أقوال و حكم من الشعر

قصيدة ليس الغريب

ليسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّـــــامِ واليَمَنِِ *** إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحـــــدِ والكَفَنِ
إِنَّ الغَـــــريِبَ لَــــــــهُ حَقٌّ لِغُرْبَتِهِ *** على الْمُقيمينَ في الأَوطــــانِ والسَّكَنِ
لا تَنْهَــــــــرنَّ غريبـــاً حَالَ غُربتهِ *** الدَّهْــرُ يَنْهْـــــرُه بالذُّلِ والمِــحَــــنِ
ِسَفَــــــري بَعيدٌ وَزادي لَـــنْ يُبَلِّغَني *** وَقُوَّتي ضَــعُفَتْ والمــوتُ يَطلُبُنـــــي
وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْـــتُ أَعْلَمُهـــــا *** الله يَعْلَمُهـــــــا في السِّرِ والعَلَـــــنِ
مَا أَحْلَـــمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَـــــلَني *** وقَــــدْ تَمـــــادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي
تَمُـــرُّ ســــاعاتُ أَيَّــــــامي بلا نَدَم *** ولا بُكاءٍ وَلاخَـــــــــوْفٍ ولا حـَزَنِ
أَنَا الَّذِي أُغْـــــلِقُ الأَبْوابَ مُجْتَهِـــداً *** عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُـــرُنـــــي
يَـــــــا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْــلَةٍ ذَهَبَتْ *** يَـــــا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلــبِ تُحْرِقُني
دَعْــني أَنُـــوحُ عَلى نَفْـــسي وَأَنْدِبُها *** وَأَقْــطَعُ الدَّهْرَ بالتَّذْكِيـــــــرِ وَالحَزَنِ

دَعْ عَنْكَ عَذلي يَــــا مَنْ كان يَعْذِلُني *** لَوْ كُنْتَ تَعْـــلَمُ مَـــا بي كُنْت تَعْذُرُني
دَعْني أَسِـــحُّ دُمُــــوعاً لا انْقِطَاعَ لَهَا *** فَهَـلْ عَسَــــى عَبْرَةٌ مِنْهَا تُخَلِّـــصُني
كَأَنَّني بَينَ جـــل الأَهلِ مُنطَرِحَــــــاً *** عَلى الفِـــراشِ وَأَيْديهِــــــــمْ تُقَلِّبُني
وقد تجمَّـــــــعَ حَوْلي مَنْ يَنُوحُ ومَنْ *** يَـبْكِي عَلَيَّ ويَنْعَــــاني وَيَنْــــــــدُبُني
وَقـــد أَتَـــوْا بطَبيــــبٍ كَيْ يُعالِجَني *** وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليَـــــــــومَ يَنْفَعُني
واشَتــدَّ نَزْعِي وَصَار المَـــوتُ يَجْذِبُها *** مِن كُلِّ عِــــــرْقٍ بلا رِفـــقٍ ولا هَوَنِ
واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُــــرِها *** وصَــــارَ رِيـــقي مَريـراً حِينَ غَرْغَرَني
وَغَمَّضُـــوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفـــوا *** بَعْدَ الإِيــــــاسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ
وَقــــامَ مَنْ كانَ حِبَّ النّاسِ في عَجَلٍ *** نَحْـــوَ المُغَسِّــلِ يَأْتينـــي يُغَسِّلُنــي

