قياس الجمهور والرأي العام

تعريف الجمهور

الجمهور هو مجموع الأفراد داخل مجموعة أو مؤسسة أو مجتمع ما، ويعد أحد أهم عناصر عملية التواصل، إذ أنه مستقبل الرسالة ومتلقي المعلومة، سواء بشكل سلبي من غير مشاركة، أو من خلال تفاعل بمشاركة نشطة.

لذا فتحديد نوعية الجمهور وفهم خصوصياته بمعرفة ما يوافق ثقافته ويناسب معاييره الأخلاقية وقيمه الاجتماعية وغيرها من العوامل سيزيد من فاعلية الرسالة المقدمة.

تقنيات قياس الجمهور

يعتمد قياس الجمهور على تقنيات متعددة، وذلك باستعمال طرق علمية وأدوات منهجية مقننة لتحديد أراء وميول عينة من الجمهور فيما يتعلق بموضوع ما أو قضية معينة، للتوصل لاتجاهات الجمهور العام من خلال العينة محل الدراسة.

ومن الملاحظ أن جمهور وسائل الإعلام حديثا مرتبط باستعمال تكنولوجيات الاتصال التي ساهمت بشكل كبير في إعادة صياغة العديد من المفاهيم السائدة والتقنيات المعتمدة لمجاراة هذا التطور السريع وما له من أثر على عملية الاتصال ككل.
من أجل دراسة الجمهور يجب تحديد الفئات الاجتماعية الاقتصادية في رقعة جغرافية معينة، أي دراسة العينة المستهدفة من حيث: السن، الجنس، الوسط الاجتماعي، المعيار الأخلاقي، المستوى المعيشي، المستوى التعليمي، الآراء، الاحتياجات، والميول… إلخ.
ومن أجل دقة القياس يجب الاستعانة بـ:

  • البيانات الرسمية، والبيانات التي يتم جمعها أثناء الدراسة الميدانية.
  • الأبحاث الإحصائية المتوفرة التي تجرى على العينة محل الدراسة.
  • الخبرات العلمية والدراسات السابقة.

قياس الرأي العام 

الرأي العام هو رأي الجماعة أو المجتمع أو الجمهور عامة في موضوع يخصه أو قضية تهمه، فيبدي تفاعله معها بإصدار حكم جماعي يعبر عن إرادة جماعية.

يتم استخدام آلية قياس الرأي في الدراسات الإعلامية لمعرفة الرأي العام في المجتمع اتجاه موضوع معين، باستغلال أساليب کمية وأساليب کيفية (نوعية)، لجمع أكبر قدر من المعلومات والبيانات التي تعد مؤشرا يحدد اتجاهات الرأي العام.

كتاب قياس الجمهور والرأي العام

يمكن التعرف على المزيد من خلال الطبعة الأولى لكتاب بعنوان قياس الجمهور والرأي العام، الصادر عن دار أسامة للنشر والتوزيع بالأردن تحت رقم إيداع 3571/7/2019، والذي يتناول تقنيات القياس العلمي للجمهور والرأي العام المتعلق بالجمهور العام لمختلف الوسائل السمعية والبصرية ومستخدمي الوسائط الجديدة.

حيث يعرض الكتاب أفكارا هامة حول الجوانب المنهجية لإجراء قياس الجمهور والرأي العام وذلك من خلال ثلاثة محاور أساسية، إذ تناول المحور الأول مدخل إلى دراسة الجمهور والرأي العام ويحتوي على مفاهيم عامة وهي: ماهية الجمهور من حيث المفهوم والخصائص والنشأة وعوامل تطور دراسات الجمهور، وكذلك ماهية الرأي العام من حيث مفهومه ومقوماته ونشأته وتطوره وخصائصه، فضلا عن أنواع ومراحل تكونه وأهدافه ومظاهره وعلاقته بالجمهور.

أما المحور الثاني فهو عبارة عن منظور معرفي حول قياس الجمهور والرأي العام وذلك من خلال التطرق إلى ماهية القياس، تعريفه، مستوياته، وأنواع المقاييس شائعة الاستخدام في الدراسات الإعلامية واختبارات الصدق والثبات، لاسيما قياس التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تم في هذا المحور تقديم نظرة حول ظهور ونشأة وتطور قياس كل من جمهور وسائل الإعلام والرأي العام، بالإضافة إلى رصد أهمية قياس جمهور وسائل الإعلام وأهم التجارب العالمية في هذا المجال، وتحديد صعوبات قياس جمهور وسائل الإعلام، مع عرض أنواع قياس الرأي العام والمشكلات التي تواجهه في الدول النامية.

وأخيرا اشتمل المحور الثالث على الخطوات المنهجية في قياس الجمهور والرأي العام، ابتداء من صياغة إشكالية البحث وتساؤلاته أو فرضياته، ثم المنهج الأنسب في قياس الجمهور والرأي العام، فالعينات واستخدامها في قياس الجمهور والرأي العام، وبعدها أدوات جمع البيانات في قياس الجمهور والرأي العام وكذلك جمع البيانات وتحليلها وكتابة تقرير البحث، وصولا إلى عرض نماذج عن استمارات لاستطلاعات الرأي، مع إدراج نماذج عن امتحانات قياس الجمهور والرأي العام مرفقة بالإجابة النموذجية.

للاضطلاع إلى هذا الكتاب يرجى الدخول على الرابط من هنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!