تعليم و ثقافة و فكر

فكرة مبتكرة لاستغلال أوقات الفراغ أثناء الدوام المدرسي

في البداية كانت مجرد فكرة بسيطة تجول بالخاطر، ولكن صار لزاما بلورتها وطرحها كمبادرة لإنقاذ التلاميذ من شبح الفراغ الذي يطاردهم خاصة خلال بعض ساعات الدوام المدرسي التي يلازمها الشغور بسبب غياب أستاذ لأسباب معينة.

فمن المفيد استثمار هذا الزمن واستغلال الفراغ في عمل فكري ومادي يساهم في تنمية الطفل وتنئشته وفق معايير تربوية وتعليمية سليمة فضلا عن الرقي به وجعله يندمج النسق القيمي المدرسي بعيدا عن الملهيات المضرة كالألعاب الإلكترونية الخطيرة، وصحبة السوء والتدخين والمخدرات، والإنغماس فيما يفضي للعنف اللفظي والجسدي وغيرها من المهالك التي تهدد الطفل.

فكرة المبادرة التعليمية

بمكن تخصيص ساعات الفراغ لدى التلاميذ في طرح برنامج تعليمي حول الإسعافات الأولية عند الطوارئ.

فقد يواجه التلميذ ظروفا طارئة ومواقف صعبة وبتمكينه من معرفة كيفية التدخل السريع وبطرق صحيحة نظرا لما هو عليه من اضطلاع ودراية بأسس التصرف في مثل هذه الظروف فإنه يمكن ان يساعد نفسه ويقدم يد العون لغيره.

وبعد تمكن التلاميذ من استيعاب الشروحات النظرية يكون المستوى الثاني بالتجريب والتطبيق، وعند استكمال التكوين تعطى لكل من أثبت استعداده نظريا وعمليا مهمة معينة في حماية افراد المؤسسة التعليمية ضمن المخطط الأمني لكل مؤسسة تربوية عند الضرورة، مثلا عندما يتعرض التلميذ للسقوط أو أعمال عنف وبذلك يصضبح جزءا من الحل عوض ان يكون مشاركا في أزمة.

إقرأ أيضا:الصحافة رسالة تحرر للصالح العام

الفكرة تم تجربتها على مجموعة من التلاميذ وكانت النتيجة مرضية، ومازالت المساعي والمجهودات قائمة من أجل اعتمادها في المدارس بصفة رسمية.

نعيمة يحيون :كاتبة ومهتمة بالتربية والتعليم.

السابق
الجمل ..سفينة الصحراء
التالي
المنصب عالٍ والمربط خالٍ

اترك تعليقاً