وتحدث ذبيح الله مجاهد الناطق الرسمي باسم الإمارة الإسلامية، الثلاثاء، في مؤتمر صحفي عن البرنامج الجديد في الحكم وإعادة الإعمار، وفتح صفحة جديدة من أجل مستقبل أفضل للبلاد، حيث أكد أن الحرب انتهت في أفغانستان، وتم إقرار عفو عام لجميع من وقف ضدهم، ولا يوجد بعد اليوم أي عداء مع أحد، كما دعا جميع الساسة والمعارضين للعودة إلى أفغانستان، وبناء على أوامر القيادة، لم يسمح لأحد أن يقتحم منزل أحد أو يستجوبه، وعلى المواطنين أن يطمئنوا فلن يتم تعقب أي أحد.

وأكد ذبيح الله حرصهم على تحقيق تنمية اقتصادية وإنشاء بنى تحتية، والسعي لخلق علاقات بناءة مع دول الجوار وفق الضوابط والأصول الدبلوماسية المعروفة، القائمة على أصل الاحترام المتبادل، والعمل على تأمين العاصمة ضواحيها وكذا ما يوجد بها من سفارات وبعثات دبلوماسية ومؤسسات خيرية دولية، لكن لن يتم السماح لأي أحد أو جهة باستخدام الأراضي الأفغانية ضد الآخرين.