أخبار

كتائب القسام: أيّ صفقة لن تتم إلا بتحرير أبطال نفق الحرية

كتائب القسام: أيّ صفقة لن تتم إلا بتحرير أبطال نفق الحرية 1

أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن قرار قيادة القسام والمقاومة بأن صفقة تبادل الأسرى القادمة لن تتم إلا بتحرير هؤلاء الأبطال بإذن الله تعالى، وهم منفذي عملية نفق الحرية، حيث أن ستة أسرى وجميعهم من سكان محافظة جنين شمالي الضفة الغربية تمكنوا من الهروب من سجن “جلبوع” الأكثر تحصينًا من بين سجون الاحتلال على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد أن حفروا نفقا للخروج على مدى شهور.

ولكن في وقت لاحق تم اعتقال كل من محمود عبد الله العارضة (46 عاماً) ويعقوب محمود قادري (49 عاما) من حركة الجهاد الاسلامي في منطقة قرب مدينة الناصرة شمال كيان الاحتلال،  وحسب وسائل إعلام عبرية فإن تحديد مكانهم وفق وشاية من أشخاص في الناصرة طلبا الرجلان منهم طعاما، غير أن هذه المزاعم لاقت تشكيكا من قبل ناشطين فلسطينين حيث أكدوا أن المبلغ عن الأسرى ليس من أبناء الشعب.

ومن جهتها حذرت حركة الجهاد الاسلامي قوات الاحتلال من المساس بحياة الأسرى أو تعريضهم للانتقام منهم، وإلا فسيكون ذلك إيذانا بحرب على الشعب الفلسطيني.

في وقت سابق فجر يوم السبت، صرحت وسائل إعلام  عبرية أن جيش الاحتلال اعتقل الأسيرين،  زكريا زبيدي (46 عاماً) و محمد قاسم العارضة (39 عاماً)، قرب جبل الطور شمال الأراضي المحتلة.

إقرأ أيضا:صلاة الغائب أرواح شهداء الحرائق في الجزائر

ليظل أيهم نايف كممجي ( 35 عاما)، من كفردان قضاء جنين، والمعتقل منذ عام 2006، والذي كان محكوما عليه بالسجن المؤبد، مع مناضل أنفيعات، من بلدة يعبد قضاء جنين،و المعتقل منذ عام 2019 محررين حفظهما الله.

وفي السياق ذاته قال أبو عبيدة الناطق الرسمي باسم كتائب القسام في كلمة مصورة مساء السبت:” إننا في كتائب القسام نقول اليوم وبشكل واضح وليسمعه أسرانا وعائلاتهم وليسمعه العدو والصديق على حد سواء… إذا كان أبطال نفق الحرية في جلبوع قد حرروا أنفسهم هذه المرة من تحت الأرض وأوصلوا رسالتهم لكل العالم، فإننا نعدهم ونعد أسرانا الأحرار بأنهم سيتحررون قريباً بإذن الله من فوق الأرض”.
مضيفا:” سيفتح لهم السجانون أبواب الزنازين بأنفسهم، وسيخرجون كما كانوا دوماً مرفوعي الرأس في صفقة جديدة لوفاء الأحرار بإذن الله وعونه”، موضحاً أن قيادة المقاومة راقبت وتراقب عن كثب تطورات الموقف بخصوص عملية نفق الحرية في سجن جلبوع وأبطالها المقاومين، منذ تنفيذ هذه العملية البطولية وحتى اللحظة.
وتابع أبو عبيدة: “قيادة القسام إذ تنظر باعتزاز وإكبار لأبطال هذه العملية المجاهدين/ محمد العارضة ويعقوب قادري، ومحمود العارضة وزكريا الزبيدي وأيهم كممجي ومناضل نفيعات الذين رفعوا رأس الأمة والشعب الفلسطيني بعمليتهم الجبارة تخطيطاً وتنفيذا وإساءة لوجه الكيان الصهيوني، هذه العملية التي أظهرت من جديد هشاشة نظرية أمن العدو التي تسقط في كل مرة تحت أقدام أبناء شعبنا وإرادتهم”.
وأكد أبو عبيدة: “إعادة اعتقال بعض أبطال عملية نفق الحرية لا يحجب حقيقة عملهم المشرف، ولا يزيد شعبنا إلا فخراً بشجاعة وصلابة أسراه المقاومون، ولا يطعن في صورة البطولة الرائعة التي سطرها هؤلاء الرجال، كما أن هذا الاعتقال لا ولن يخفي حجم الخزي والعار الذي لحق بالمؤسسة الأمنية الصهيونية وبالكيان برمته، ولن يعيد ترميم صورة الفشل المريع الذي مني به هذا العدو ومؤسساته”.
ووجه الناطق الرسمي رسالة إلى الضفة الغربية المحتلة، قال فيها: “إننا في كتائب القسام والمقاومة الفلسطينية وأمام تهديدات العدو لأهلنا ومقاومينا في الضفة المحتلة وفي جنين القسام ومخيمها الصامد المرابط مخيم الثورة والبطولة، نؤكد بأن مخيم جنين وثواره وأبطاله ليسوا وحدهم، ولن نسمح للعدو بالتغول على أهلنا وثوارنا في المخيم، وسنقوم بواجبنا الديني والوطني تجاههم”.
ليضيف:” نشد اليوم على أيدي شعبنا الأبي وأسرانا الميامين في انتفاضتهم المشرفة، ونقول لهم: لا تهنوا ولا تحزنوا ولا تقلقوا فخلفكم مقاومة ثابتة عنيدة”.
وجدد عهد القسام مع الأسرى، “ونحن يا أسرانا الأحرار معكم ولن نتخلى عنكم وسنكون دوماً كما عودناكم إلى جانبكم ولن نسمح للعدو بأن يستفرد بكم”.
وأشار أبو عبيدة إلى ذكرى دحر الاحتلال عن غزة: “ذكرى يوم المقاومة التي تمر غداً الثاني عشر من سبتمبر لتؤكد صوابية نهجنا واستراتيجيتنا في مقاومة الاحتلال والإعداد لمعركتنا المقدسة، معركة تحرير الأرض والإنسان والمقدسات”.

إقرأ أيضا:كيفية الاطلاع على نتائج قرعة أمريكا 2021-2022
السابق
الإتحاد الأفريقي يعلق عضوية غينيا على خلفية الإنقلاب العسكري
التالي
هجمات 11 سبتمر.. 20 سنة من تذكية نار الإسلاموفوبيا

اترك تعليقاً