فواكه

فاكهة الرمان وفوائدها

فاكهة الرمان وفوائدها 1

الرمان فاكهة

الرمان فاكهة لذيذة المذاق جميلة الشكل جذابة اللون، حتى أن مدينة غرناطة استمدت اسمها منها كمقاربة جمالية لما تحويه من شجر الرمان الذي أحضرت شتلاته من بلاد الشام، ومازال علم اسبانيا لليوم يحمل زهرة الرمان أو جُلَّنار كرمز ملكي.

أصل شجرة الرمان من قارة آسيا وتحديدا بلاد فارس، وهي من أقدم الفواكه التي يمكن الاحتفاظ بها لمدة تقارب الشهر في الثلاجة أو خارجها، وهذا بفضل قشرها السميك المحافظ على حبيباتها البلورية الغنية بالماء والسكر مما يجعلها خيارا مثاليا لمقاومة العطش وتزويد الجسم بالطاقة والحيوية.

أهم خصائص فاكهة الرمان

استعمل الرمان منذ القدم في الطب البديل بقشره وحبه لما له من خصائص علاجية فعالة، منها:

  • دعم الجهاز المناعي الجسم.
  • تقوية عظام ومفاصل الجسم وهذا لاحتوائه على معدن النحاس.
  • الرمان مضاد قوي للأكسدة لما يحتويه من فيتامينات مثل الفيتامينين ج (C) و ب6 (B6).
  • مفيد جدا للصحة القلبية ويعزز مرونة وعمل الأوعية الدموية.
  • مضاد مثالي للالتهابات.
  • مصدر طبيعي للألياف الغذائية.
فاكهة الرمان وفوائدها 5
حب الرمان

أفضل أنواع الرمان

من أجل الحصول على أجود أنواع الرمان يجب الانتباه لبعض المميزات التي تتوفر فيه وهي:

إقرأ أيضا:الخبز وأنواعه
  • غياب البذور وإن وجدت فتكون دقيقة جدا وغير صلبة.
  • ثقل حبة الرمان دليل على احتوائها كمية كبيرة من الماء وبهذا فإن عصيرها وفير.
  • الثمرة التي لها أزهار حمراء فاتحة تميل للوردي من النوع الجيد.
  • كلما كان الرمان طازجا كان أفضل.
  • هناك نوع من الرمان أخضر القشر ولكنه ناضج، وهو لذيذ المذاق وكثير الماء.

أفضل الطرق لتناول الرمان

أكل حبيبات الرمان

فاكهة الرمان وفوائدها 6
عصير الرمان

تغسل حبة الرمان جيدا وتجفف، ويتم وضع شقين طولين بسكين حاد على جانبيها دون تقطيع، ثم تقسم إلى نصفين باستعمال اليدين للحفاظ على الحبيبات كاملة التي تفصص ويمكن تناولها مباشرة.

تحويل الرمان إلى عصير

يتم عصر الحبيبات لصنع مشروبات منعشة يمكن استهلاكها كعصائر أو استعمالها كمنكهات على سلطة الفواكه أو في تحضير الحلويات وصنع الكعك.

صنع الدبس من الرمان

يمكن تحويل الرمان إلى دبس وهو شراب سكري، يستخدم في تحضير عدد من الأطباق مثل المقبلات،السلطات المخللات، والحلويات.

إقرأ أيضا:الفواكه الطازجة والفواكه المجففة

قشر وأوراق الرمان والجهاز الهضمي

استعمال قشر الرمان من أشهر الوصفات الشعبية الشائعة لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي، إذ أنه يعمل على تهدئة اضطرابات المعدة، ويخفف حموضتها، وينقص من حرقتها، فضلا عن احتوائه إذ لمضاد للبكتيريا.

وطريقة إعداد مشروب قشر الرمان بسيطة، حيث يتم غلي القشور في الماء ثم يصفى للحصول على مشروب علاجي يمكن تحليته بالعسل.

كما أن أوراق الرمان مفيدة للتخلص من عسر الهضم والامساك وذلك بتحضير مشروب منها بنقعها في ماء مغلي ثم تصفيته وتناوله دافئا.

وعن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: “كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ للمعدة”، وهذا لأن الدباغة لجلود الحيوانات تكون لاصلاحها وإزالة رائحتها وما بها من بكتيريا تسبب تلفها، ومنه كان الرمان دباغا للمعدة حتى يساعد في تطهيرها.

فاكهة الرمان في القرآن

ذكر الرمان في القرآن الكريم في ثلاث مواضع تدعو للتدبر والتأمل في صنع الخالق، وما خص به الإنسان من نعم تفيده وفي ذلك آيات لكل ذي لب إذ قال تعالى:” وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ: (سورة الأنعام/الآية: 99).

إقرأ أيضا:البقوليات وقواعد حفظها وتحضيرها

كما دعا الله جل وعلا عباده لأكله الرمان في قوله عز وجل:” وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ” (سورة الأنعام/الآية: 141).

كما جاء في القرآن الكريم أن الرمان من فواكه الجنة، وعن ذلك قال تعالى:” فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ” (سورة الرحمن/الآية: 68).

فسبحان من خلق الرمان وجعل فيه غذاء وشفاء للإنسان.

السابق
“توخيل” فعل كل شيء.. لكنه ريال مدريد
التالي
تطبيقات خاصة بالأطفال لسنة 2022
مقالات تهمك

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : تحلية الفواكه – طبخات و أكلات

اترك تعليقاً