء

يوفر النورس غذاءه عن طريق الصيد، كما يلجأ إلى تناول البقايا وعليه فهو منظف للبيئة ويخبصها من النفابات والمخلفات على الموانئ البحرية والشواطئ وحتى شوارع المدن.

يتواجد النورس في أماكن عيش البشر ولا يشكل خطرا عليهم، ولكنه أحيانا يتعرض لحوادث المرور وخاصة في الفترة المسائية حيث يخفت الضوء وتضعف الرؤية.

يشرب النورس المياه العذبة أو المالحة، حيث يملك غددا أنفية تساعده على التخلص من الملح الزائد وطرحه خارجا من منقاره.

السابق
فن العمارة الأندلسي
التالي
نهج التقصي ومتعلم المدرسة الابتدائية

اترك تعليقاً