فوائد السكر ومضاره

تقديم

السكر مادة غذائية يتم إنتاجها طبيعيا من مصادر نباتية مختلفة، يسمى أيضا سكر المائدة عامة، والسكروز علميا، وهو عبارة عن كربوهيدرات بسيطة شهيرة باسم السكريات الثنائية، تنشأ باتحاد جزيء الجلوكوز 6 H 12 O 6مع جزيء الفركتوز 6 H 12 O 6 ووبالتالي تكون صيغته الكيميائية C12H22O11، إذن جزيء السكر يحتوي على 12 ذرة كربون و 22 ذرة هيدروجين و 11 ذرة أكسجين.

فوائد السكر ومضاره 2
الصيغة الكيميائية للسكر

ويتم الحصول على مختلف أنواع السكر من الخضروات والفواكه، ويتوفر قصب السكر ونبات البنجر على أعلى نسب تراكيز له.

تنتج السكريات بشكل طبيعي في النباتات، خلال عمليّة البناء الضوئي، ويتم استخراجها منها بطرق طبيعية ليتم استغلالها في الصناعات الغذائية.

فوائد السكر

السكر ضروري في حياة الإنسان، ويجب أن يدخل في نظامه الغذائي، ولكن بحذر إذ لا يجب الإفراط في تناوله، كما لا يمكن الاستغناء عنه إذ له عدة فوائد منها:

مصدر طاقوي هام

يحتاج الجسم إلى الطاقة يوميا، وبامكان السكر توفير كمية مناسبة منها، حيث يتوفر على سعرات حرارية عالية تساعد في إنتاج الطاقة إذ يتحول إلى غلوكوز عندما يصل إلى الدم، وتمتصه الخلايا التي تساعد على إنتاج طاقة فورية.

الاستمتاع بالمذاق الحلو

فوائد السكر ومضاره 3
سكاكر

يوفر السكر مذاقا حلوا محببا لدى كل الفئات العمرية وخاصة الصغار، لهذا فهو يعتبر مكون أساسي لكل أنواع الحلويات مثل السكاكر والشكولاتة والعكك.

هذا الطعم اللذيذ تعقبه المتعة والابتهاج، إذ يمكن للسكر تنشيط مركز المتعة في الدماغ.

ولو تم تناول السكر باعتدال يمكن أن تفرز أجزاء كختلفة من الدماغ هرمون الدوبامين الذي يعزز الشعور بالسعادة.

التأثير الصحي الإيجابي

يمكن للسكر أن يكون مساعدا لبعض المرضى، حيث أن المصابين بداء السكري يعانون من عدم استقرار نسبه، وفي حالة انخفاض السكر يمكن أن يشكل ذلك خطرا كبيرا يمكن تفاديه بإعطاء المريض كمية من السكر لتعيد للجسم توازنه.

كما أن المصابين بانخفاض ضغط الدم، قد يكونون بحاجة إليه فمن شأن قطعة من السكر رفع الضغظ.

أضرار السكر

ورغم كل إيجابيات السكر يبقى مادة غذائية لها أضرار جسيمة في حالة تناولها بشكل دائم وبكميات كبيرة، وقد يكون مفعوله عكسيا لما قد يقدمه من فوائد.

مثبط للطاقة

تناول كميات كبيرة من السكر يحفز الجسم على انتاج هرمون الانسولين، للحفاظ على توازنه، مما يتسبب في الشعور بالجوع ويقلل من النشاط، ويساهم في الخمول ومن ثمة الركون للراحة.

كما قد يستبب ذلك في مضاعفات صحية خطيرة مثل الإصابة بمرض السكري.

تضرر الكبد

عند تناول السكر يتحلل في الجسم إلى جلوكوز يستهلكه الجسم ويصنعه بسهوله، وكذا فروكتوز لا يمكن هضمه إلا في الكبد الذي يخزنه على شكل غليكوجين، فاذا تم تناول الكثير منه، ولم يتح صرفه بالنشاط والجهد العضلي الكافي، سيحتاج إلى مساحة كبيرة لتخزينه، مما يؤدي بمرور الوقت إلى تشمع الكبد فيحدث به أضرار جسيمة ويعجز عن القيام بوظائفه في التخزين، مما يؤثر على صحة الجسم كله.

جيث يرتفع تركيز الأنسولين في الدم فيكتسب الجسم مقاومة له وينجر عنه أمراض خطيرة مثل السكري، داء القلب والسمنة.

وقد أكد خبراء التغذية والصحة أنه سبب رئيس في الإصابة بالسرطان.

الإصابة بالسمنة

يتسبب الفروكتوز المحرر من هضم السكر في الشعور بالجوع، حيث تختل وظيفة هرمون الشبع الليبتين Leptin وهرمون الجوع الجريلين Ghrelin، وتثبط عملها في تعزيز الشعور بالجوع والشبع، فينعكس ذلك على وزن الجسم ويسبب البدانة.

ضعف المناعة

أثبت دراسات حديثة أن تناول ملعقة سكر واحدة يتسبب في جعل كفاءة جهاز المناعة فى الجسم تقل إلى النصف، ويستمر هذا التأثير السلبى من 6 إلى 8 ساعات، ومع ازدياد ما يتناوله الانسان من كميات السكر والكربوهيدرات، ونظرا لدورها فى إضعاف القدرة الدفاعية للعضوية فانه يمكن أن يتعرض الجسم لنزلات البرد والرشح والتهابات رئوية متكررة وتكون لديه قابلية لحدوث العدوى بأمراض عديدة.

تسوس الأسنان

يعتبر السكر العدو الأول للأسنان، حيث أنه يوفر غذاء سهلا للبكتيريا الموجودة على مستوى الفم، مما يساعدها على التكاثر بسرعة متسببة في تسوس الأسنان والتهاب اللثة.

الإفراط في تناول السكر

تناول كميات كبيرة من السكر يسبب مضاعفات صحية خطيرة ويخلق حالة إدمان بين المستهلك ومختلف أنواع السكريات، حيث أن هرمون الدوبامين dopamine الذي يتم إفرازه في الدماغ نتيجة تحفيز السكر للدماغ يخلق تبعيه له، فيبحث الجسم من الأطعمة المحلاة.

لذا يجب الابتعاد عن الاستهلاك المفرط للسكر ويمكن عوض ذلك اللجوء إلى بدائل صحية مثل تعويض قطعة السكاكر بتفاحة، وشرب العصير الطبيعي المحلى بـعسل النحل بدل الصودا وغيرها من المشروبات الغازية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!