كلمات لها معنى
كلمات
  • الزمن لا يعود للوراء، وعقارب الساعة لا يمكنها أن تدور بالاتجاه المعاكس، ولكن فرصة الإصلاح وجبر الكسور ولم الشروخ ما زالت متوفرة ما لم يصل الإنسان للغرغرة.
  • كل نفس جديد معه فرصة لإزلة ران القلوب والحظي بحياة أفضل.
  • إننا لا نعبد الناس ولا نعمل للناس بل نعبد رب الناس ونقصد وجهه بالعمل الصالح، فما يهمنا هو رضى الخالق وإن كان صنع المعروف للمخلوق.
  • الدخول في نيات الآخرين والتشكيك بآرائهم وصيد العثرات والظن السيء كلها عوامل تقضي على روابط الألفة وتقطع صلة الأرحام، وتولد الشحناء والبغضاء.
  • النوايا الخفية لا يعلمها إلا من يعلم خائنة الأعين وما خفي في القلوب.. وتظل الأقوال والأعمال الصالحات متعلقة بالنيات والمقاصد.
  • الشخص الطيب يملك قلبا يمنعه من أذية الغير وإن قدر على ذلك، فتعامله عنوان لأخلاقه التي لا يمكنه تخطيها وإن غضب واستاء، وهذا هو منتهى القوة وإن حسبه البعض ضعفا.
  • الشخص السيء يظن بالناس السوء ويبحث عن عيوبهم ويراهم من الزاوية التي تقبع فيها نفسه اللئيمة.
  • أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، فلا تغتم للبلاء بقدر ما تتفاءل بأن تكون من زمرة الصالحين.
  • التجاهل رد راق على فقراء الأدب، والترفع عن الدنايا مقام لم يرق إليه عديمو التربية.
  • التغافل يكون مع من تخشى فقدهم مثل الأهل والأحباب، ففي التغافل حكمة عظيمة تبعدك عن جرم الغفلة.
  • للفضل أهله، وأهل الفضل كرام، فلا تكن ممن يغلق باب مقابلة الفضل بالفضل لأهل الفضل.
  •  قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من آتى إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تجدوا فادعوا له”.
  •  إنكار الجميل وجحود المعروف سوء خلق، والكريم ليس بحاجة لمن يعترف بجميله ممن يمن بما لم يفعل، ويحب أن يُمدح بصنيع غيره.
  • حسب كل ساع للخير قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-:” خير الناس أنفعهم للناس”.
  •  الغفلة عن الموت والدار الآخرة سبب مآسي البشرية جمعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!