تكنولوجيا و علوم

كتاب Hatching Twitter ، القصة الكاملة لتأسيس تويتر

كتاب Hatching Twitter ، القصة الكاملة لتأسيس تويتر
دعوني أعترف أنني كنت أنظر لتويتر على أنها شركة بريئة وأن أصحابها يحبون بعضهم ولكن خلف الكواليس الأمر كان عكس ذلك تماما.
كتاب Hatching Twitter الذي نصحني صديقي محمد كيالي بقرائته، يحكي قصة تويتر من قبل أن تبدأ الشركة ويبدأ الكتاب بقصة إيفان ويليامز وكيف قام ببناء بلوجر وبيعه لجوجل، ثم ننتقل إلى كل من جاك دورسي وبيز ستون ونوى وهم أصدقاء إيفان الذين كان لهم دور في بناء تويتر، ولكن قبل تويتر كان هناك شركة Odeo التي أسسها نوى بدعم مالي من إيفان ويليامز.
نوى كان جار إيفان ويليامز وتعرف عليه بعد أن كتبت أحد المجلات عن إيفان وهوقع بلوجر الذي إشترته جوجل، وقد طرأت على نوى أن يقوم بإنشاء موقع يقوم بتسهيل مشاركة الصوت مثل بلوجر وعرض الفكرة على إيف الذي وافق على دعمه ماديا من أجل إنشاء شركة Odeo التي كانت تسعى إلى جعل البودكاست مثل التدوين وفي متناول الجميع ولكن بعد إخفاق الشركة في تحقيق أي نجاح طرأت على بال جاك دورسي – الذي وظفه إيف كمبرمج في  Odeo – فكرة بناء موقع لمشاركة الحالة وكان نوى أحد المؤيدين للفكرة في حين أن إيف وبيز لم يكونا متحمسين للفكرة من البداية ولكنهم كانوا يبحثون عن بناء شيء جديد لأن Odeo كانت تقترب من الفشل بشكل كبير.

إقرأ أيضا:أكثر الكلمات بحثاً على Google في عام 2014
في بداية إطلاق تويتر لم يكن هناك إقبال كبير ولكن مع مرور الوقت بدأ المهاوويس في تبني الخدمة وساعدت الإنتخابات الأمريكية الموقع كثيراً ثم أتى دور الممثلين والمشاهير الذين كانوا يروجون للخدمة بشكل مجاني لأنها تسمح لهم بالتواصل مع معجبيهم بشكل مباشرة، ولكن خلف كل هذا النجاح كان تدور الكثير من الصراعات.
رغم أن جاك ونوى كانا أول من تحدث عن الفكرة وكان نوى أول الدعمين للفكرة بقوة إلا أنه أُبعد لاحقاً بإيعاز من جاك الذي كان يرى أن نوى يتدخل كثيراً في تويتر وهذا ماجعل إيف الذي كان المستثمر الرئيسي في Odeo أن يطلب من نوى الرحيل. تم الإتفاق على جعل جاك دورسي مديراً تنفيذياً لتويتر، ولكن جاك لم يكن متمرساً في عملية إدارة الشركات وكان تويتر يتخبط ويتوقف عن العمل بشكل مستمر حتى أن الموظفين نفسهم أبدوا إمتعاضهم من أسلوب إدارة جاك وقاموا بإيصال شكواهم إلى  وبعض أن فاض الكيل قرر إيفان ويليامز أن يتولى هو الإدارة بنفسه وأن يبعد جاك، وهذا الشيء جعل الأخير غاضباً بشكل كبير على ويليامز لأنه يعتبر نفسه المؤسس الحقيقي وصاحب الشركة.
لم أنتهي من الكتاب بعد ولكن هذا كان الملخص السريع جداً، وأنا حالياً في الفصول الأخيرة والتي تتحدث عن مجيء ديك كوستولو كمدير للعمليات وتآمر جاك دورسي من أجل نزع إدارة تويتر من إيفان ويليامز وإعادته كمدير تنفيذي، لكن يبدو أن هذا الشيء لن يحدث لأننا نعرف أن ديك كوستولو هو المدير التنفيذي لتويتر حالياً، لكنني متشوق لمعرف كيف وصل إلى منصبه.
السابق
افتراضي أسرار و معلومات تقنية تحتاجها دائما
التالي
تعلم اللغات الأجنبية أثناء النوم

اترك تعليقاً