إقرأ أيضا:أطفالنا وأطفالهم

وَقــالَ يا قَوْمِ نَبْغِي غاسِـــلاً حَذِقـــاً *** حُرَّاً أَرِيباً لَبِيبــــاً عَارِفـــــاً فَطِـــنِ
فَجـــاءَني رَجُــــــــلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني *** مِنَ الثِّيــــــابِ وَأَعْـــــرَاني وأَفْرَدَني
وَأَوْدَعـــوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحــــــاً *** وَصَـــــارَ فوْقي خَرِيـــرُ الماءِ يَنْظِفُني
وَأَسْــكَبَ الماءَ مِنْ فوقي وَغَسَّـــــلَني *** غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَــوْمَ بالكَفَـــنِ
وَأَلْبَسُوني ثِيـــاباً لا كِمـــامَ لهــــــا *** وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيــــنَ حَنَّطَني
وأَخْرَجـــوني مِنَ الدُّنيا فوا أَسَفــــــاه *** عَلى رَحِيــــــلٍ بلا زادٍ يُبَلِّغُنـــــي
وَحَمَّلـــــوني على الأْكتـــــافِ أَربَعَةٌ *** مِنَ الرِّجـــالِ وَخَلْــفِي مَـــنْ يُشَيِّعُني
وَقَدَّمـــوني إِلى المحــــرابِ وانصَرَفوا *** خَلْفَ الإِمَــــامِ فَصَـــلَّى ثـمّ وَدَّعَني
صَلَّـــــوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهــــا *** ولا سُجـــــودَ لَعَـــلَّ اللـــهَ يَرْحَمُني

وَأَنْزَلــوني إلـــــى قَبري على مَهَـــلٍ *** وَقَدَّمُوا واحِـــداً مِنهــــم يُلَحِّدُنـي
وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُــــرَني *** وَأَسْبـــل الدَّمْـــعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني
فَقامَ مُحتَرِمــــاً بالعَـــزمِ مُشْتَمِـــلاً *** وَصَفَّفَ اللَّبنَ مِنْ فَوْقِي وفــــــارَقَني
وقَالَ هُلُّـــــوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِمواِ *** حُسْـــنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُلْــــمَةِ القبرِ لا أُمٌّ هنــــاك ولا *** أَبٌ شَفـــــــيقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُـــــني
وَهَالَـــني صُورَةْ في العَين إذ نَظَــرَتْ *** مِنْ هَوْلِ مطلع مــــا قَدْ كَانَ أَدْهَشَني
مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مــــا أَقـــولُ لهم *** قَدْ هـَـــــالَني أَمْـــرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني
وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُـــؤالِهِــــــمُ *** مَـــالِي سِـــوَاكَ إِلهـــي مَنْ يُخَلِّصُنِي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بعَفْوٍ مِنك يـــــــــا أَمَليِ *** فَإِنَّني مُوثَـــقٌ بالذَّنْبِ مُرْتَهَـــــــنِ

إقرأ أيضا:من روائع ما قال الإمام الشافعي رحمه الله

تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعــــدما انْصَرَفُوا *** وَصَـــارَ وِزْرِي عَلى ظَهْـــرِي فَأَثْقَلَني
واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْلاً لهـــــا بَدَلي *** وَحَكَّمَتْهُ على الأَمْوَالِ والسَّـــكَــــنِ
وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهـــــــا *** وَصَارَ مَـــالي لهم حـِلاً بــــــلا ثَمَنِ
فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــــــــا وَزِينَتُهـــا *** وانْظُـــرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ
وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْـــيا بأَجْمَعِها *** هَلْ رَاحَ مِنْها بغَيْرِ الحَنْطِ والكَـــــفَنِ
خُذِ القَنـَـــاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بها *** لو لـــم يَكُن لك إلا رَاحَةُ البـــدن
يَــــــا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً *** يَــــــا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقوفٌ عَلَى الوَهَنِ
يا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي *** فِـــعْلاً جميــلاً لَـــــعَلَّ اللهَ يَرحَمُني
يَا نَفْـــسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً *** عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بالحَسَـــــنِ
ثمَّ الصَّلاةُ على الْمُختــــــارِ سَيِّدِنـا *** مَا وَضَّــــأ البَرْقَ في شَّــــامٍ وفي يَمَنِ
والحمدُ لله مُمْسِينَـــــــا وَمُصْبحِنَا *** بالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْســــــانِ وَالمِنَنِ

إقرأ أيضا:ذاكرة التاريخ

القضيدة من نظم الصحابي زين العابدين الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، رضي الله عنه وعن والده.

السابق
لماذا خلق الله الإنسان؟
التالي
من أروع الفتوحات الإسلامية “فتح أنطاكية”

اترك تعليقاً