فيروسات و بكتيريا و فطريات

فيروس كورونا بين الحقائق والمزاعم

فيروس كورونا

عرف العالم فيروس كورونا في نهايات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، حيث أظهر أعراض مرضية شبيهة بالتي يحدثها فيروس ” سارس ” الذي كان منتشرا آنذاك ، لدرجة أنهم أطلقوا عليه إسم فيروس ” شبيه سارس ” .

أما بداية ظهوره بالمنطقة العربية فكان ذلك في أعقاب عام 2012 ، وتحديدا بالمملكة العربية السعودية والإمارات حين رصد الأطباء حالات من الإنفلونزا لاتستجيب للعلاجات التقليدية المستخدمة في مثل هذه الحالات ، ومن هنا ظهر لأول مرة في الأوساط الطبية ما يعرف بـ ” فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي الشرق أوسطية ” .

سمي فيروس كورونا بهذا الإسم نظرا للشكل البنائي الذي أظهره الفيروس عند فحصه تحت المجهر الإلكتروني ، حيث أوضح الباحثين أن الفيروس يتخذ شكل التاج ( وهو ما يعني بالإنجليزية كراون ) ، وينقسم فيروس الكورونا إلى 4 عائلات أساسية ، هم على النحو التالي ..

  • فيروس كورونا – ألفا : يتميز هذا النوع بأنه الأكثر فتكا والأشد خطورة ، حيث يمتلك قدرة عالية على الإنتقال من الحيوانات إلى البشر ، لينتقل بعد ذلك بين البشر ، مسببا أضرار صحية جسيمة قد تؤدي إلى الوفاة .
  • فيروس كورونا – بيتا : هذا النوع أقل نشاطا وفتكا من سابقه ( النوع ألفا ) ، إلا أنه يمتلك أيضا القدرة على الإنتقال إلى البشر ، والإنتشار بين بعضهم البعض .
  • فيروس الكورونا – جاما : لايمتلك القدرة على الإنتقال إلى البشر .
  • فيروس الكورونا – دلتا : لايمتلك القدرة على الإنتقال إلى البشر .

هناك العديد من النظريات والفرضيات التي تتناول آلية نشأة وظهور فيروس كورونا ، فقد أشارت بعض الدراسات الأولية إلى أن فيروس الكورونا ليس سوى طفرة جينية لفيروس الإنفلونزا المعتاد ، مستندين على ذلك أن الأعراض الأولية التي يبديها فيروس كورونا تتشابه إلى حد كبير مع الأعراض المرتبطة بالإصابة بالإنفلونزا ، إلا أن هذه النظرية تم إثبات عدم صحتها في وقت لاحق .

إقرأ أيضا:كورونتنا وكورونتهم

وقد أثبتت الدراسات التالية في هذا الشأن ، أن فيروس كورونا ليس سوى فيروس يتواجد في أجسام بعض الحيوانات الثديية كالخفافيش والجمال وحيدة السنام ، والتي تمتلك جهازا مناعيا قادر على مواجهة فيروس الكورونا ، لكن لاحقا تعرضت أنواع معينة من الفيروس لطفرة جينية أكسبتها القدرة على الإنتقال إلى البشر ، وهو ما تسبب في عدوى كورونا التي تشكل تهديدا عالميا في الوقت الحاضر .

إقرأ أيضا:إعلان حالة الطوارئ في الدول العربية بسبب فيروس كورونا
السابق
تعرف على تفاعل البوليميراز المتسلسل أو PCR
التالي
هل من علاج فعلي لفيروس كورونا ؟

اترك تعليقاً