عيب السنسنة المشقوقة عند حديثي الولادة
الصلب المشقوق

السنسنة المشقوقة (spina bifida)

أو ما يعرف بانشقاق العمود الفقري هو عيب خلقي ولادي يحدث في الأنبوب العصبي الجنيني لحديثي الولادة في الأشهر الأولى من الحمل، نتيجة عدم الانغلاق السليم في الأنبوب العصبي  ووجود اضطرابات في الحبل الشوكي وكذلك في الفقرات التي لم يحدث لها الانغلاق بالشكل الكامل مما يسمح ببروز محتويات الحبل الشوكي من الفتحة بين الفقرات مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالإعاقات الجسدية والعصبية لدى الطفل وأحيانا الإصابة بالشلل.

عيب السنسنة المشقوقة عند حديثي الولادة 1

أنواع السنسنة المشقوقة

تم تصنيف السنسنة المشقوقة  إلى ثلاثة أنواع بالاعتماد على شكل الانشقاق ودرجته إلى :

  • السنسنة المشقوقة المخفية.
  • السنسنة المشقوقة الكيسية (قيلة سحائية نخاعية).
  • القيلة السُحيّة.

وتعد القيلة السحائية النخاعية هي أكثر الأنواع خطورة وتأثير على حياة الطفل وقد تسبب الإعاقة الكاملة أو الشلل، ومن أكثر الأماكن المعرضة لهذا الانشقاق هي المنطقة العجزية القطنية في أسفل الظهر.

سبب الإصابة بمرض السنسنة المشقوقة لحديثي الولادة

يجهل الأطباء السبب الرئيسي للمرض لكنهم يرجحون أن السبب قد يكون: بيئي أو وراثي أو غذائي، كما أثبتت الدراسات الحديثة أن نقص حمض الفولات (الفوليك أسيد) عند الأم الحامل من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى عدم انغلاق الأنبوب العصبي بشكل كامل لدى جنينها وإصابته بالمرض.

كيف يتم اكتشاف الإصابة بالسنسنة المشقوقة

كيف يتم اكتشاف الحمل بـ جنين يعاني من مرض السنسنة المشقوقة؟

يظهر الخلل في الأنبوب العصبي لدى الجنين من خلال إجراء عدة فحوصات للحامل منها :

  1. التصوير بالموجات فوق الصوتية (ultra sound).
  2. فحص الدم.
  3. فحص السائل الأمنيوسي (amniotic fluid).

علاج السنسنة المشقوقة

لا يوجد علاج بشكل نهائي للمرض إنما يتفاوت العلاج حسب درجة إصابة الطفل ويعتمد على تخفيف الأعراض وزيادة القدرة الحركية والعصبية للطفل وتقليل خطر العدوى التي تحدث في الأعصاب المكشوفة.

تعتبر العملية الجراحية بعد الولادة من أكثر الطرق استخداما، حيث يقوم الجراح بإدخال الأعصاب والحبل الشوكي والأنسجة المكشوفة إلى داخل جسم الطفل ومن ثم تغطيتهم بالعضلات والجلد المحيط.

الوقاية من السنسة المشقوقة

كيف أحمي طفلي من الإصابة بالصلب المشقوق او السنسنة المشقوقة ؟

 يتم تقليل نسبة الإصابة بالمرض بتناول حمض الفوليك قبل فترة الإخصاب (فترة التخطيط للحمل) وفي الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

 وذلك من خلال :

  • تناول الغذاء الغني بحمض الفوليك مثل : في الحبوب والفاصوليا الجافة والفواكه والخضروات الورقية و الأفوكادو.
  •  تناول المكملات الغذائية من حمض الفوليك  خلال الأشهر الأولى من الحمل.

وأظهرت الدراسات الحديثة  أنّ هناك جين وراثي مسؤول عن الإصابة بالسنسنة المشقوقة مما يعزز أهمية الفحص الجيني لتجنب حدوث المرض وأخذ الاحتياطات اللازمة، كما يمكن اكتشاف وجوده في الجنين بواسطة التصوير بالموجات فوق الصوتية.


الكاتبة: ايمان الزغول.

error: المحتوى محمي !!