أعشاب وزيوت ونباتات

فوائد الأقحوان

فوائد الأقحوان 1

زهر الأقحوان الأصفر

بأزهار صفراء فاقعة عائمة فوق موج منبسط من الأوراق الخضراء العميقة مدعومة بسيقان خضراء متطاولة، تبعث منه رائحة عشبية منعشة، يمكن تمييزه عن غيره من الأزهار البرية ويطلق عليه اسم نبات الأقحوان (chrysanthemums) المعمر.

تحلق الحشرات حول الأقحوان منجذبة لرحيقه المغري، لتكون سببا مباشرا في ازدهارها، وانتشارها في الحقول والحدائق، منتجة باقات ذهبية لامعة جميلة للزينة، فضلا عن أنها تشكل غذاء ودواء طبيعيا فعالا.

فوائد نبات الأقحوان

كثيرا ما يكون هناك لبس بين زهر الأقحوان والبابونج ويتم الخلط بينهما، ولكنهما ليسا النوع نفسه، فلكل منهما تفاصيل دقيقة تظهر الفروق الشكلية بينهما، كما يمكن تمييزهما بالرائحة، كذا الاستخدامات واستخلاص الفوائد المختلفة بكليهما.
وعادة ما تستخدم كل أجزاء نبات البابونج، أما الأقحوان فيعتمد على الأزهار الخاصة به، لاسيما في محاربة الجراثيم، والالتهابات.

وتستخدم أزهار الأقحوان كمعقم وكمادات للعينين، وغسول لالتهاب الحلق، وعلاج التقرحات مثل البثور والدمامل في الطب البديل.

الكمادات

تنقع ثلاث زهرات من الأقحوان في كوب كبير من الماء الساخن، وتترك حتى يصير المنقوع دافئا ويستعمل ككمادة للعين، ليخفف من إجهادها ويسكن آلامها، يمكن تكرار العملية كلما دعت الحاجة لذلك.

إقرأ أيضا:النظام الغذائي المضاد للسرطان

هذه الكمادات تستخدم كمطهر للتقرحات الجلدية، وتوضع على البثور، حب الشباب، الدمل …إلخ.

مشروب الأقحوان

يصنع من زهر الأقحوان مشروب عشبي مفيد للتخلص من السموم، وتصفية الدم، كما أن إعداد شاي من الأقحوان وبعض الأعشاب الطبية والتوابل له تأثير قوي في مد الجسم بالطاقة.

حيث يتم نقع ثلاث أزهار أقحوان في كوب كبير من الماء الساخن وإضافة جزء صغير من عود قرفة، ونصف ملعقة صغيرة من بذور الشمر (بسباس) مع عرق السوس لمدة 15 دقيقة، وبعدها يصفى ويشرب مباشرة أو يحلى بالعسل الطبيعي، يساعد هذا المشروب في الحد من عسر الهضمـ يعزز مناعة الجسم، يخفف من الآلام، يهدئ الأعصاب ويزيل التوتر فضلا عن مذاقه الرائع.

إقرأ أيضا:شجرة الحياة

لا يوصى بتناول الأقحوان للحوامل والمرضعات، والتعامل معه بحذر للأطفال، لهذا يجب دائما استشارة الطبيب أو أخصائي في الأعشاب قبل تناول أي نبات أو عشب طبي.

السابق
اللغة الإنجليزية رسميا في الطور الابتدائي
التالي
المسجد العتيق أوجلة في ليبيا
مقالات تهمك

اترك تعليقاً