فنجان قهوة وبعض المعاني

تقديم

قد يعبر البعض عن تحية الصباح بصورة لفنجان قهوة، كما يعبر هذا الفنجان عن علاقة ودية أو عرض صداقة، أو يرمز لبداية اليوم بنشاط وعزم، فبين طعم السكر الذائب في القهوة ورائحتها المنبعثة بقوة تختلف الأفكار وتختلج المشاعر، وعلى صفحتها السوداء المتلألئة ومع بخارها المتصاعد للأعلى تتصاعد الرؤى وتتنوع المعاني.

أقوال في فنجان القهوة

  • في أيام الشتاء الباردة ومع نسمة الصباح الشاردة، يأتي فنجان القهوة حاملا معه الدفئ والسلوى.
  • اشرب فنجان قهوتك وقتما شئت ولا تتقيد بزمن لأنك تحتاجها في وقت معين لا على ما جرت عليه العادة.
  • احتس فنجان قهوتك مع صديق على مهل فقد يطول الحديث بينكما مادام فنجانك ممتلئا.
  • القهوة أذواق، هناك من يجدها حلوة من دون سكر، وهناك من يشعر بمرراتها مهما زادها سكرا للتحلية.
  • لكل قهوة خصوصيتها وقد يختلف الفنجان من يد لأخرى.
  • القهوة تزداد قيمة بمن يعدها ويقدمها وفي ذلك قال الشاعر محمود درويش : أحنّ إلى خبز أمي..وقهوة أمي.. و لمسة أمي.. وتكبر في الطفولة.
  • قد تحمل فناجين القهوة ذكريات جميلة وتمحو ذكريات سئية كما قد تفعل العكس. 
  • بين الشاي والقهوة قصة صداقة أو تاريخ عداء، لحد الساعة لا توجد إجابة صحيحة لهذا الطرح البسيط.
  • دائما ما توجد بدائل لكل الأشياء، فهل يمكن أن يكون الشاي بديلا مناسبا للقهوة؟
  • عشاق القهوة كثر ولكن هذا لا يعني أنها محبوبة الجميع.
  • القهوة رمز للضيافة والكرم عند العرب، فلا يخلو بيت عربي منها، وعبارة مر علينا لنشرب قهوة دعوة صريحة للزيارة مع حفاوة الترحاب.

القهوة في الشعر العربي

يقول الشاعر أبو تمام في وصف القهوة:

وَقَهوَةٍ كَوكَبُها يَزهَرُيَسطَعُ مِنها المِسكُ وَالعَنبَرُ
وَردِيَّةٌ يَحتَثُّها شادِنٌكَأَنَّها مِن خَدِّهِ تُعصَرُ
مازالَ قَلبي مُذ تَعَلَّقتُهُأَعمى مِنَ الهِجرانِ ما يُبصِرُ
مُهَفهَفٌ لَم يَبتَسِم ضاحِكاًمُذ كانَ إِلّا كَسَدَ الجَوهَرُ
بِحُبِّهِ يَقبُرُني قابِريعِندَ مَماتي وَبِهِ أُنشَرُ

وقال الشاعر أبو نواس عن القهوة

يا خاطِبَ القَهوَةِ الصَهباءِ يَمهُرُهابِالرَطلِ يَأخُذُ مِنها مِلأَهُ ذَهَبا
قَصَّرتَ بِالراحِ فَاِحذَر أَن تُسَمِّعَهافَيَحلِفَ الكَرمُ أَن لا يَحمِلَ العِنَبا
إِنّي بَذَلتُ لَها لَمّا بَصُرتُ بِهاصاعاً مِنَ الدُرِّ وَالياقوتِ ما ثُقِبا
فَاِستَوحَشَت وَبَكَت في الدَمنِ قائِلَةًيا أُمُّ وَيحَكِ أَخشى النارَ وَاللَهَبا
فَقُلتُ لا تَحذَريهِ عِندَنا أَبَداًقالَت وَلا الشَمسَ قُلتُ الحَرُّ قَد ذَهَبا
قالَت فَمَن خاطِبي هَذا فَقُلتُ أَناقالَت فَبَعلِيَ قُلتُ الماءُ إِن عَذُبا
قالَت لِقاحي فَقُلتُ الثَلجُ أُبرِدُهُقالَت فَبَيتي فَما أَستَحسِنُ الخَشَبا
قُلتُ القَنانِيَّ وَالأَقداحُ وَلَّدَهافِرعَونُ قالَت لَقَد هَيَّجتَ لي طَرَبا
لا تُمكِنَنّي مِنَ العِربيدِ يَشرَبُنيوَلا اللَئيمِ الَّذي إِن شَمَّني قَطَبا
وَلا المَجوسِ فَإِنَّ النارَ رَبَّهُمُوَلا اليَهودِ وَلا مَن يَعبُدُ الصُلُبا
وَلا السَفالِ الَّذي لا يَستَفيقُ وَلاغِرِّ الشَبابِ وَلا مَن يَجهَلُ الأَدَبا
وَلا الأَراذِلِ إِلّا مَن يُوَقِّرنيمِنَ السُقاةِ وَلَكِنِ اِسقِني العَرَبا
يا قَهوَةً حُرِّمَت إِلّا عَلى رَجُلٍأَثرى فَأَتلَفَ فيها المالَ وَالنَشَبا.

ورغم كل ما ذكر من محاسن في القهوة وقيل عنها من أشعار جميلة إلا أن هناك من يذكرها بسوء فكيف ذلك؟

أسوء التعابير عن القهوة

قد تذكر القهوة في مواقف معينة وتكون محل ذم وتعبر عن ظواهر سلبية أو آفات اجتماعية:

  • في بعض البلدان العربية تكون القهوة كناية عن الرشوة، فيقال قهوتك محفوظة أو سيدفع ثمن قهوتك، بمعنى أن المعاملة ستكون مقابلة رشوة، وعن عبد الله ابن عمر -رضي الله عنهما- أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال:” لعن الراشي والمرتشي” (رواه أبو داود والترميذي وصححه).
  • قراءة الفنجان بدعة منكرة، وهذا ضرب من الكهانة لمعرفة المستقبل والتنبؤ بالأحداث القادمة.
  • قد يكون في قلب فنجان القهوة هلاك فاحذر أن تصدق كلام من يقرأ فنجانك المقلوب، فـالله سبحانه قال:” قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ” [سورة النمل/ الآية: 65]، وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:” من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه فيما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد” (رواه أحمد والحاكم ).
  • يمكن أن تسبب القهوة التوتر والقلق وتسبب اضطرابات في النوم، وتخلق مشكل إدمان عويص، لذا ينصح بعدم الإكثار منها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!