في القَلْبِ حَنينٌ للْمَسْجِدْ


في القَلْبِ حَنينٌ للْمَسْجِدْ     كَيْ يَلْقَي الخَيْراتِ ويَحْصُدْ
وبِرَبِّي الغَفَّارِ أُوَحِّدْ      ما أَحْلَي التَّقْوَي.. ما أَسْعَدْ
في المَسْجِدِ أَلْقَي إِخْواني      أَنْصارِي ضِدَّ الشَّيْطانِ

  عَوْنٌ لِطَريقِ الإيمانِ       كَمْ نَبْدو مثْلَ البُنْيانِ 

  ولِذِكْرِ الرَّحْمنِ نُرَدِّدْ

يَتلاقَى خَيْرُ الأَحْبابْ     نَهْرُبُ منْ شَرِّ الأَصْحابْ 
نَلْجَأُ للهِ التَّوابْ   للهِ الرَّحْمنِ نُمَجِّدْ

أَسْبَحُ في نورِ القُرآنِ   أَفْرَحُ بِضُيوفِ الرَّحْمنِ

أَخْرُجُ صافٍ منْ أَضْغاني     ولِنورِ الإيمانِ أُجَدِّدْ
خيْرُ بِقاعِ الأَرْضِ المَسْجِدْ   فَهُوَ المَلْجَأُ وهُوَ المُرْشِدْ
  وهُوَ مَلاذٌ لي والمُنْجِدْ   نِعْمَ المَأْوَي نِعْمَ المَقْصِدْ         
يا رَبِّ تَقَبَّلْ صَلوَاتِي          أَدْعوكَ يا ربِّي وأَعْبُدْ
المسجد وجهة كل موحد

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!